دي ماريا يقود باريس لإذلال مدريد... وأتلتيكو يحرم يوفنتوس من فوز ثمين

  • 19-09-2019 | 00:34
  • المصدر
  • AFP

أكرم باريس سان جرمان الفرنسي وفادة ضيفه ريال مدريد الإسباني بثلاثية نظيفة بينها ثنائية للمهاجم السابق للنادي الملكي الدولي الأرجنتيني أنخل دي ماريا الأربعاء في باريس في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وسجل دي ماريا ثنائيته في الشوط الأول (14 و33)، قبل أن يضيف المدافع الدولي البلجيكي توما مونييه الثالث (90+1).

وتصدر باريس سان جرمان المجموعة برصيد ثلاث نقاط بفارق نقطتين أمام كلوب بروج البلجيكي وغلطة سراي التركي اللذين تعادلا سلبا.

وفي ظل غياب القوة الهجومية الضاربة للنادي الباريسي والمكونة من البرازيلي نيمار الموقوف وكيليان مبابي والأوروغوياني إدينسون كافاني المصابان، فرض دي ماريا نفسه نجما للمباراة بتسجيله ثنائية وكان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الهاتريك.

ولم يتأثر النادي الباريسي بغياب ثلاثيه "إم سي إن" وكان بإمكانه الخروج بغلة أكبر بالنظر إلى الفرص الكثيرة التي خلقها مهاجموه وسيطرتهم على مجريات المباراة أمام تراجع كبير في مستوى النادي الملكي صاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة، خصوصا خط دفاعه وحارس مرماه الدولي البلجيكي تيبو كورتوا في ظل غياب القائد سيرجيو راموس الموقوف.

ورد باريس سان جرمان الاعتبار لخروجه على يد ريال مدريد من الدور ثمن النهائي لنسخة 2017-2018، حين خسر في مجموع المباراتين 2-5 (1-3 ذهابا و1-2 إيابا).

واستمرت معاناة النادي الملكي هذا الموسم ولم يشفع له خوض وافده الجديد الدولي البلجيكي إدين هازار لمباراته الأولى كأساسي منذ انضمامه إلى صفوفه قادما من تشلسي الإنكليزي.

وبدا هازار على غرار أغلب نجوم ريال مدريد غائبا طيلة الشوط الأول باستثناء الويلزي غاريث بايل والدولي الكولومبي خاميس رودريغيز اللذين حاولا دون جدوى وإن كان الأول سجل هدفا ألغي بداعي لمسه للكرة بيده قبل التسجيل.

ودفع مدرب سان جرمان الألماني توماس توخل بالأرجنتيني ماورو إيكاردي أساسيا للمرة الأولى منذ انتقاله إلى صفوفه في الدقائق الأخيرة من إغلاق سوق الانتقالات الصيفية قادما من إنتر ميلان الإيطالي على سبيل الإعارة.

في المقابل، دفع الفرنسي زين الدين زيدان بالبرازيليين إيدر ميليتاو والفرنسي فيرلان ميندي أساسيين لتعويض غياب راموس والبرازيلي مارسيلو المصاب.

ونجح دي ماريا في منح التقدم لباريس سان جرمان بتسديدة بيسراه من مسافة قريبة اثر تمريرة من المدافع الإسباني خوان برنات (14).

وكاد هازار يدرك التعادل بتسديدة من داخل المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر (16).

وجرب بايل حظه من ركلة حرة مباشرة من خارج المنطقة بجوار المرمى بسنتمترات قليلة (32).

وعزز دي ماريا تقدم باريس سان جرمان بهدف ثان بتسديدة قوية بيسراه من خارج المنطقة أسكنها يسار الحارس كورتوا (33).

وقلص بايل الفارق بسرعة بتسديدة ساقطة من حافة المنطقة بيد أن الحكم ألغاه بعد اللجوء لتقنية المساعدة بالفيديو بداعي لمس الويلزي للكرة بيده قبل التسديد (34).

وكان بايل قريبا من تقليص الفارق بتسديدة قوية زاحفة بيسراه من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر (45+1).

وكاد دي ماريا يحقق الهاتريك من انفراد داخل المنطقة أنهاه بتسديدة ساقطة فوق المرمى (60).

ودفع زيدان بلوكاس فاسكيز والصربي لوكا يوفيتش مكان هازار ورودريغيز (70) لتعزيز خط الهجوم في محاولة لتقليص الفارق. وسجل بنزيمة هدفا بتسديدة من داخل المنطقة ألغاه الحكم بداعي التسلل بعد اللجوء لتقنية الفيديو المساعد (76).

ووجه مونييه الضربة القاضية لريال مدريد بتسجيله الهدف الثالث بتسديدة من مسافة قريبة (90+1).

كما حرم أتلتيكو مدريد ضيفه يوفنتوس الإيطالي من فوز في المتناول عندما قلب تخلفه أمامه بهدفين نظيفين إلى تعادل 2-2 الأربعاء على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" في مدريد في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة ضمن الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وكان يوفنتوس في طريقه إلى تجديد فوزه على أتلتيكو مدريد بعدما سحقه بثلاثية نظيفة في إياب الدور ثمن النهائي قبل ستة أشهر، عندما تقدم بهدفين للكولومبي خوان كوادرادو (48) والفرنسي بليز ماتويدي (65)، لكن أتلتيكو مدريد رد بهدفين للمونتينيغري ستيفان سافيتش (70) والمكسيكي هيكتور هيريرا (90).

وهو التعادل الثاني في عشر مواجهات بين الفريقين شهدت فوز الفريق الإيطالي خمس مرات مقابل ثلاث هزائم.

وكان أتلتيكو مدريد الأفضل منذ البداية وضغط بقوة على دفاع يوفنتوس بفضل تحركات لاعب وسطه الواعد الدولي البرتغالي جواو فيليكس وسنحت له العديد من الفرص الحقيقية للتسجيل أبرزها انطلاقة قوية للأخير من منتصف الملعب حيث تلاعب بالعديد من المدافعين وتوغل داخل المنطقة قبل أن يسدد كرة قوية أبعدها حارس مرمى يوفنتوس الدولي البولندي فويسييتش تشيسني إلى ركنية (10).

وكاد المدافع الدولي الأوروغوياني خوسيه خيمينيز يفعلها بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من كوكي فوق المرمى (11).

وجرب الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو حظه بتسديدة قوية من 22 مترا بين يدي الحارس السلوفيني يان أوبلاك (23) ثم رأسية للاعب نفسه بين يدي أوبلاك (40).

ونجح كوادرادو في منح التقدم ليوفنتوس مطلع الشوط الثاني اثر تلقيه كرة من الأرجنتيني غونزالو هيغواين داخل المنطقة بعد هجمة مرتدة فتلاعب بتمويه جسدي بدفاع أتلتيكو مدريد وسددها بيسراه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس أوبلاك (48).

وأضاف ماتويدي الهدف الثاني ليوفنتوس بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من البرازيلي أليكس ساندرو (65).

وقلص أتلتيكو مدريد الفارق عبر قطب دفاعه سافيتش بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر رأسية لخيمينيز تابعها داخل المرمى الخالي (70).

وأنقذ أوبلاك مرماه من هدف ثالث بتصديه لتسديدة قوية لهيغواين داخل المنطقة قبل أن ترتد إلى ماتويدي داخل المنطقة فسددها زاحفة أبعدها المدافع الإنكليزي كيران تريبيير من باب المرمى (73).

وأنقذ تشيسني مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة قوية للبديل فيتولو (82)، قبل أن يستسلم لرأسية المكسيكي هيريرا إثر ركلة ركنية (90).

وكاد رونالدو يفعلها في الدقيقة الرابعة قبل الأخيرة من الوقت بدل الضائع بمجهود فردي رائع أنهاه بتسديدة زاحفة بجوار القائم الأيسر.

وفي المجموعة ذاتها، مني باير ليفركوزن الألماني بخسارة على أرضه أمام ضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي 1-2.

وكان الفريق الروسي البادئ بالتسجيل عبر الدولي البولندي غريغوري كريتشوفياك (16)، ورد باير ليفركوزن بعد تسع دقائق بالنيران الصديقة عندما سجل الألماني بينيديكت هوفيديس بالخطأ في مرمى فريقه.

ومنح دميتري بارينوف التقدم مجددا للوكوموتيف موسكو (37).

كما ضرب بايرن ميونيخ الألماني بقوة بفوزه الكبير على ضيفه النجم الأحمر الصربي بثلاثية نظيفة، وفرط توتنهام الإنكليزي في فوز في المتناول بتعادله مع مضيفه أولمبياكوس اليوناني 2-2الأربعاء في الجولة الاولى من المجموعة الثانية لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

في المباراة الأولى، سجل الفرنسي كينغلسي كومان (34) والبولندي روبرت ليفاندوفسكي (80) والبديل توماس مولر (90+1) أهداف بايرن ميونيخ.

وفي الثانية، تقدم توتنهام بهدفين لمهاجميه الدوليبن هاري كاين (26 من ركلة جزاء) والبرازيلي لوكاس مورا (30)، ورد أصحاب الارض بهدفين للبرتغالي دانيال بودينسي (44) والفرنسي ماتيو فالبوينا (54 من ركلة جزاء).

واستهل بايرن ميونيخ مشواره في المسابقة القارية بثلاثية في مرمى ضيفه النجم الاحمر وتصدر ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط.

ولم يخسر الفريق البافاري في مبارياته التسع الاخيرة في المسابقة القارية سوى مرة واحدة، كانت امام ليفربول الانكليزي 1-3 في آذار/ مارس الماضي، مقابل خمسة انتصارات وثلاثة تعادلات. كما سجل على الاقل هدفا في مبارياته الـ 29 الاخيرة في ملعبه "أليانز أرينا" في دور المجموعات لدوري الأبطال، وتحديداً منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2009.

بدأ بايرن المباراة ضاغطا وكاد يفتتح التسجيل بفضل البرازيلي فيليبي كوتينيو المعار الى صفوفه من برشلونة الإسباني، إلا أن تسديدته استقرت بين يدي الحارس الكندي ميلان بوريان (14)، ثم حاول مجددا بتسديدة بيمناه مرت بمحاذاة القائم (24).

ولم يطل انتظار بايرن طويلا وافتتح التسجيل بفضل تمريرة عرضية من المهاجم الكرواتي إيفان بيريسيتش المعار من إنتر ميلان الإيطالي تابعها كومان برأسه داخل المرمى (34).

وحاول ليفاندوفسكي افتتاح رصيده القاري هذا الموسم لكن الحارس بوريان وقف بالمرصاد لتسديدته الارضية الزاحفة داخل المنطقة (45+1).

افتتح الفريق البافاري الشوط الثاني بتسديدة لكوتينيو علت المرمى (47)، وأنقذ الحارس بوريان مرماه بتصديه تسديدة قوية للفرنسي كورنتان توليسو (53)، وأخرى لبيريسيتش (55)، قبل أن تصد العارضة تسديدة أخرى للمهاجم الكرواتي (65).

وعزز ليفاندوفسكي تقدم بايرن بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة (80)، قبل أن يختتم مولر المهرجان بعد 8 دقائق من دخوله مكان كوتينيو (90+1)، مسجلا هدفه الـ 41 في 103 مباريات بقميص بايرن في دوري الابطال.

وفي أثينا، كان اصحاب الارض الافضل مع بداية الشوط الاول فهددوا مرمى الضيوف عبر تسديدة من المهاجم بودينسي تصدى لها الحارس الفرنسي هوغو لوريس (5).

ولاحت أخطر الفرص لأولمبياكوس بفضل مهاجمه الإسباني ميغيل أنخيل غيريرو الذي سدد كرة ارضية زاحفة اصطدمت بالقائم (18).

وفي خضم الهجمات اليونانية ارتكب المدافع التونسي ياسين مرياح خطأ على المهاجم كاين داخل المنطقة، فاحتسب الحكم ركلة جزاء وأكدتها تقنية المساعدة بالفيديو "في آيه آر"، وسددها هداف كأس العالم 2018 بنفسه في شباك الحارس البرتغالي جوزيه سا (26).

واضاف توتنهام الهدف الثاني بعدما اعترض الويلزي بنجامين ديفيس الكرة ومررها عرضية الى مورا سددها صاروخية من على بُعد 20 مترا عجز الحارس عن صدها (30).

ورفض أولمبياكوس إنهاء الشوط الاول متأخرا بهدفين، فبعد تمريرة من فالبوينا إلى بودينسي، اخترق الاخير منطقة الجزاء وسدد كرة زاحفة استقرت في شباك الحارس لوريس (44).

وافتتح وصيف بطل أوروبا الشوط الثاني ضاغطا، فسجل هدفا عبر ديلي ألي ألغاه الحكم بداعي التسلل (49)، قبل أن يرد اصحاب الارض بركلة جزاء بعد خطأ من البلجيكي يان فيرتونغن على فالبوينا، نفذها الاخير بنفسه في مرمى مواطنه لوريس (54).

وكاد ألي يخطف الفوز للـ"سبيرز" بعد اختراقه للدفاع اليوناني، لكنه فضل التسديد بيمناه بدلا من التمرير إلى كاين المتربص امام المرمى، صدها الحارس سا (65)، وسدد البديل الارجنتيني إريك لاميلا كرة من الجهة اليسرى في زاوية مغلقة صدها الحارس (86).

واعلن الحكم نهاية اللقاء على وقع خطأ فادح من الحارس لوريس الذي ارتقى لعرضية من كونستانتينوس تسيميكاس، لكنه فشل في التقاط الكرة لتقع امام المرمى الخالي بدون أن يتمكن اي لاعب يوناني من متابعتها (90+4).

وافتتح مانشستر سيتي رصيد الاندية الانكليزية من الانتصارات هذا الموسم في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بفوزه الكبير على مضيفه شاختار دانييتسك الاوكراني 3-صفر الأربعاء ضمن منافسات الجولة الاولى من المجموعة الثالثة.

وتناوب على تسجيل اهداف بطل انكلترا في الموسمين الماضيين الجزائري رياض محرز (24) والالماني إيلكاي غوندوغان (38) والبرازيلي غابريال جيزوس (76).

وبات سيتي النادي الانكليزي الوحيد الذي يحرز النقاط الثلاث في مستهل المسابقة القارية، بعدما فرط توتنهام وصيف البطل في الموسم المنصرم في وقت سابق اليوم بفوز في المتناول أمام أولمبياكوس اليوناني بتعادله 2-2، فيما خسر ليفربول حامل اللقب امام نابولي الإيطالي بهدفين نظيفين في المجموعة الخامسة الثلاثاء، وسقط تشلسي على أرضه امام فالنسيا الإسباني بهدف وحيد في المجموعة الثامنة.

وخاض لاعبو المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا اللقاء القاري عقب خسارتهم الاولى هذا الموسم في الدوري أمام نوريتش سيتي 2-3، فيما حقق دانييتسك العلامة الكاملة في الدوري في سبع مراحل، علما بأن الفريقين وقعا معا في مجموعة واحدة للموسم الثالث تواليا.

ورفع فريق الـ"سيتيزنس" رصيده من الأهداف في مرمى شاختار إلى 15 هدفا في خامس مواجهة بينهما، حسم أربع منها لصالحه منذ موسم 2017-2018، علما أن أكبر فوز حققه بطل إنكلترا كان بسداسية نظيفة في آخر لقاء بينهما في دور المجموعات في الموسم المنصرم.

وضغط سيتي مع بداية الشوط الاول وكان له ما اراد بافتتاح التسجيل عبر محرز الذي تابع كرة سددها غوندوغان اصطدمت بالقائم الايمن وعادت إلى الدولي الجزائري الذي تابعها بيسراه في شباك الحارس أندري بياتوف (25).

ورد بطل أمم إفريقيا هذا العام الجميل لزميله غوندوغان بعدما دخل المنطقة وراوغ أكثر من مدافع ومرر كرة إلى الألماني المندفع سددها بيمناه في المرمى (38).

وبدأ شاختار الشوط الثاني ضاغطا وكاد يقلص الفارق عبر البرازيلي الأصل موراييش جونيور الذي حاول استغلال الخروج الخاطيء للحارس البرازيلي إيدرسون من مرماه بتسديده لكرة ساقطة "لوب" دون أن تعانق الشباك (50).

وارتكب دفاع شاختار أخطاء كثيرة كاد يدفع ثمنها بالهدف الثالث عندما توغل غوندوغان داخل المنطقة وسدد كرة صدها بياتوف عادت من الدفاع عن طريق الخطأ إلى رحيم سترلينغ فسددها واصطدمت بالعارضة (53).

واضاف جيزوس الهدف الثالث من تسديدة ارضية بعد تمريرة بالعمق من البلجيكي كيفن دي بروين (76).

وضمن المجموعة ذاتها، أكرم دينامو زغرب الكرواتي وفادة ضيفه أتالانتا الإيطالي في مشاركته القارية الاولى بفوزه عليه برباعية نظيفة.

وفرض المهاجم ميسلاف أورسيتش نفسه نجما للمباراة بتسجيله ثلاثية "هاتريك" في الدقائق 31 و42 و68، بعدما افتتح المدافع مارن ليوفاتش التسجيل في الدقيقة العاشرة.