مفهوم الوطنية

  • 20-12-2019

الوطنية كمفهوم لأول وهلة نظن أنه مفهوم يفسر نفسه ببساطة، ولكن في حقيقة الأمر هو مفهوم معقد يحتاج إلى معرفة أدق تفاصيله، الوطنية بصورة عامة أفعال وعطاء لا شعارات رنانة وكلمات، يتفاوت الناس في تعريفها وفي تصنيف أنفسهم منها.

والوطنية لا تعني أبداً أن أحب وطني على قدر ما يعطيني أو على قدر استفادتي منه، بل حب الوطن حب أمدي لا ثمن له ولا نهاية، فالبعض يرى أنه الوطني الوحيد، وأن الوطن ملكه بكل ما فيه، وله الحق في تعزيز دوره ومكتسباته من جسد هذا الوطن، وأن الآخرين تابعون له وأقل منه في تصنيف الوطنية، والبعض يؤمن أن المواطن البسيط لا حق له إلا في أقل وسائل البقاء "ماكلين شاربين نايمين"!! والبعض يدّعي الوطنية وهو مقصر عن قصد ودون سبب في القيام بعمله وفي خدمة مجتمعه، وأسوأ مدعي الوطنية ذلك الذي يضر الآخرين بأي صورة كانت، أو يظلمهم أو يجحدهم، إلى جانب ذلك الذي يقوم بأعمال تسيء إلى سمعة بلده وسمعته.

كما أن هناك من يظن أن من الوطنية ألا تتحدث أبداً عن السلبيات الموجودة في وطنك والتي تكون الحكومات مسؤولة عنها، حيث يخلط البعض بين مفهومي الوطن والحكومة، فالوطن لا يخضع للشك والسؤال والجواب، الوطن كما يقال "خط أحمر"، أما الحكومات فيتم تعيينها لخدمة الوطن والمواطن، ولذلك تخضع للتقييم والتقويم، والانتقاد حق من حقوق المواطن، ولا علاقة للوطنية أبداً بانتقاد الحكومة أو مهادنتها!

وإذا أردنا أن نعرف معنى الوطنية، فلنبحث عنها في صدر ذلك الذي يجدّ ويجتهد في عمله لبناء وطنه ورقيّه، يضع آمالاً وأهدافاً لخدمة وطنه ومجتمعه يقيمها بمعايير ثابتة يطبقها على نفسه أولا، لا فرق بين غني أو فقير أو عالم أو جاهل في ذلك، جميعهم يؤمنون بانتمائهم للوطن الذي يفدونه بأرواحهم لا بشعاراتهم الزائفة ونفاقهم، يتنفسون هواءه وينتمون إليه بكل فخر وحب واعتزاز.