EXTRA

9 سنوات من عُمر سد النهضة... إثيوبيا تبني ومصر تفاوض!

11-11-2019
عمر أزمة السد من عمر ثورة 25 يناير المصرية عام 2011، فقد بدأت إثيوبيا في غفلة من الزمن بعملية بناء السد، في الوقت الذي كان ميدان التحرير ساحة للغليان الشعبي الذي أدى الى إسقاط نظام الرئيس حسني مبارك. تسع سنوات، وملف المفاوضات لم يتوقف، لكن خطاب التهديد والتصعيد ظل يلازم العلاقة بين دولتي المصب مصر والسودان مع دولة المنبع، إثيوبيا. لجان مشتركة واجتماعات لوزراء الري والموارد المائية، وأخرى على مستوى وزراء الخارجية، وهذا بخلاف لقاءات القادة رؤساء الدول ورؤساء الحكومات. احترفت أديس أبابا سياسة المماطلة والتسويف، إذ تبني بيد وتفاوض بأخرى، وكانت ماهرة في التملص من أي التزام. ذهب مبارك وجاء مرسي، ثم سقط الأخير، ليأتي الرئيس عبدالفتاح السيسي، وطوال 9 سنوات كانت مصر في حالة مد وجزر، أحيانا ترفع لغة التهديد بغرض تعديل الشروط في مواصفات بناء السد، لكنّها لم تنجح في أي مرحلة من المراحل في تغيير الاستراتيجية الإثيوبية التي رأت أن مفتاح التنمية عندها يبدأ بالسد وينتهي بعشرين آخرين على قائمة الانتظار.

المُشتبه بتورّطه في تجنيد المسؤولين عن اعتداءات 11 سبتمبر

01-12-2018
الألماني محمد حيدر زمار كان يعرفهم جميعاً: أسامة بن لادن، وخلية «هامبورغ» الإرهابية التي نفّذت اعتداءات 11 سبتمبر، وعناصر «الدولة الإسلامية». كان رمز الجهاد العالمي يمشي ببطء ويخطو خطوات حذرة في الممر الضيق. أدخله حارس مُقنّع إلى الغرفة. إنه محمد حيدر زمار (57 عاماً)، رجل سوري الأصل ولكنه من سكان «هامبورغ» منذ فترة طويلة. انضمّ إلى المجاهدين في البوسنة وعمل مع تنظيم «القاعدة» في أفغانستان ومع خلية «هامبورغ» التي شملت المعتدين المتورطين في أحداث 11 سبتمبر، ثم انضمّ إلى المقاتلين في «الدولة الإسلامية». لكن ها هو يقبع الآن في سجنٍ يديره جهاز الاستخبارات الكردية، في مكانٍ ما من شمال شرق سورية. أصبح هذا الرجل نحيلاً بعدما كان عملاقاً: كان طوله 193 سنتم ووزنه 145 كلغ. كذلك تلاشت لحيته الكثيفة. في مقابلة مع صحيفة «شبيغل»، يتكلم للمرة الأولى مع صحافيين داخل السجن الكردي.
1 - 10 من 1974
set
/channels/tawabel_extra
EXTRA