صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5072

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ارتفاع النفط مع شح الإمداد وتوجهات حظر «الروسي»

البرميل الكويتي يصعد 1.30 دولار ليبلغ 118.53

  • 26-05-2022 | 09:23
  • المصدر
  • KUNA

ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 1.30 دولار، ليبلغ 118.53 دولارا للبرميل في تداولات يوم الأربعاء، مقابل 117.23 دولارا للبرميل في تداولات الثلاثاء، وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفي الأسواق العالمية ارتفعت أسعار النفط، صباح اليوم، لتواصل أداء حذرا هذا الأسبوع، وسط مؤشرات على شح الإمدادات، بينما يبحث الاتحاد الأوروبي مع المجر خططا لحظر الواردات من روسيا، ثاني أكبر مصدر للخام في العالم، بعد أن غزت أوكرانيا.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يوليو 47 سنتا أو 0.41 بالمئة إلى 114.50 دولارا للبرميل.

كما صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم يوليو 53 سنتا أو 0.48 بالمئة إلى 110.86 دولارات للبرميل.

وأدى انخفاض أكبر من المتوقع في مخزونات الخام الأميركية في الأسبوع المنتهي في 20 مايو، بعد ارتفاع الصادرات، إلى دعم السوق أمس. وقال محللون إن سحب المخزون واحتمال فرض الاتحاد الأوروبي حظرا على النفط الروسي، ردا على ما تطلق عليه موسكو «عمليتها العسكرية الخاصة» في أوكرانيا، دفع الأسعار إلى الارتفاع.

وقال الشريك الإداري في «إس. بي. أي» لإدارة الأصول، ستيفن إينيس، في مذكرة: «ينصبّ التركيز في أسواق النفط على قمة الاتحاد الأوروبي التي ستعقد الأسبوع المقبل، والتي ستُبذل فيها محاولة أخرى للاتفاق على فرض حظر على النفط الروسي يشمل نطاق دول التكتل».


وقال رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، أمس، إنه واثق من إمكانية التوصل إلى اتفاق قبل الاجتماع المقبل للمجلس الاثنين المقبل.

ومع ذلك، لا تزال المجر حجر عثرة أمام التأييد الجماعي اللازم لعقوبات الاتحاد الأوروبي. وتضغط المجر من أجل نحو 750 مليون يورو (800 مليون دولار) لتحديث مصافيها وتوسيع خط أنابيب من كرواتيا، لتمكينها من الاستغناء عن النفط الروسي.

وحتى من دون حظر رسمي، يتوافر القليل من النفط الروسي في السوق، إذ يتجنب المشترون والشركات التجارية التعامل مع مورّدي النفط الخام والوقود من روسيا.

وأشار محللو شركة «إيه. إن زد» للخدمات المالية إلى أن الشحنات من موانئ البلطيق تستغرق رحلات أطول إلى مصافي التكرير الآسيوية، في حين توقّف التسليم إلى هولندا وفرنسا تقريبا.

لكن هناك أيضا عوامل أخرى تؤدي إلى المزيد من الارتفاع في أسعار النفط.

وقالت نائبة رئيس أبحاث السلع في شركة ريليجير للسمسرة، سوجاندا ساشديفا: «شنغهاي تستعد لإعادة الفتح بعد إغلاق دام شهرين، بينما يبدأ موسم ذروة القيادة في الولايات المتحدة مع عطلة يوم الذكرى، مما قد يعد فرصة لدفع الطلب على النفط»، في إشارة إلى عطلة الولايات المتحدة يوم الاثنين.

وأضافت: «كل المتغيرات تشير إلى مزيد من المكاسب بأسعار النفط في الفترة القادمة».