صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5143

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

100 يوم على انطلاق «مونديال قطر 2022»

• أول دولة عربية تحتضن تنظيم التظاهرة الكروية الأكبر عالمياً
• المباراة الافتتاحية في 20 نوفمبر.. والنهائي 18 ديسمبر تزامناً ويومها الوطني

  • 12-08-2022 | 14:19

أكد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر، حسن الذوادي، أن نهائي مونديال قطر الذي سيقام في استاد لوسيل يوم 18 ديسمبر المقبل، تزامناً مع اليوم الوطني للدولة، يُعد تتويجاً لجهود 12 عاماً من العمل المتواصل استعداداً للحدث العالمي، بداية من لحظة تقديم ملف قطر لاستضافة البطولة.

وبمناسبة انطلاق العد التنازلي لـ100 يوم على صافرة البداية، ذكر الذوادي «قطعنا شوطاً كبيراً وأنجزنا الكثير في فترة قصيرة نسبياً، فقد ساعد فوزنا باستضافة المونديال في تسريع وتيرة التنمية في البلاد، تماشياً مع رؤية قطر الوطنية 2030، حيث نجحنا في إنشاء بنية تحتية متميزة، كما قدمنا مستوىً عالمياً في مجال استضافة الأحداث الرياضية، وأنجزنا العديد من المشاريع على الصعيدين الإنساني والاجتماعي تعود بالنفع على قطر والعالم».

وتابع «أكدنا منذ اليوم الأول أن الأمر لا يقتصر على مجرد تنظيم منافسات في كرة القدم على مدى 29 يوماً؛ فنحن نسعى إلى تقديم نموذج ملهم للأجيال المقبلة، فقد أردنا تعليم الشباب في قطر والعالم العربي إمكانية تحقيق ما قد يبدو مستحيلاً، لقد ساور الكثيرين الشك في قدرة قطر على استضافة بطولة بهذا الحجم، ولكن الجميع يشهدون الآن قدرتنا على إنجاز ذلك على أرض الواقع».

من جهته، أشاد م. ياسر الجمال، المدير العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، بالدور الذي لعبه الجميع في اللجنة العليا وشركائها على طريق الإعداد للبطولة، وقال «نفخر بما أنجزناه من مشاريع، وبما بذلناه من جهود على مدى السنوات الماضية لتنفيذها على أكمل وجه، كانت مجرد أحلام، وأفكار ورؤى، والآن أصبح لدينا بنية تحتية متكاملة على أحدث طراز، ومرافق متميزة يستخدمها الجميع في كل يوم، ما أروع رؤية إرث البطولة يحدث تغييراً ملموساً في حياة الناس حتى قبل انطلاق منافسات البطولة».

وكان الجمال قد انخرط في الإعداد لاستضافة البطولة منذ اللحظات الأولى، ولعب دوراً هاماً في تنفيذ البنية التحتية اللازمة لاستضافة المونديال، بما في ذلك الاستادات السبعة التي جرى تشييدها بالكامل خصيصاً للمونديال، فضلاً عن تطوير استاد خليفة الدولي.


من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للبطولة، ناصر الخاطر، والذي لعب دوراً بارزاً في التحضير للبطولة منذ مرحلة تقديم ملف الاستضافة، إن الجماهير على موعد مع تجربة استثنائية تفوق توقعاتهم في نهاية هذا العام.

وأضاف «ستشهد الجماهير القادمة من أنحاء العالم طيب الترحاب في قطر، وستلمس شغفاً كبيراً بكرة القدم وبالبطولة المرتقبة، فإذا كنت من عشاق كرة القدم؛ تأكد بأنك ستكون في المكان المناسب، فأنت على موعد مع المونديال الأكثر تقارباً في المسافات في تاريخ كأس العالم، وسيكون بإمكانك حضور عدد أكبر من المباريات، إضافة إلى الاستمتاع بالكثير من الأنشطة خارج استادات البطولة، بفضل العديد من معالم الجذب السياحية والخيارات الترفيهية المتنوعة، وأدعو الجميع إلى المبادرة بحجز مقاعدهم، لحضور نسخة استثنائية من المونديال».

وتستعد قطر للترحيب بعشاق الساحرة المستديرة في أول نسخة من المونديال تقام في العالم العربي والشرق الأوسط، لتتاح الفرصة أمام المشجعين من كافة أنحاء العالم للتعرف على قطر والمنطقة والثقافة العربية الأصيلة.

وستمثل هذه البطولة نقطة تحول في تاريخ قطر والمنطقة، حيث ستترك إرثاً سيضع معايير جديدة على صعيد تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى في المستقبل.

يشار إلى أن مونديال قطر 2022 ينطلق في 20 نوفمبر بمباراة الافتتاح بين منتخبي قطر والإكوادور في استاد البيت، وتشهد البطولة 64 مباراة على مدى 29 يوماً، ويسدل الستار على المنافسات يوم 18 ديسمبر في استاد لوسيل، الذي يتسع لـ 80 ألف مشجع.