أتلتيكو مدريد ينجو من فخ «السيدة العجوز»

  • 20-09-2019

حرم أتلتيكو مدريد ضيفه يوفنتوس الإيطالي من فوز في المتناول عندما قلب تخلفه أمامه بهدفين نظيفين إلى تعادل 2-2، أمس الأول، على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" في مدريد بالجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة ضمن الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وكان يوفنتوس في طريقه إلى تجديد فوزه على أتلتيكو مدريد بعدما سحقه بثلاثية نظيفة في إياب الدور ثمن النهائي قبل ستة أشهر، عندما تقدم بهدفين للكولومبي خوان كوادرادو (48) والفرنسي بليز ماتويدي (65)، لكن أتلتيكو مدريد رد بهدفين للمونتينيغري ستيفان سافيتش (70) والمكسيكي هيكتور هيريرا (90).

وهو التعادل الثاني في عشر مواجهات بين الفريقين شهدت فوز الفريق الإيطالي خمس مرات مقابل ثلاث هزائم.

وكان أتلتيكو مدريد الأفضل منذ البداية وضغط بقوة على دفاع يوفنتوس بفضل تحركات لاعب وسطه الواعد الدولي البرتغالي جواو فيليكس وسنحت له العديد من الفرص الحقيقية للتسجيل، أبرزها انطلاقة قوية للأخير من منتصف الملعب، حيث تلاعب بالعديد من المدافعين وتوغل داخل المنطقة قبل أن يسدد كرة قوية أبعدها حارس مرمى يوفنتوس الدولي البولندي فويسييتش تشيسني إلى ركنية (10).

وكاد المدافع الدولي الأوروغوياني خوسيه خيمينيز يفعلها بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من كوكي فوق المرمى (11).

وجرب الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو حظه بتسديدة قوية من 22 مترا بين يدي الحارس السلوفيني يان أوبلاك (23) ثم رأسية للاعب نفسه بين يدي أوبلاك (40).

كوادرادو يفتتح التسجيل

ونجح كوادرادو في منح التقدم ليوفنتوس مطلع الشوط الثاني إثر تلقيه كرة من الأرجنتيني غونزالو هيغواين داخل المنطقة بعد هجمة مرتدة فتلاعب بتمويه جسدي بدفاع أتلتيكو مدريد وسددها بيسراه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس أوبلاك (48).

وأضاف ماتويدي الهدف الثاني ليوفنتوس بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من البرازيلي أليكس ساندرو (65).

وقلّص أتلتيكو مدريد الفارق عبر قطب دفاعه سافيتش بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر رأسية لخيمينيز تابعها داخل المرمى الخالي (70).

وأنقذ أوبلاك مرماه من هدف ثالث بتصديه لتسديدة قوية لهيغواين داخل المنطقة قبل أن ترتد إلى ماتويدي داخل المنطقة فسددها زاحفة أبعدها المدافع الإنكليزي كيران تريبيير من باب المرمى (73).

وأنقذ تشيسني مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة قوية للبديل فيتولو (82)، قبل أن يستسلم لرأسية المكسيكي هيريرا إثر ركلة ركنية (90).

وكاد رونالدو يفعلها في الدقيقة الرابعة قبل الأخيرة من الوقت بدل الضائع بمجهود فردي رائع أنهاه بتسديدة زاحفة بجوار القائم الأيسر.

ليفركوزن يخسر على أرضه

وفي المجموعة ذاتها، مُني باير ليفركوزن الألماني بخسارة على أرضه أمام ضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي 1-2.

وكان الفريق الروسي البادئ بالتسجيل عبر الدولي البولندي غريغوري كريتشوفياك (16)، ورد باير ليفركوزن بعد تسع دقائق بالنيران الصديقة عندما سجل الألماني بينيديكت هوفيديس بالخطأ في مرمى فريقه. ومنح دميتري بارينوف التقدم مجددا للوكوموتيف موسكو (37).