صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5041

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

58.61 ملم أمطار تغرق الكويت وتشل حركة المرور

استنفار الأجهزة الحكومية للتعامل مع المواقع المتضررة وإنقاذ العالقين في مركباتهم

تعرضت البلاد، صباح أمس، لموجة أمطار غزيرة بين متوسطة وكثيفة، والتي وصلت أعلى معدلاتها إلى 58.61 ملم، وأدت إلى غرق عدة شوارع، وإغلاق بعض الطرق والأنفاق التي تأثرت بتجمع مياه الأمطار، ومحاصرة المواطنين والمقيمين داخل مناطقهم أو على الطرقات العامة.

وفيما تحولت بعض الطرق والمناطق الرئيسية في البلاد إلى بحيرات وبرك ومستنقعات وجزر مائية، تسببت في شلل حركة المرور على الطرقات، وغرق بعض المباني والمدارس والجامعات والمنشآت، كشفت أمطار الخير القصور الحكومي وضعف البنية التحتية والجهاز الإداري في التعاطي مع أزمة الأمطار، وكادت تكرر سيناريو عام 2018 في بعض المناطق التي شهدت معدلات أمطار مرتفعة.

وبينما استنفرت الأجهزة الحكومية للتعامل مع المواقع الغارقة وإنقاذ العالقين في مركباتهم، قالت إدارة الأرصاد الجوية إن أعلى معدل أمطار في البلاد سجل حتى ظهر أمس 58.61 ملم، وأكد مراقب الأرصاد الجوية عبدالعزيز القراوي، في تصريح لـ"الجريدة"، أن كميات المياه اختلفت من موقع لآخر بحسب غزارتها، إذ إنها ووفقا للقراءة في الثالثة مساء بلغت في العبدلي 45.99 ملم، وفي جال اللياح بلغت 35.73 ملم، وفي السالمي 27.71 ملم، وفي مزرعة الأبرق 18.50 ملم، وفي الرابية 40.63 ملم، وفي مدينة الكويت 40.60 ملم، وفي مطار الكويت الدولي 55.17 ملم، وفي ميناء الأحمدي 41.60 ملم، وفي راس السالمية 43.95 ملم، وفي الجهراء 36.90 ملم، والنويصيب 16 ملم، وأم قدير 8.60 ملم.

لجنة الدفاع المدني

من جهته، قال مدير إدارة العلاقات العامة بوزارة الأشغال م. أحمد الصالح، لـ"الجريدة"، إن لجنة الدفاع المدني، المكونة من عدة جهات حكومية وشركات نفطية، استنفرت جهودها، وتحركت فرق الطوارئ المختلفة إلى مواقع تجمع مياه الأمطار من أجل إنقاذ العالقين الذين غمرتهم المياه في بعض الأنفاق وتعطلت مركباتهم.

وأكد الصالح أن "الأشغال" حرصت على تنفيذ خطة الطوارئ بمحطات الصرف الصحي أثناء الأمطار الغزيرة التي سقطت على البلاد، حيث تمت متابعة تشغيل المحطات باستمرار ودون توقف، والتأكد من استيعاب جميع التدفقات وتشغيل المحطات بالطاقة القصوى لها، مبينا أن المحطات استقبلت كميات فائضة وزائدة على المعدل اليومي بما يقدر بـ200 ألف متر مكعب يوميا.

830 شكوى

وأفاد الصالح بأن وزارة الأشغال تلقت 830 شكوى من الخط الساخن التابع لها (150)، و250 شكوى مستلمة عن طريق الواتساب، وتم التعامل معها جميعا، مضيفا أن كثافة المياه ومعدلاتها أدت إلى إغلاق أنفاق الغزالي، والجهراء، والمنقف، واستطاعت فرق الطوارئ، عقب توقف الأمطار، إعادة فتح نفق المنقف أمام المارة لتسيير حركة المرور، بعد سحب المياه منه باستخدام الآليات المختلفة.

وأشار إلى أن ارتفاع منسوب المياه في بعض المواقع كان قياسيا بشكل كبير نتيجة غزارة المياه، موضحا أن وزارة الأشغال اتخذت كل استعداداتها للتعامل مع البلاغات التي تصل إليها، وإغلاق الشوارع والمناطق التي حدث فيها غرق، حرصا على أرواح الجميع.

120 بلاغاً

من جانبه، ذكر مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بقوة الإطفاء العام العقيد محمد الغريب أن قوة الإطفاء وضعت جميع مراكزها البرية والبحرية في حالة تأهب قصوى، وطلبت من جميع قياداتها الوجود الفوري، وفي حالة انعقاد على مدى 24 ساعة في غرفة عمليات قوة الإطفاء العام، نظرا للظروف المناخية التي تشهدها البلاد.

وأضاف الغريب أن مراكز قوة الإطفاء العام تعاملت مع البلاغات الخاصة التي تجاوزت 120 بلاغا، وتمكن رجال الإطفاء من إنقاذ 130 شخصا علقوا في مياه الأمطار منذ صباح أمس، مبينا أن رجال الإطفاء وبإسناد من قوة الحرس الوطني ومراكز إطفاء وزارة الدفاع استخدموا الزوارق المطاطية، وزوارق الإنقاذ، ومضخات سحب المياه في عمليات الإنقاذ والتعامل مع البلاغات.

وأشار إلى أن معظم البلاغات تركزت في محافظتي حولي والفروانية، مناشدا المواطنين والمقيمين البقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا في الحالات الضرورية لحين استقرار الجو، وندعوهم إلى متابعة وسائل الإعلام والمواقع الرسمية.

«الطوارئ الطبية» تعاملت مع 128 بلاغاً

أعلن مدير إدارة الطوارئ الطبية بوزارة الصحة منذر الجلاهمة التعامل مع 128 بلاغا خلال فترة الذروة، من الفجر حتى الثانية ظهر أمس، مؤكدا أن أكثر الحالات كانت تعاني من مشاكل تنفسية.

وزير الصحة: تنسيق لتفادي تأثر المستشفيات

دعا وزير الصحة الدكتور خالد السعيد الى سرعة التعامل مع أي تجمعات مياه قد تنشأ في محيط المرافق الصحية نتيجة هطول الأمطار، والتنسيق مع الجهات المعنية بهذا الشأن.

جاء ذلك خلال جولة تفقدية للسعيد أمس على عدد من المستشفيات للوقوف على جاهزية المرافق الصحية، وشملت مستشفيات مبارك الكبير والعدان والفروانية والجهراء.

وذكرت الوزارة في بيان أن العمل يسير بصورة طبيعية في مختلف المرافق الصحية، ولم يتأثر أي منها بموجة الأمطار الحالية حتى عصر أمس.

وتابع البيان أن الوزير استمع خلال الجولة التي رافقه فيها وكيل الوزارة الدكتور مصطفى رضا إلى تأكيد مديري المستشفيات جاهزيتهم التامة للتعامل مع أي طارئ، حيث وجههم السعيد إلى ضرورة التنسيق مع الجهات المعنية للتعامل مع أي تجمعات مياه في محيط المرافق الصحية.

توقف مركز «جسر جابر» للتطعيم عن تقديم الخدمة

أعلنت وزارة الصحة، أمس، توقف مركز جسر جابر للتطعيم عن تقديم الخدمة أمس.

وقالت الوزارة، في بيان صحافي، إن هذا الإجراء يأتي بسبب الأحوال الجوية، وحفاظاً على صحة الجميع وسلامتهم.

المضف: تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات

استمرار دوام العاملين... وترحيل اختبارات طلبة الـ 10 والـ 11 إلى غد

أعلن وزير التربية وزير التعليم العالي والبحث العلمي، د. علي المضف، وقف الدراسة اليوم، للطلبة في كل المدارس الحكومية بالتعليم العام والتعليم الديني ومدارس التربية الخاصة، إضافة إلى المدارس الخاصة بجميع أنظمتها الدراسية العربية والأجنبية، مع استمرار الدوام للعاملين بهذه الجهات.

وقال الوزير المضف، في تصريح صحافي، إنه نظرًا لحالة الطقس والظروف الجوية التي تمرّ بها البلاد، تم تأجيل الاختبارات المقررة للمراحل المتوسطة والصفوف العاشر والحادي عشر المقررة اليوم (الاثنين)، إضافة إلى تعطيل الدراسة الحضورية لجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وأكاديمية الفنون والجامعات الخاصة، على أن تعلن كل جهة عبر موقعها الرسمي الإجراءات الخاصة بها.

وأكد الوزير استمرار الدوام لأعضاء الهيئتين التعليمية والإدارية في جميع المدارس والمناطق التعليمية، على أن يتم إعادة جدولة اختبارات الطلبة للمرحلتين المتوسطة والصفوف العاشر والحادي عشر، عبر بيان تصدره الوزارة اليوم، مشيرا إلى أن العمل جار من قبل قيادات وزارة التربية ومسؤولي المناطق لرصد حالة المدارس واتخاذ الإجراءات اللازمة والسريعة لحلّ أي مشاكل أو أضرار قد تكون تعرّضت لها جراء الأمطار الغزيرة الحالية.

من جانبه، قال وكيل وزارة التربية د. علي اليعقوب، أنه نظرا للآثار الناجمة عن غزارة الأمطار وازدحام الحركة المرورية، وصعوبة التنقل بسبب ارتفاع منسوب مياه المطر، فقد تقرر تأجيل امتحانات الصفين العاشر والحادي عشر المقررة اليوم، لتعقد صباح غد بدلا من يوم الراحة، إذ سيتم ترحيل اختبار مادة الكيمياء للصف الـ 11 بالقسم العلمي واختبار اللغة الفرنسية بالقسم الأدبي إلى غد الثلاثاء، ويكون يوم الأربعاء كما هو في الجدول للعلمي في مادة الجيولوجيا والأدبي في مادة التاريخ، مشيرا إلى أنه سيتم كذلك ترحيل اختبار الصف العاشر لمادة الأحياء إلى يوم غد، على أن تكون اختبارات الأربعاء كما هي بلا تعديل.

المرحلة المتوسطة

وفيما يخص ترحيل اختبارات طلبة المرحلة المتوسطة، قال اليعقوب إن المعتمد هو عقد الامتحان لكل صفين في يوم، وسيتم تأجيل الاختبارات المقررة لليوم الاثنين وترحيلها إلى اليوم الأخير الموافق الثلاثاء 11 الجاري، حيث تكون فيه امتحانات جميع صفوف المرحلة المتوسطة، مع استغلال جميع الصفوف والصالات المتاحة تحقيقاً للاشتراطات الصحية.

الأمطار أغرقت ساحات مدارس

تسببت أمطار الخير التي هطلت على البلاد خلال اليومين الماضيين في تجمع المياه بساحات بعض المدارس، وذلك نتيجة عدم قدرة «المناهيل» على تصريف المياه إلى مجارير مياه الأمطار المجاورة للمدارس بسبب انسدادها وعدم قدرتها على تحمّل كميات الأمطار التي هطلت بغزارة في بعض المناطق.

«الداخلية»: إغلاق طرق لتصريف المياه

أعلنت وزارة الداخلية، أمس، إغلاق بعض الطرق الرئيسية والفرعية مؤقتا، نظرا للأمطار التي تشهدها البلاد حاليا، وما نتج عنها من تجمعات للمياه في بعض المناطق.


وذكرت الوزارة، في بيان صحافي، للإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني، أن الإدارة العامة للمرور أغلقت بعض الطرق الرئيسية والفرعية مؤقتا، لإتاحة الفرصة أمام الجهات المعنية لإزالة تجمعات مياه الأمطار، داعية الجميع إلى توخي الحيطة والحذر واتباع إرشادات رجال الأمن حفاظا على السلامة العامة.

وأهابت بالمواطنين والمقيمين عدم الخروج من منازلهم إلا للضرورة القصوى، حفاظا على سلامتهم، بسبب سقوط الأمطار التي تشهدها البلاد حاليا، مطالبة مستخدمي الطريق والموجودين حاليا في المخيمات ضرورة توخي الحيطة والحذر.

«التجارة» تُطمئن بتوافر السلع

طمأنت وزارة التجارة والصناعة المواطنين والمقيمين بتوفر جميع المواد والسلع الغذائية والمواد الأساسية في الجمعيات التعاونية، ومراكز نقاط البيع بدون أي زيادة مصطنعة في الأسعار، في ظل ما تشهده البلاد من هطول غزير للأمطار، وإغلاق بعض الطرق.

وأكدت الوزارة، في بيان لها، تسخير جميع إمكاناتها وكوادرها الوطنية على الرقابة المستمرة، للتأكد والوقوف على مدى التزام الشركات والمحال التجارية المختصة بعدم رفع الأسعار.

وبينت أنه في حال رصد أي ارتفاع ستتم المخالفة والتحويل إلى النيابة التجارية، مشيرة إلى عمل شركة المطاحن الدقيق والمخابز الكويتية بصورة طبيعية في توزيع منتجاتها على كل مخابز الشركة ونقاط البيع.

«الحرس» يساند «الأشغال» في سحب المياه

أعلنت الرئاسة العامة للحرس الوطني، أمس، مشاركة وحدات الإسناد الإداري في سحب المياه في عدد من مناطق الكويت، بناء على طلب وزارة الأشغال العامة لمواجهة حالة الطوارئ التي شهدتها البلاد بعد هطول أمطار الخير.

وأكد مدير مديرية التوجيه المعنوي المتحدث الرسمي للحرس، العقيد

د. جدعان جدعان، أن وحدة إسناد أجهزة الدولة قامت بسحب المياه بالقرب من مطار الكويت الدولي لتسهيل حركة المرور، وانسيابية العمل في هذا الموقع الحيوي، وفي مدينة صباح الأحمد قدمت القوة الإسناد لوزارة الأشغال في سحب المياه، وباشرت الفرق الفنية باستخدام المضخات وآليات السحب لمعالجة تجمعات المياه في الجسور المعلقة ومنها جسر الغزالي، وتسهيل الحركة على الطرق، كما عمل الحرس مع الإدارة العامة للدفاع المدني في تصريف المياه المتجمعة من الأمطار في مختلف المناطق السكنية.

وأضاف أن قيادة الحرس ممثلة في سمو رئيس الحرس الشيخ سالم العلي، ونائب رئيس الحرس الفريق أول متقاعد الشيخ أحمد النواف، بمتابعة من وكيل الحرس الفريق ركن هاشم الرفاعي، تسعى لتذليل كل العقبات للاستعداد لموسم الأمطار لمساندة أجهزة الدولة في مواجهة حالات الطوارئ، حيث تم تزويد وحدات الإسناد بأحدث المعدات والآليات وتدريب الكوادر البشرية والفرق الفنية المختصة على استخدامها من خلال التمارين والبيانات العملية.

وشدد على أن دعم وإسناد أجهزة الدولة يحظى باهتمام كبير من قبل القيادة في الحرس، تطبيقاً لوثيقة الأهداف التوجيهية 2025 «حماية وسند» التي تسعى لجعل الحرس جهاز الإسناد الأول في الدولة.

«إطفاء الجيش» تشارك في الإنقاذ

أعلنت مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة في رئاسة الأركان العامة للجيش، مشاركة قوة إطفاء الجيش لسحب المياه في عدد من مناطق البلاد، استجابة وإسنادا للجهات الحكومية لما تشهده البلاد من هطول أمطار وإغلاق في بعض الطرق.

وقال مدير التوجيه المعنوي والعلاقات العامة في وزارة الدفاع، العقيد الركن محمد العوضي، إن فرق الإطفاء التابعة للجيش شاركت مع جهات الدولة المعنيّة في مواجهة موجة الأمطار الغزيرة التي تعرّضت لها البلاد منذ الساعات الأولى من صباح أمس، لافتا إلى أن فرق إطفاء الجيش قدمت إسنادا ميدانيا لقوة الإطفاء العام ووزارة الأشغال.

وأضاف العوضي، في تصريح

لـ «الجريدة»، أن مراكز إطفاء الجيش ساندت فرق الطوارئ في سحب مياه الأمطار التي تجمعت، وتقديم المساعدات الإنسانية، والإنقاذ جراء الأمطار، بالتنسيق مع قوة الإطفاء العام، ووزارة الداخلية، مشيرا إلى أن مراكز إطفاء الجيش حضرت في أكثر من موقع بأنحاء البلاد، مثل محافظة الفروانية مقابل استاد جابر الرياضي، ومنطقة صباح السالم مقابل جسر المسيلة، ومنطقة بيان، للمساعدة في سحب المياه ورفع المركبات التي تعطلت، وتقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين العالقين في تلك المواقع، للحفاظ على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة.

وقال إن وزارة الدفاع وضعت مركز عمليات إطفاء الجيش في حالة تأهب واستعداد تام للتعامل مع البلاغات الواردة من غرفة عمليات الطوارئ، ضمن إطار التنسيق والتعاون المشترك لتقديم كل أوجه الدعم والإسناد لأجهزة الدولة لمواجهة الحالات الطارئة في ظل عدم استقرار حالة الطقس في البلاد.

وأعلنت رئاسة الأركان العامة للجيش أن مركز عمليات قوة إطفاء الجيش في حالة تأهب واستعداد تام للتعامل مع البلاغات الواردة من غرفة عمليات الطوارئ، فيما يختص بالموقف الراهن.

وذكرت أن مشاركة قوة إطفاء الجيش تأتي ضمن إطار التنسيق والتعاون المشترك لتقديم كل أوجه الدعم والإسناد لأجهزة الدولة لمواجهة الحالات الطارئة، في ظل عدم استقرار حالة الطقس في البلاد.

لقطات

دوريات المرور والنجدة والأمن

نشرت وزارة الداخلية عددا كبيرا من دوريات المرور وشرطة النجدة والأمن العام في مختلف المواقع والمناطق التي شهدت تجمعات للمياه، وتعطلت على أثرها الحركة المرورية.

فتح الطرق

تعاونت فرق الطوارئ بآلياتها المختلفة على فتح الطرق التي أغلقت بعد سحب مياه الأمطار منها، وكانت إدارة الإعلام الأمني تعلن أولا بأول عن الطرق التي تم إغلاقها أو إعادة فتحها.

أكثر المناطق تضرراً

أكثر المناطق تضررا من الأمطار هي منطقتا الفروانية وحولي وطريق الدائري السادس وطريق الفحيحيل الساحلي ومدينة صباح الأحمد السكنية، وجليب الشيوخ، وطريق الفحيحيل السريع مقابل منطقة صباح السالم.

تكرار سيناريو الغرق

أبدى عدد من القيادات الميدانية في قوة الإطفاء العام وإطفاء وزارة الدفاع والحرس الوطني استغرابهم الشديد من أن أغلب المواقع التي طلب منهم التوجه إليها، والتعامل مع تجمعات المياه بها وغرق الأنفاق، تعرضت لنفس الحوادث في أعوام سابقة.

تطاير الحصى

شهدت الشوارع المختلفة تطايرا للحصى من جراء الأمطار بكميات كبيرة اختلفت من موقع إلى آخر.

عالق في نفق الغزالي

أنقذ فريق مشترك من رجال الإطفاء والحرس الوطني أحد العالقين في نفق الغزالي، بعد أن غرقت مركبته "باص"، وصعد على سطحها لساعات قبل أن يتمكن فريق الإنقاذ المشترك من الوصول إليه ونقله إلى بر الأمان.

مضخات سحب المياه

تلقت غرفة عمليات وزارة الداخلية وغرفة عمليات قوة الإطفاء العام عدة بلاغات بتسرب مياه الأمطار إلى سراديب منازل وبنايات في العديد من المناطق، وتم التعامل معها باستخدام مضخات سحب المياه.

● محمد الشرهان - عادل سامي - فهد الرمضان - جورج عاطف - سيد القصاص - محمد جاسم - أحمد الشمري

«الأشغال»: تلقينا 830 شكوى وفعّلنا خطة الطوارئ... ومياه الأمطار فاقت استيعاب شبكة تصريفها

الصالح لـ الجريدة.: المحطات استقبلت كميات زائدة على المعدل اليومي بـ 200 ألف متر مكعب

الغريب لـ الجريدة: قوة الإطفاء العام تعاملت مع 120 بلاغاً وأنقذت 130 شخصاً