«تظاهرات الحكيم»: مشاركة حزبية... ولا حوادث أمنية

  • 21-07-2019

مرت التظاهرات التي دعا إليها زعيم تيار "الحكمة الوطني" العراقي رجل الدين النافذ عمار الحكيم أمس الأول بسلام، دون أي إشكالات أمنية، وبمشاركة حزبية واسعة وشعبية محدودة، وهي أول تظاهرات لتياره بعد انتقاله إلى صفوف المعارضة.

وبعد أسبوع من محاولات تجييش الشارع والإعداد للخروج بتظاهرات مليونية للتنديد بالأداء الحكومي، وعدم توفر الخدمات وإنهاء الفساد، فشل الحكيم في استقطاب الرأي العام، لكن عشرات الآلاف من أنصاره توافدوا إلى الشوارع في 14 محافظة.

وشهدت مدن عراقية عدة بالجنوب، فضلا عن المنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد، وخارج مكتب رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، تظاهرات طالبت بتحسين الخدمات العامة وتوفير المزيد من فرص العمل، وإنهاء الفساد والمحاصصة السياسية، وسعت قوات الأمن إلى تفريقهم.

ووجه عبدالمهدي رسالة إلى الحكيم، حذره فيها من "انزلاقات خطيرة لأن النظام الدستوري والديمقراطي في العراق ما زال هشا، وتتداخل فيه المحاصصة والطائفية ونزعات الشخصنة والسيطرة"، مؤكدا أنه "لا يستطيع شخص أو جهة أن يسيطر على شارع فيه الكثير من الانفلات، حديث التجربة بالحريات والممارسات الديمقراطية، ومحاط بمنطقة غير مستقرة، ينتشر فيها حمل السلاح".

وأكد عبدالمهدي أن "الحكومة لم تأتِ إلا لفشل القوى السياسية الفائزة بالانتخابات في الوصول إلى أغلبية سياسية تنقذ البلاد من ورطتها، فاضطرت للتوافق مرة أخرى، فهي حكومة تسوية يراد منها حل الإشكالات".

ميدانيا، أطلقت القوات العراقية أمس المرحلة الثانية من عملية "إرادة النصر" العسكرية لـ"تعزيز الأمن والاستقرار" في شمال العاصمة، والمناطق المحيطة بها من المحافظات المجاورة، ديالى وصلاح الدين والأنبار.

ووفق القيادة المشتركة، فإن العملية تشمل ملاحقة تنظيم داعش شمال بغداد والمناطق المحيطة بها في المحافظات الثلاث، مبينة أنها تأتي بدعم جوي من القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي، فضلا عن مفارز من رجال المرور والجنسية والشرطة النهرية.

وتزامنا مع بدء الحملة الأمنية بمشاركة جميع القطاعات والتشكيلات العسكرية، أغلقت القوات الأمنية في الطارمية مداخل القضاء من جهة العبايجي وطريق الشط والمشاهدة والزملة، ولم تسمح بخروج ودخول المواطنين إلا في الحالات الإنسانية، بحسب مصدر أمني.

وبصفته القائد العام للقوات المسلحة، أشرف عبدالمهدي ميدانيا فجر أمس على إطلاق المرحلة الثانية من العملية في منطقتي الطارمية والمشاهدة شمال بغداد، والتقى القادة والآمرين، واستمع إلى شرح مفصل عن الخطط والإجراءات والتشكيلات المشاركة في العملية.

وبعد تفتيش المناطق الغربية من نينوى وصلاح الدين والأنبار وحتى حدود سورية، انتهت قبل أيام المرحلة الأولى من "إرادة النصر"، التي تستهدف تحقيق الأمن والاستقرار وسيادة القانون ومنع بقايا "داعش" من التسلل واتخاذها ممرات لتنفيذ عمليات إرهابية.

في موازاة ذلك، اعتقلت السطات الكردية العقل المدبر لاغتيال الدبلوماسي التركي في مطعم بأربيل، مؤكدة أنه يدعى مظلوم داغ من مواليد 1992، وذكرت وكالة الأناضول أن مظلوم داغ هو شقيق البرلمانية ديرسيم داغ من حزب الشعوب الديمقراطي، الموالي للأكراد في تركيا، وثاني قوة معارضة بالبرلمان، التي يتهمها الرئيس رجب طيب إردوغان، بأنها على صلة بحزب العمال الكردستاني.

وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن تركيا أطلقت الخميس "أوسع" عملية جوية ضد حزب العمال الكردستاني بالعراق، ردا على مقتل نائب القنصل العام في أربيل عثمان كوسيه.

وندد "حزب الشعوب" بما اعتبره "محاولة استفزاز غير مقبولة إطلاقا"، مدينا في الوقت نفسه هجوم أربيل.