صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5107

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

واشنطن ترجّح أن أبو عاقلة قُتلت بشكل «غير متعمّد» من موقع إسرائيلي

عائلة شيرين تندد بنتائج التحقيق: لا يسعنا أن نصدق الأمر

  • 04-07-2022 | 19:23
  • المصدر
  • AFP

نددت عائلة الصحافية الفلسطينية في قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة الاثنين بنتائج تحقيق أميركي أشار إلى أنه لم يتمكن من تحديد مصدر الرصاصة التي أودت بحياتها.

وجاءت إدانة العائلة بعيد إعلان الجيش الإسرائيلي أن خبراء إسرائيليين، وليس أميركيين، أخضعوا الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة في 11 مايو لـ «اختبار بالستي».

وأصدرت العائلة بياناً بالانكليزية جاء فيه «بالنسبة لإعلان وزارة الخارجية الأميركية اليوم 4 يوليو بأن الاختبار الذي أجري للرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة، وهي مواطنة أميركية، لم يكن حاسماً بشأن مصدر السلاح الناري الذي أطلقت منه، لا يسعنا أن نصدق الأمر».

وقُتِلت الصحافية الفلسطينية-الأميركية أبو عاقلة التي كانت تعمل لدى قناة «الجزيرة» القطريّة منذ 25 عاماً، في 11 مايو إثر إصابتها برصاصة في الرأس أثناء تغطيتها عمليّة عسكريّة إسرائيليّة عند أطراف مخيّم جنين شمال الضفّة الغربيّة.

وكانت الخارجية الأميركية قد شدّدت الإثنين في بيان على أن الولايات المتحدة «تواصل التشجيع على التعاون بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية في هذه القضية الهامة وتقدّم مجدداً أصدق التعازي لعائلة أبو عاقلة».

والسبت أعلنت السلطة الفلسطينيّة أنها سلّمت خبراء أميركيّين الرّصاصة التي قتلت أبو عاقلة لتحليلها جنائياً.


لكن بعد صدور نتائج التحقيق الأميركي أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أنه «تم إخضاع الرصاصة لاختبار بالستي في مختبر الطب الشرعي بحضور هيئات مهنية إسرائيلية وممثلين محترفين عن USSC (المنسق الأمني الأميركي بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية)، من أجل تحديد السلاح الذي أطلقت منه، تم إجراء الاختبار في إسرائيل بحضور ممثلين عن USSC في كافة مراحله».

ورجّحت الولايات المتحدة الإثنين أن تكون الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة أطلقت من موقع إسرائيلي، إلا أنها شدّدت على عدم وجود ما يدعو للاعتقاد بأنها قُتلت بشكل متعمد.

وقالت الخارجية الأميركية إن واشنطن لم تتمكن من التوصل إلى «استنتاج نهائي» في ما يتعلق بمصدر الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة في 11 مايو وتسلمتها من السلطات الفلسطينية.

من جهتها، دانت السلطة الفلسطينية الاثنين ما وصفتها بـ «محاولات لحجب الحقيقة» في قضية مقتل أبو عاقلة.

وأعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ في تغريدة أن «حكومة الاحتلال تتحمل مسؤولية اغتيال شيرين أبو عاقلة وسنستكمل اجراءاتنا أمام المحاكم الدولية، ولن نسمح بمحاولات حجب الحقيقة أو الإشارات الخجولة في توجيه الاتهام لإسرائيل».

وفي رد فعل على ما خلص إليه التحقيق الأميركي قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إنه «يتعذّر تحديد مصدر إطلاق النار»، مشيراً إلى أن «التحقيق سيستمر».