الشعب أحسن الاختيار

• 50 نائباً يقودون «أمة 2022» وسط تفاؤل بعبور سفينة الكويت إلى مرفأ المستقبل
• 54 % نسبة التغيير مع مقعدين نسائيين لعالية وجنان... والسعدون يحلِّق برقم قياسي

نشر في 30-09-2022
آخر تحديث 30-09-2022 | 06:28
في تجاوب كبير مع التوجيهات السامية التي دعت إلى وجوب تصحيح المسار بالعودة للأمة، وبمعدلات مشاركة قياسية عكست حكم التفاؤل الشعبي بالمرحلة المقبلة، توافد الكويتيون أمس زمراً إلى صناديق الاقتراع للقيام بواجبهم الوطني لاختيار 50 نائباً توكل إليهم المساهمة في عبور سفينة الكويت إلى مرفأ المستقبل الآمن، وتجاوز العثرات السابقة، لتسفر النتيجة عن رياح تغيير وصلت إلى 54 في المئة، اقتلعت أسماء عديدة من نواب المجلس الماضي، ورسخت جذور أخرى علقت عليها الجماهير آمالها لمواكبة الكويت الجديدة.

وجاء شعار «تصحيح المسار» في محله، حيث أسفرت النتائج عن تغيير نحو 54 في المئة من وجوه مجلس 2020، بعدما اقتلعت عاصفة التغيير في الدائرة الأولى 6 نواب من المجلس السابق، في حين جدد ناخبوها الثقة بكل من عبدالله المضف، وحسن جوهر، وعيسى الكندري، وأسامة الشاهين، مع عودة النواب القدامي أحمد لاري وعادل الدمخي وصالح عاشور.

وكذلك كان الحال في الدائرة الثانية التي ارتفعت نسبة التغيير فيها إلى 60 في المئة، في وقت انتزع العنصر النسائي، ممثلاً في عالية الخالد مقعداً، مع تجديد ناخبي الدائرة الثقة بالنواب السابقين بدر الملا ومحمد المطير وخليل الصالح وحمد المطر.

اقرأ أيضا
الدائرة الثانية… مشاركة كبيرة ونسبة التغيير 60% وعالية الخالد تنتزع مقعداً غالياً
30-09-2022
الدائرة الثالثة...50% نسبة التغيير... والسعدون في المركز الأول برقم قياسي
30-09-2022
الدائرة الأولى... عاصفة تغيير تودي بـ 6 نواب سابقين وتجدد الثقة بـ 4
30-09-2022
الدائرة الرابعة... 50% نسبة التغيير مع دخول 4 وجوه جديدة
30-09-2022
الدائرة الخامسة... موجة تغيير تصل بـ 6 أسماء جديدة إلى قبة عبدالله السالم
30-09-2022

وفي الدائرة الثالثة، تغير نصف نوابها في المجلس السابق، في وقت كان لافتاً تصدر رئيس مجلس الأمة الأسبق أحمد السعدون للنواب العشرة الفائزين، برقم غير مسبوق في انتخابات الصوت الواحد منذ العمل به، بمجموع 12239 صوتاً، وفقاً للنتائج الأولية، وبفارق يتجاوز 5 آلاف صوت عن وصيفه مهلهل المضف، الذي جدد ناخبو الدائرة الثقة فيه مع كل من عبدالكريم الكندري، ومهند الساير، وعبدالعزيز الصقعبي، وفارس العتيبي، بينما جاءت الوزيرة السابقة جنان بوشهري في المركز السادس.

وبنفس نسبة تغيير «الثالثة»، جددت جماهير الدائرة الرابعة الثقة بكل من شعيب المويزري، ومبارك الحجرف، وثامر السويط، وسعد الخنفور، وعبيد الوسمي، في حين رسخت نتائج «الخامسة» الثقة في النواب السابقين: حمدان العازمي، وخالد العتيبي، والصيفي الصيفي، ومحمد الحويلة.

20 نائباً بمجلس 2020 يرسبون في «أمة 2022»

أسفر ماراثون انتخابات أمس عن عدم تمكن 20 نائباً سابقاً بمجلس 2020 من الفوز واللحاق بقائمة المجلس الجديد، حيث خرج من الدائرة الأولى كل من يوسف الغريب، وأحمد الشحومي، وحمد روح الدين، وعلي القطان، وخرج من الثانية خالد العنزي، وبدر الحميدي، وحمد الهرشاني، وأحمد الحمد، بينما خرج من الثالثة كل من أسامة المناور، وهشام الصالح، ومبارك العرو، وسعدون حماد.

أما الدائرة الرابعة فخرج منها: فايز الجمهور، ومساعد العارضي، ومحمد الراجحي، وفرز الديحاني، في حين لم ينجح في الخامسة كل من مبارك الخجمة، وحمود مبرك، وصالح المطيري، وأحمد مطيع.

يذكر أن 7 من أعضاء مجلس 2020، لم يترشحوا للانتخابات الأخيرة، وهم عدنان عبدالصمد، وعبدالله الطريجي، ومرزوق الغانم، وسلمان الحليلة، ويوسف الفضالة، وسعود بوصليب، وناصر الدوسري.

الخليفة والبذالي يفوزان من خلف القضبان

في سابقة بتاريخ العملية الانتخابية، نجح المرشحان لانتخابات مجلس الأمة 2022 مرزوق الخليفة عن الدائرة الرابعة، وحامد البذالي عن الدائرة الثانية رغم مكوثهما في السجن تنفيذاً لحكمين بحقهما بالحبس في قضية انتخابات فرعية.

back to top