صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5140

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شوشرة: الفخ والحلم والواقع

  • 29-07-2022

أصبحنا بلداً سياحياً… مطارنا الدولي يكتظ بالزوار من مختلف أقطاب العالم. معالمنا السياحية أصبحت محط الأنظار.

أنهار وأشجار وأماكن ترفيهية ومشاريع تنموية… حتى أصبحنا لا ننظر إلى المطار ولا نهجر الديار.

الجميع يحسدوننا بل يأملون أن يكونوا ضمن الزوار. أصدقائي من الخارج يناشدونني أن أجد لهم أي فندق أو مكان يقطنون فيه بعد أن اكتظت الفنادق بالزبائن من مختلف الديار. كل شيء عندنا أصبح مختلفاً… لا صراع ولا تناحر، ولا أزمة سياسة أو شجار.

الجميع متسامحون ومتعاونون ومتحابون ويعملون بدون كلل أو ملل.

الموظفون مبتسمون... والمراجعون سعداء والمعاملات تنجز بلا تعطيل... وشوارعنا فارهة ولا تعاني الازدحام أو الاستهتار.

الغني يساعد الفقير، والتاجر يعطف على الزبون، والعامل لا يعاني أزمة مالية في نهاية كل شهر.

ولكن فجأة دون سابق إنذار وقعت في فخ حفرة بأحد الشوارع ليرتطم رأسي بمقود المركبة... فاستيقظت على منبه سيارة خلفي وصراخ وشتم قائدها الذي لم يراعِ الوضع المأساوي الذي عانت منه مركبتي... ليتبخر معه الحلم الذي رسمته في مخيلتي وأنا أسرح طوال المشوار بأن تتحقق هذه الرؤية في القريب العاجل بتنمية تعود بنا إلى المقدمة سياحياً واقتصادياً ويكتظ مطارنا بأفواج القادمين، ويكون التسامح صفتنا بدلاً من تبادل السب والقذف العلني بسبب بعض الممثلين الذين أوهمونا لسنوات بأنهم من الشرفاء.

ورغم الحسرة الشديدة التي كانت تدغدغ فكري إلا أنني فوجئت بلكمة على رأسي «انت ما تفهم... ليش ما تتحرك بسيارتك؟!»، نظرت إليه فوجدت أن معاناة الأزمة الأخلاقية والتربوية أصبحت تطارد آهاتنا ومعاناتنا، لأن هناك من يحسدنا على أحلامنا، وكأننا أصبحنا عالة عليهم لأن «كل نفس نتنفسه» سيقلل من نسبة الأكسجين لديهم، وبالتالي قد يواجهون خطراً على صحتهم الغالية عليهم فقط دون غيرهم، وحتى بالحوار معهم لتقريب وجهات النظر يستغربون من ثقافة من ينظرون لهم على أنهم فقراء ومساكين، فيقررون سحب البساط من تحت أقدام المفكرين ويتجاهلونهم ويجردونهم من أي قرار و»الروس ما تتساوى»، لأن هذا مستوى نظرتهم لمن هم أقل منهم مالاً، ولكنهم لا يعلمون أن هؤلاء أغنى منهم أخلاقاً وفكراً ووعياً وادراكاً.

إنما الأمم الأخلاق... هذه العبارة الجميلة درسناها وكنا نرددها ونحن صغار ولم تفرق كراسي الفصول بين طالب وآخر كانت تجمعهم الأخوة والصداقة والبراءة دون أي تمييز طبقي أو فكري أو عنصري أو مذهبي، ولكن مع مرور السنوات اصطدم بعضهم بأول صخرة في شواطئ الحياة، فجردتهم من براءة طفولتهم بعد أن انجرفوا مع الفئويين الذين ساعدوا على مسح ما تبقى من ذكريات جميلة تعود إلى زمن افتقدناه في حاضرنا، فاستهدفوا كل شيء لتفكيك ما تبقى من ود وحب بين أصدقاء الماضي.

ورغم كل ذلك فإن الأحلام ستتحقق على أرض الواقع، ولن نستيقظ منها في فخ حفرة، لأنها ستكون حقيقة بعد تطهير القلوب والعقول وتنظيفها من الشوائب والأحقاد والكراهية والضرب بيد من حديد لكل من يزرع بذور الفتنة ويدعم الفاسدين والمفسدين والمتجاوزين والمتلاعبين على القانون باسم القانون.

آخر السطر:

الأيام القادمة كفيلة بالعديد من المفاجآت الجميلة التي ستمضي بنا إلى المقدمة... انتظروا وترقبوا بعيداً عن تكسبات «أبطال الورق».

د. مبارك العبدالهادي