صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5068

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أيهما أهم: الخيال أم المعرفة؟

  • 09-05-2022

بالنسبة لألبرت آينشتاين، فإن الخيال أهم من المعرفة، فالمعرفة تتراكم، والمتعلم يجيد صنعته حسب ما تعلم، إلا أن الذي يجعل منه مبدعاً مبتكراً ليس الفعل التراكمي التقليدي، ولكنه الخيال الذي ينقله إلى مواقع جديدة. وبطبيعة الحال ليس كل الخيال بالضرورة مفيداً، فبعضه مضر وشرير، بل دفع ذلك الخيال بكتاب الشر "الأمير"، لمكيافيللي ليكون المرجع المتخيل، والوصفة الناجعة للحاكم المستبد، ويبدو أن المجتمعات لا تتقدم إلا بفلاسفة في العلوم، يلتقطون الفكرة ويرون في احتمالاتها وإمكاناتها ما لا يراه الآخرون.

أما ما يُدرَّس في المدارس فهو المعرفة التقليدية، لتنتج أناساً تقليديين، قد يجيدون صنعتهم، ولكنهم يقفون عندها، أما القدرة على تخيل احتمالات ما ينتج عن تلك المعرفة فهي شأن المبتكرين، وهم قلة في المجتمع.

ينطبق ذلك على كل شيء في حياتنا تقريباً، وليس في معامل الفيزياء فقط، موقع ارتكاز آينشتاين، ومقولته التي فضّل فيها الخيال على المعرفة، بل حتى في المجال الاجتماعي والسياسي والاقتصادي.

أغلب المهتمين بحركة التاريخ، وتوظيف تجاربه لإدارة المجتمع، يستندون، إلى حد كبير، في فهمهم للحياة ورؤيتهم للمستقبل، إلى الماضي، وأحداثه، ومن خلاله يستنبطون المستقبل، ويحددون ماذا سيحدث، وأغلب الصراعات المدمرة في العالم تستند إلى التجارب السابقة وإلى التاريخ، فهي في نظرهم حتمية لا مفر منها. بل وحتى العنصرية ترتكز على كراهيات مضى عليها زمن طويل، مئات وربما آلاف السنين، بل إن "الحكمة التقليدية" ترتكز بالضرورة على الماضي، ويظل البعض يكررون الأحداث، بالأمثال، والأشعار والحكايات، وكأنها حاضرهم، ومع أن الثابت الوحيد في المجتمعات هو التغيير فإن العقيدة التاريخية تعوق إمكانية الخروج من المأزق.

وتصبح المسألة أكثر تعقيداً ودموية عندما تتحول المعرفة التاريخية إلى قناعات راسخة لدى قادة السياسة والاقتصاد والمجتمع، سواء كانوا مقتنعين بها أم يستخدمونها لقيادة الجماهير، ويحكمون من خلالها على كيفية إدارة المجتمع، وطبيعة علاقته بالمجتمعات الأخرى. حينها تظل المجتمعات تدور حول نفسها، ولا ترى في المرآة، إلا ذاتها، ويبرز خلالها ومن جوفها التطرف والتعصب، وتحديد الموقف المسبق من الآخر، والذي لا حل له إلا الفناء.

أ.د. غانم النجار