صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5107

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هل هناك أمل قادم؟

  • 26-06-2022

كلمة صاحب السمو الأمير، كما ألقاها سمو ولي العهد، خطوة كبيرة للأمام متى تبعتها قفزات أكبر فيما بعد لتعديل «وقلب» وضع الدولة رأساً على عقب في السياسة والاقتصاد، وقبلهما وضع الحريات والحقوق المدنية التي ضاعت تماماً في العقود الثلاثة الماضية ما بين إدارة سياسية مداهنة وقوى ضغط محافظة فرضت فكرها المنغلق على خلق الله.

هل يستطيع العطار أن يصلح ما أفسده الدهر؟! ليست المسألة سهلة، قضية صعبة، ولكنها ليست مستحيلة، متى وجد الفكر النير الذي يمكن أن يقود الأمة لمواجهة واقعها الأعوج وتحديه.

في خطاب سموه كانت هناك دعوة لأبناء الوطن «ألا يضيعوا فرصة تصحيح المسار حتى لا تعود الأمور كما كانت عليه... وسيكون (للحكم) في حالة عودتها إجراءات أخرى ثقيلة الوقع والحدث»... لا يفترض أن نعد هذا تحذيراً وتهديداً كما قد يُفهَم، وإنما يجب أن يوضع في إطار تجربة الضياع وغياب السياسة والاقتصاد والافتئات على حقوق الأفراد، سواء تمثلت الأخيرة في قوانين قمعية شُرعت في السنوات الماضية أو في ممارسات مزايدة فجة بين مجلسي الوزراء والأمة... وانتهينا بدائرة من التفاهات تطفو على سطح الخطاب السياسي، وكانت على حساب مستقبل الدولة الاقتصادي – السياسي وخنق الحريات المدنية بحجج محافظة رجعية لا شأن لها، في الأغلب، بالقضايا الكبيرة مثل الفساد والترهل الإداري ولا أي أمر آخر عدا الرقص على مسرح دمى حكايات نُسِبت إلى العادات والتقاليد.

كلمة سمو الأمير ستكون مفتاحاً للتغيير متى مُكنت النخب المثقفة من الفرصة لكسر التخشب الاجتماعي في مجتمع خُطِفت منه حرياته منذ نهاية ستينيات القرن الماضي، وأدخلت كل آمال الإصلاح في نفق مظلم، بعد أن أصبحت الأغلبية تحيا في كهف أفلاطون لا ترى من عالم النور غير حركات خيالاتهم على الجدران.

هل سنستغل الفرصة الآن، أم سنبقى على طمام المرحوم؟! لننتظر.

* حسن العيسى