صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5103

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وجهة نظر: الرمز أحمد السعدون والبدون... يا لها من كبوة

  • 01-07-2022

كانت هذه السنة وما زالت حبلى بالاعتصامات والاحتجاجات الناجحة، فبعد إضراب مجموعة من البدون عن الطعام في رمضان، جاءت اعتصامات ساحة الإرادة، ثم تلاها اعتصام النواب في مجلس الأمة لتنطلق على أثره تجمعات الدواوين التي جمعت تحت مظلتها كل (راعي) قضية.

وكنت قد حضرت ثلاثة من تجمعات الدواوين، وتحدثت مع بعض رموز الحراك الجديد، وهم في الغالب من (قدامى المحاربين) حول قضية البدون، فسمعت منهم ما يسر الخاطر ويريح الأعصاب، لكن يبدو أن كلا يغني على ليلاه أو يهيم بواديه، فاتفقوا جميعاً في قضية أو قضيتين واختلفوا حول بقية القضايا ومنها قضية البدون، إذ فوجئت من رد العم أحمد السعدون على الشاب البدون يوسف الزهيري الذي اقتحم الصفوف بكل جرأة (وصاحب الحق جريء دائماً)، فكانت كلمة (مو وقته) مؤلمة لكنها كانت المخرج الذي أنقذ البقية من الورطة.

وقد رأيت يوسف الزهيري لأول مرة وآخر مرة ضمن زيارتي لخيمة الإضراب عن الطعام في الصليبية، إذ رأيته هادئاً مبتسماً قليل الحديث، لكن «المرء مخبوء تحت لسانه»، فقد فوجئت بأسد يختبئ في جنبات هذا الحمل الوديع، إذ انطلق يصرخ بالجمع من رموز (الاعتصام) أين أنتم من مظلمة البدون؟ ويبدو أن الدهشة كانت أكبر من القدرة على تدارك الأمر أو استيعابه أو حتى جمع شتات العقول، فصمت من صمت ورد العم أحمد السعدون قائلاً «مو وقته»، وليته لم يقلها، فلم تكن في محلها أو بمستوى الحدث أو بحجم المظلمة، فما ضر القوم وأولهم العم بوعبدالعزيز لو قالوا تفضل يا يوسف قل ما تشاء، فكلنا آذان صاغية، وكلنا معك، وضد الظلم الذي تجاوز الحد في حقكم.

وقد سبق هذا الموقف موقف حدث مع لافي القحطاني أحد الناشطين البدون في تجمع رمضاني لنواب المعارضة، وكانت ردودهم دون مستوى الحدث بكثير أيضاً، ثم تكرر الموقف في ديوان المويزري وتكرر الفشل في احتواء الموقف أو حتى استثماره سياسياً بالشكل الصحيح رغم الفارق الزمني بين الموقفين الذي أراه كافياً لاستيعاب مفاجآت الساحة والاستعداد للتعامل معها بإيجابية، ففي الأول كان معظم نواب المعارضة (سنة أولى حب)، وفي الثاني كان الكبار موجودين وكان يفترض بهم توقع مثل هذا الموقف وتوقع إثارة قضية بهذا الحجم من أفراد يعانون ظلماً مزمناً ويملكون الجرأة على اقتحام التجمعات دون تردد.

وقد كتبت تغريدة يومها قلت فيها «إن يوسف انتزع ورقة التوت التي كانت تستر عورة السياسة»، وربما كانت التغريدة قاسية بحق رموز أحترمهم كثيراً، ورغم صدمتي مما حصل، فإني لن أتردد في إعلان دعمي المبدئي لهم ولكل أصحاب القضايا الوطنية مهما كانت لهم من كبوات وعثرات، ولكني ومن خلال مقالي هذا أحذر تحذير المحب كل رموز المعارضة من لعنة البدون، فو الله ما تعرض لهم أحد بمظلمة إلا أصابته (حوبتهم) في مقتل، فأصبح لا (يترقع من يومه)، وبإمكانهم فقط استدعاء الأسماء من الذاكرة ومقارنة حالة كل منها قبل المشاركة بظلم البدون وبعدها ليروا الفرق الكبير بين الحالتين، فلا تستجلبوا غضب الله سبحانه عبر المساهمة في ظلم الناس بأي صورة كانت حتى لو بالتقاعس عن نصرة المظلوم.

* صالح غزال العنزي