صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5070

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«مسيرة الأعلام» تهدد بمواجهة مفتوحة بعد رفض إسرائيل الوساطات

  • 29-05-2022

تتجه الأنظار اليوم إلى البلدة القديمة في القدس المحتلة مع إحياء المستوطنين المتطرفين «مسيرة الأعلام» الاستفزازية، التي يهدد رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت تغيير مسارها بإشعال مواجهات دامية في القدس الشرقية، والضفة الغربية، واندلاع حرب خامسة مع فصائل غزة.

وبعد مداولات ضمت وزير الأمن الداخلي، عومير بار ليف، والمفتش العام للشرطة، يعقوب شبتاي، رفض بينيت الاستجابة لطلب الإدارة الأميركية ووساطة مصر وقطر وتركيا، لتغيير مسار المستوطنين عن باب العامود والحي الإسلامي، لتفادي الأبعاد الخطيرة المتوقعة لهذه المسيرة الاستفزازية أو «رقصة الأعلام»، التي يحتفل بها الإسرائيليون بذكرى احتلالهم للقدس الشرقية، حسب التقويم العبري الموافق السابع من يونيو 1967.

وفي حين قرر بينيت أيضاً «استمرار الأنشطة» في المسجد الأقصى «كالمعتاد»، ما يعني استمرار اقتحامات المستوطنين والقوات للحرم القدسي، رفعت الشرطة الإسرائيلية تأهبها لحدوث مواجهات خلال المسيرة بالقدس المحتلة والمدن المختلطة داخل الخط الأخضر، وتأهب الجيش لاحتمال تنفيذ عمليات للفصائل الفلسطينية وإطلاقها قذائف صاروخية من قطاع غزة.

أكبر تحدٍّ


واعتبرت صحيفة «يديعوت أحرنوت» المسيرة أكبر تحد يواجهه بينيت وبمنزلة امتحان لحكومته والائتلاف الحاكم الذي يواجه خطر السقوط. ورأت أن «الأمر بالنسبة لبينيت لا يدور عن موضوع سياسي، بل سيادي»، مشيرة إلى أنه «في حال اعتقد الجميع أن الحكومة تتفكك، سيحاول الكثير الظهور بمظهر أبطال اليمين أو اليسار الذين قاموا بتفكيكها».

ومع تحدث التقديرات الإسرائيلية عن مشاركة 16 ألف مستوطن يهودي في المسيرة، نصفهم من النساء، حذرت الفصائل الفلسطينية المسلحة في غزة وبينها حركة «حماس»، إسرائيل من المخاطرة بحرب جديدة في القطاع «في حال ارتكاب أي حماقة عبر اقتحام المسجد الأقصى»، مؤكدة أن «هذا المخطط سيكون برميل بارود سيشعل المنطقة كلها».

ودعت «حماس» الفلسطينيين في «سائر مدننا وبلداتنا في الداخل المحتل والضفة الغربية لتصعيد وتيرة اشتباكهم بشكل غير مسبوق، ليكون يوم الأحد وما بعده جحيماً على المحتل في كل مكان، لاستنزافه وتشتيته وإرباكه».

وفي ختام اجتماع لها، أعلنت الفصائل الاستنفار العام وانعقاد غرفتها المشتركة بشكل دائم.

وعّم الإضراب الشامل، أمس، محافظة بيت لحم، خلال جنازة الفتى الفلسطيني زيد محمد غنيم (15 عاما)، الذي قتل برصاص القوات الإسرائيلية، أمس الأول، في بلدة الخضر.