صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5034

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شوشرة: تشخيص

  • 24-12-2021

في إحدى الديونيات ذات الفكر السياسي الديموقراطي كان واقعنا المؤلم مطروحاً وحاضراً فيما يخص مأساة تنميتنا المتراجعة وشوارعنا التي تعبر عن حقيقة أوضاعنا المحفورة في القلوب بسبب ما نشهده من أحداث متوالية وصدمات غير متوقعة من أعضاء في السلطة التشريعية، وذلك حسب منظور عدد من الحضور الذين كانت آمالهم معقودة عليهم لا على السلطة التنفيذية بسبب أخطائها التي لا تعد ولا تحصى.

وبين هذا الحضور المحبط كان أحد النواب الذي غرد وردد ما يتعلق بحجم الإحباطات بسبب سوء الإدارة الحكومية، ذاكراً محاولاته ومساعيه الجاهدة لإصلاح الخلل ودور العديد من الإصلاحيين في لملمة الشتات النيابي وتوحيد الرؤى، بعد أن أصبح هناك أكثر من طرف يريد أن يكون "الرأس" رغم أنه لا يزال ذيلاً.

انتهى هذا الخطاب والحوار والحديث المليء بالشجون والانتقاد والسلبية في دعوة هذا الضيف النائب على مأدبة الغداء، ليبدأ بعدها نسف المخزون الغذائي حتى انتفخت الكروش مع قليل من اللبن الخاثر الذي يتجلى سره مع قيلولة من النوم كعادة بعض الذين يجلسون خلف الكرسي الأخضر.

الجميع غادروا في وداع غير محموم، ليعانقوا وسائد أحلامهم التي حملت معها تطلعات ما بعد التشكيل الحكومي والمرحلة القادمة من التشاور والتنسيق النيابي، ولكن ثمة تساؤلات راودت أحلامهم المتخثرة: لماذا أصبح الكل يشكو، فالنائب يشكو الواقع، والوزير يشكو الحال، والمواطن أصبح هو من يدفع الفاتورة دون أي مقابل؟ ولماذا أصبحنا نعاني السلبية التي تتوالد وتتكاثر بيننا رغم أننا نبتسم من أجل هذا الوطن الجميل؟

إن الوضع يحتاج إلى قلوب نقية وصافية من ملوثات الخلافات والصراعات، وإلى جراحين لتشخيص قضايانا والتركيز على كل ما يلامس هموم البلد بلا مجاملات، خصوصاً أن هذا الأمر من شأنه أن يضع النقاط على الحروف ويحدد الأولويات بدون أي فلسفة حكومية وبلا أوهام ومشاريع وهمية وأحلام لن تتحقق على أرض الواقع.

إن برامج عمل الحكومات التي طرحت على مدى سنوات لم نجد لها أي تشخيص أو أي محاسبة فعلية حول عدم التزام السلطة التنفيذية في مواعيد مشاريعها المقررة،

وإن مرحلة العلاج تبدأ بخلق برنامج عمل واقعي ونافذ، يلامس الحقيقة ويعالج الجروح بعد أن تناثرت الآمال وتبددت الأحلام على أرصفة الخذلان والطرق غير المعبدة والرمال المتحركة والصحراء القاحلة والخريف الذي أصبح يلازم فصولنا رغم حرارة الأجواء التي لم يطفئ لهيبها برد الشتاء.

● د. مبارك العبدالهادي