صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5068

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ذعر بسبب انهيار هائل في سوق العملات المشفرة

  • 13-05-2022 | 17:33

سجلت العملة الرقمية بتكوين انتعاشاً، الجمعة، حيث قفزت فوق 30 ألف دولار على الرغم من الانهيار المستمر لعملة «تيرا يو إس دي» التي سببت حالة من الذعر في السوق المشفر مما أدى إلى فقدانه نصف أصوله.

وتداولت أكبر عملة مشفرة في العالم عند حوالي 30،262.85 دولار أميركي عند الساعة 4 صباحاً بالتوقيت الشرقي (الثامنة صباحاً بتوقيت غرينتش)، الجمعة، وفقاً لبيانات «كوين جيكو» ونقلتها شبكة «سي إن بي سي» الإخبارية، وذلك بزيادة 8 بالمئة في الـ 24 ساعة الماضية بعد انخفاضها إلى مستويات لم نشهدها منذ أواخر عام 2020 خلال وقت سابق من هذا الأسبوع.

ومع ذلك، لا تزال العملة الرقمية منخفضة بنسبة 16 بالمئة في الأيام السبعة الماضية.

ودخل عالم العملات المشفرة في انهيار كامل هذا الأسبوع في عملية بيع أوضحت بيانياً مخاطر العملات الرقمية التجريبية وغير المنظمة.

وحتى في الوقت الذي تحدث فيه المشاهير مثل كيم كارداشيان وأباطرة التكنولوجيا مثل إيلون ماسك عن العملات المشفرة، فإن الانخفاض المتسارع لعملات مثل بتكوين وإيثيريوم، يمكن أن تختفي أي مكاسب مالية لمدة عامين بين عشية وضحاها، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز.

وجاء هبوط الأسواق الافتراضية الهائل بسبب انهيار عملة مستقرة مثيرة للجدل تعرف باسم «تيرا يو إس دي» والتي من المفترض أن تكون مستقرة عند دولار أميركي واحد، حيث وصلت قيمتها إلى 14 سنتاً.

ونتيجة لذلك، أصبحت قيمة عملة «لونا»، وهي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بـ «تيرا يو إس دي»، صفر دولار بعد أن كان سعرها يتجاوز 82 دولاراً قبل أسبوع.


وتعرضت عملة «التيثر»، أكبر عملة مستقرة والتي يقول مطوروها إنها مدعومة بأصول بالدولار، للضغط أيضاً وانخفضت إلى 95 سنتاً، الخميس، وفقاً لبيانات «كوين ماركت كاب»، لكنها عادت بسعر دولار واحد، الجمعة.

وأدى البيع إلى خفض القيمة السوقية العالمية للعملات المشفرة إلى النصف تقريباً منذ نوفمبر، لكن التراجع تحول إلى حالة من الذعر في الجلسات الأخيرة مع الضغط على العملات المستقرة.

وهذه هي الرموز المميزة المرتبطة بقيمة الأصول التقليدية، غالباً بالدولار الأميركي، وهي الوسيلة الرئيسية لنقل الأموال بين العملات المشفرة أو لتحويل الأرصدة إلى نقود تقليدية ورقية.

وصلت لحظة الذعر إلى أسوأ إعادة تعيين في العملات المشفرة منذ انخفاض عملة البيتكوين بنسبة 80 بالمئة عام 2018.

ولكن هذه المرة، كان لانخفاض الأسعار تأثير أوسع لأن المزيد من الأشخاص والمؤسسات يحتفظون بالعملات.

وقال منتقدون إن هذا الانهيار طال انتظاره، في حين قارن بعض المحللون التحذير والخوف ببداية الأزمة المالية لعام 2008.

وقال دان دوليف، المحلل الذي يغطي شركات التشفير والتكنولوجيا المالية في مجموعة «ميزوهو» لصحيفة «نيويورك تايمز» إن «هذا مثل العاصفة المثالية».