«العمال» البريطاني يعِد بحل أزمة «بريكست»

بدأ حزب العمال (يسار الوسط) البريطاني المعارض، أمس، مؤتمره السنوي، وهيمنت عليه قضية الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، والاستراتيجية التي يجب أن يعتمدها مع التوقعات بإجراء انتخابات مبكرة في الأشهر الثلاثة المقبلة.

ومن المتوقع أن يحضر 13 ألف عضو من أعضاء «العمال»، الذين يزيد عددهم على 500 ألف عضو، المؤتمر الذي يستمر خمسة أيام في مدينة برايتون الساحلية.

وأظهرت مسودة بيان، ستعرض على الحزب للتصويت، أنه سيتمكن في حال توليه قيادة الحكومة من التوصل إلى اتفاق «معقول» للخروج من الاتحاد خلال 3 أشهر وإجراء استفتاء ثانٍ على هذا الاتفاق أو البقاء في التكتل، خلال ستة أشهر.

وذكرت المسودة، التي اطلعت «رويترز» عليها، أنه «بعد ثلاث سنوات من المفاوضات المخزية التي يجريها المحافظون والأزمة البرلمانية ستتمكن أي حكومة بقيادة حزب العمال من حل مسألة الخروج من الاتحاد بطريقة أو بأخرى خلال ستة أشهر من توليها السلطة».

وأضافت أن «حكومة حزب العمال ستتوصل مع الاتحاد لاتفاق معقول للخروج خلال ثلاثة أشهر وستطرحه على الشعب في استفتاء مع خيار البقاء في التكتل خلال ستة أشهر».

والحزب ليس موحداً خلف قيادة اليساري المتشدد جيرمي كوربين لهذه القضية، إذ يشهد انقسامات عميقة تشبه الانقسامات الموجودة في حزب المحافظين الحاكم الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء بوريس جونسون.