صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5142

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

واشنطن: العراق وصل إلى طريق مسدود ولن نتورط بحل أزماته

• الصدر: الثورة مستمرة ولا بديل عن حل البرلمان
• الحكيم للكاظمي: إصلاح النظام ومكافحة الفساد

  • 07-08-2022 | 12:19
  • المصدر
  • DPA

مع استمرار الانسداد السياسي وتعطل استكمال مؤسسات الدولة لأكثر من 9 أشهر، اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية أن العراق وصل إلى طريق مسدود، في ظل فشل قادة كردستان في تسمية مرشح واحد للرئاسة، وغياب أي أفق لاتفاق التيار الصدري والإطار التنسيقي على رئيس جديد للحكومة.

وأوضحت مساعدة وزارة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، باربارا ليف، في إفادة للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، أنه لا استعداد لدى الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديموقراطي للتنازل عن مرشحه للرئاسة أو الاتفاق على آخر، مبينة أن الإطار التنسيقي والتيار الصدري فشلا في الاتفاق على مرشح لرئاسة الحكومة.

وقالت ليف: «العراق قضية تحظى باهتمامنا، نحن على تواصل دائم مع القادة العراقيين، وندعم العلاقات ونقدّم مشورات جيدة لهم. لكننا ضد دعواتهم لنا للتورط في الأزمة وحل المشاكل والتدخل في الركود الذي يكتنف عملية تشكيل الحكومة، فهذا ليس العمل الذي قد نقدم عليه».

داخلياً، جدد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، أمس، تمسّكه بالمطالبة بحلّ مجلس النواب والذهاب إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة، مشددا على استمرار الاحتجاجات لحين تحقيق المطالب.


وقال الصدر، في تغريدة: «جاءت ردود إيجابية على حل البرلمان وتجاوب شعبي وعشائري ومن الأكاديميين ومؤسسات المجتمع المدني وخطباء المنبر الحسيني، بل ومن بعض علماء الحوزة العلمية الشريفة، ومن بعض القيادات السياسية الكردية والسنيّة، بل والشيعية أيضاً»، مضيفاً: «بات حل البرلمان مطلباً شعبياً وسياسياً ونخبوياً لا بديل عنه. ولتسكت كل أفواه الفاسدين أينما كانوا».

ودعا الصدر إلى «وقفة جادة لإنقاذ العراق من أنياب الفساد والتبعية، وتصحيح مسار العملية السياسية، وإلى كلمة سواء وأفعال جادة وحقيقية بعيداً عن الحوارات الهزيلة»، مشيراً إلى أن «الشعب يصبو إلى الإصلاح الحقيقي الذي ينقذهم مما هم فيه من معاناة لم يعد الصبر عليها محموداً».

وقال: «ليعلم الجميع أن الثوار مستمرون بثورتهم حتى تحقيق المطالب، ولن يتنازلوا على الإطلاق، فهي فرصتهم الوحيدة والأخيرة، فاستمروا أيها الأحبة حتى تحقيق المطالب، وأنا معكم أيها الشعب الأبيّ للضيم كإمامه الحسين».

وخلال استقباله رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، أكد رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، اليوم، ضرورة إصلاح النظام السياسي ومكافحة الفساد، واستخدام الطرق القانونية والدستورية بين الجميع.

وتزامناً مع دعوة 127 نائباً إلى عقد جلسة لمناقشة واقع الكهرباء السيئ وشحّ وملوحة المياه وترشيد صرف مبالغ البترودولار، طالب الحكيم بإبعاد مصالح المواطنين ومؤسسات الدولة عن اختلافات القوى السياسية، مشيراً إلى «ضرورة استثمار الوفرة المالية المترتبة على ارتفاع أسعار النفط في تحسين الواقع الاقتصادي والاجتماعي وتنويع مصادر الدخل».