صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5148

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

قانون أميركي لتحويل رفات البشر إلى سماد عضوي

أقر مشرعو ولاية كاليفورنيا الأمريكية طريقةً جديدة لإعادة رفات الموتى إلى الأرض، بعد توقيع حاكم الولاية غافين نيوسوم على مشروع قانون جديد يسمح بتحويل رفات البشر إلى سماد عضوي الأحد، 18 سبتمبر 2022.

حيث تُعتبر عملية حرق الموتى من العمليات كثيفة استهلاك الطاقة التي تؤدي لانبعاث مواد كيميائية مثل ثاني أكسيد الكربون في الهواء، وتُستخدم في أكثر من نصف مراسم الدفن حول العالم.

بينما يتحلل الجسم بشكلٍ طبيعي في التربة خلال عملية التسميد البشري، أو الاختزال العضوي الطبيعي وذلك، وفق ما نشرت صحيفة The Guardian البريطانية، في تقرير لها الإثنين 19 سبتمبر 2022.

تحلّل رفات البشر في التربة

يسمح قانون المجلس رقم 351 الذي صاغته العضوة كريستينا غارسيا بتحلُّل رفات البشر في التربة عن طريق الاختزال العضوي الطبيعي، باعتباره بديلاً صديقاً للبيئة أكثر من طرق الدفن التقليدية.

قالت كريستينا في تصريحٍ لها «تمنحنا هذه الطريقة بديلاً للتخلص من الجثث دون زيادة الانبعاثات في غلافنا الجوي، بالتزامن مع اعتبار تغير المناخ وارتفاع مستوى سطح البحر من التهديدات شديدة الخطورة على بيئتنا».

في حين تعتمد العملية على وضع جثة المتوفى داخل صندوق معدني بطول 2.4 متر، مع مواد قابلة للتحلل مثل نشارة الخشب والأزهار.

ويبدأ الجسم في التحلل داخل التربة بعد فترةٍ تتراوح بين 30 و60 يوماً، ومن ثم يمكن إعادة هذه التربة إلى أقاربه.

تقنين تسميد البشر


تُعتبر كاليفورنيا خامس الولايات التي تُقنّن تسميد البشر رسمياً بعد واشنطن، وكولورادو، وفيرمونت، وأوريغون.

وازداد الطلب على هذا النوع من الرعاية بعد الموت في السنوات الأخيرة وفقاً لميكا ترومان، الرئيس التنفيذي ومؤسس دار جنازات Return Home المتخصصة في تسميد البشر.

قال ترومان «لا نجلس مع أحبابنا لتوديعهم أثناء عملية حرق الجثث، بل نكون منفصلين تماماً عن العملية».

لكن البعض لا يؤيدون قانون كاليفورنيا الجديد، حيث قال مؤتمر كاليفورنيا الكاثوليكي مثلاً إن عملية التسميد تقلل من شأن جسم الإنسان باعتباره مجرد سلعة يمكن التخلص منها، بينما تُعتبر ممارسة دفن الجثث أو تكريم رماد المتوفى أكثر تماشياً مع التقاليد العالمية القائمة على احترام الموتى ورعايتهم.

رغم ذلك أوضح ترومان وجود طلبٍ كبير على عملية تسميد الرفات البشري، رغم قلة الولايات التي تسمح بهذه الممارسة.

وأردف أن الناس من 12 ولاية مختلفة سافروا بأحبابهم المتوفين إلى ولايات أخرى من أجل تسميد رفاتهم في دور Return Home.

مشروع قانون لتسميد البشر

يُذكر أن تكلفة تسميد الرفات تتراوح بين 5,000 و7,000 دولار أمريكي، مقارنةً بمتوسط سعر الدفن في النعوش الذي يصل إلى 7,225 دولاراً، ومتوسط سعر حرق الجثث الذي يبلغ 6,028 دولاراً في كاليفورنيا.

من جانبها، أكّدت كريستينا، التي تحاول تمرير مشروع القانون منذ ثلاث سنوات، على حجتها المبررة لتسميد الرفات، قائلةً «تُذكِّرنا حرائق الغابات والقبة الحرارية التي تعرضنا لها للتو بأن تغير المناخ مشكلة حقيقية ومؤذية، وعلينا أن نفعل كل ما بوسعنا لتقليل انبعاثات الميثان وثاني أكسيد الكربون».