ترامب: قوة الدولار تضر العالم

أبدى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الأول، في تغريدات على «تويتر» تبرُّمه من قوة الدولار الأميركي، التي «من المحزن أنها تضر بأجزاء أخرى من العالم».

وقال ترامب: سعر فائدة مجلس الاحتياطي، ينبغي أن يتقلص 100 نقطة أساس على الأقل، خلال فترة زمنية قصيرة، وربما مع بعض التيسير الكمي أيضاً.

وطلب من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أن يدرس خفض أسعار الفائدة نقطة مئوية واحدة، داعياً إلى «بعض التيسير الكمي» مع مواصلته الضغط على البنك.

ونفى المخاوف بشأن ركود محتمل في الاقتصاد، متهماً الصحافة بـ «صناعة أزمة، وبذل كل ما بوسعها لتحطيم الاقتصاد»، حتى لا يفوز في انتخابات 2020.

من جانب آخر، صرّح ترامب بأنه لا يرغب في إجراء أي أعمال تجارية مع «هواوي»، لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

يأتي ذلك بعد أن ذكرت مصادر إعلامية أن وزارة التجارة الأميركية ستمدد مهلة السماح للشركة الصينية بشراء معدات من شركات أميركية 90 يوماً جديدة، لتبقى قادرة على الاحتفاظ بشبكات الاتصالات الحالية، وتوفير تحديثات لبرامج هواتفها المحمولة.

من جانبه، قال مؤسس «هواوي»، رين تشينغ، إنه لا يتوقع إلغاء القيود الأميركية الخاصة بالتصدير، بسبب الأجواء السياسية في واشنطن، إلا أنه أعرب عن ثقته بأن الشركة ستزدهر لأنها تطور تقنياتها بنفسها.

وصرح تشينغ، أمس، بأنه لا يرغب في إلغاء العقوبات الأميركية إذا كان ذلك يتطلب تنازلات صينية في حرب التعريفة الجمركية، حتى إذا كان ذلك يعني مواجهة ابنته صراعاً قانونياً أطول أمداً، وهي الآن قيد الإقامة الجبرية في كندا بتهم جنائية وجهتها لها محكمة أميركية.