صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5034

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ثنائية العنب والستارة ‎‎

  • 19-01-2022

في العالم الإغريقي القديم جرت مسابقة رسم بين أشهر فناني الإغريق حينها، "زيوكس" و"بارهاسيوس"، لفصل النزاع بينهما حول التربع على القمة، وعندما جاء دور "زيوكس" عرض لوحة لعنقود عنب أجاد في رسمه حتى أن بعض الطيور انخدعت ونزلت من عليائها نحو اللوحة لتلتقط حبات العنب بنهم، وبعدها كان دور المنافس "بارهاسيوس" الذي أتى بلوحة أخفاها بستارة وطلب بكل أدب من غريمه رفع الستارة عنها ليتفاجأ "زيوكس" والحضور بأن الستارة ذاتها هي اللوحة، وأن "بارهاسيوس" أجاد في رسمها حتى أنه خدع الكل بما فيهم "زيوكس"، وبحركة عبقرية كهذه أقر "زيوكس" بالهزيمة بروح رياضية أو بحلاوة روحه لا يهم، وقال عبارته الشهيرة: "زيوكس خدع الطيور ولكن بارهاسيوس خدع زيوكس ذاته".

فنانو السياسة في منافساتهم وصراعاتهم على أصوات الجماهير يرسمون أيضا لوحاتهم، وبأدوات مختلفة، ولكن ضمن قواعد ثنائية العنب والستارة ذاتها أو بالأصح ثنائية الوهم والأمل، فالعنب قد يكون وعوداً أو شعارات وخطباً نارية رسمت بجودة عالية بألوان ما يطلبه الجمهور، وفرشاة الكاريزما والدهاء، وكحال عنب زيوكس ستحط بلا شك عصافير شعبية كثيرة على لوحات السياسة لتحاول قطف ما تراه، ولكن كحال عصافير زيوكس لن تجد سوى الوهم، والستارة في لوحة بارهاسيوس هي الأمل الذي يحيط به الغموض، وكحال زيوكس والجمهور كانت الأفكار تدور حول ما وراء الستارة، وهل هو جيد أو رديء؟ وهل هو خارق للعادة أم مخيب للآمال؟ كل هذه اللحظات ستنتهي عند معرفة أن الستارة كانت أملا كاذباً يتلاشى عن ملامستها ومعرفة أنها غير موجودة بالأساس.

باختصار في عالم السياسة لا تكن عصفوراً يخدعه الشكل لا المضمون والكلام لا الأفعال، ولا تنخدع وتكن متعلقا بخيط ما بعد ستارة الأمل قبل أن تتأكد أنها موجودة أصلاً.

● فالح بن حجري