صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5034

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وزارة الصحة : الكويت خالية من «أوميكرون» ونسبة التطعيم ممتازة

باسل الصباح أكد أن الحرص مطلوب محذراً من أن دخول المتحور قد يسبب ارتفاع الإصابات

افتتح وزير الصحة د. باسل الصباح أمس مركز الفنيطيس الصحي الذي يعد المركز الـ107 في البلاد، بالتأكيد على خلو الكويت من أي إصابات بالمتحور الجديد «أوميكرون»، لافتاً إلى أن نسبة التطعيم في الكويت ممتازة.

جدد وزير الصحة د. باسل الصباح تأكيد خلو الكويت من أي إصابات بالمتحور الجديد "أوميكرون"، لافتا إلى أن نسبة التطعيم في الكويت ممتازة، وإذا دخل المتحور فقد يتسبب في ارتفاع عدد الإصابات، مشددا على ضرورة الحرص على حماية النفس والمجتمع.

وقال الشيخ باسل في تصريح للصحافيين صباح أمس على هامش افتتاحه مركز الفنيطيس الصحي التابع لمنطقة الأحمدي الصحية إن دولا كثيرة في أربع قارات حول العالم أعلنت ظهور ورصد إصابات بالمحور الجديد، وهو ما يدل على انتشاره، إلا أن التقارير الأولية لاتزال مطمئنة، وننتظر التقرير النهائي من المنظمات الدولية لمعرفة خطورة المتحور وما هي الإجراءات التي سيتم اتخاذها عند الحاجة.

وأضاف أن إجراءات الوزارة للحفاظ على الأمن الصحي في البلاد مازالت استثنائية حتى قبل ظهور هذا المتحور، وهي عدم دخول البلاد إلا للمطعمين، وضرورة إجراء فحص الـ"PCR"، لافتا إلى أن حركة الطيران ستساهم في انتشار الفيروسات ومتحوراتها في العالم وانتقالها بين الدول، لذا نطلب من الجميع الحرص على ارتداء الكمامة والحصول على التطعيم والجرعة التعزيزية وكذلك إجراء فحص الـ"PCR".

وعن تطعيم الأطفال من 5 حتى 11 سنة، أكد الصباح أن وزارة الصحة فتحت التسجيل لهذه الفئة العمرية منذ فترة، وأنها في طور الإعداد للحصول على الطعوم المناسبة للأطفال للبدء في تطعيمهم.

التسلسل الجيني

وأوضح أن وزارة الصحة قامت بعمل تسلسل جيني على مدى الفترات السابقة لرصد الإصابات بفيروس "كورونا"، ومازالت تقوم بذلك للتأكد من عدم وجود هذا المتحور في البلاد.

وذكر أن وجود متحور جديد يظهر تخوفا لدى الناس، لافتا إلى أن تغير الفيروس قد يكون شبيها بتغير فيروس الإنفلونزا من موسم إلى آخر، وبالتالي فإن فعالية الطعوم تختلف من فترة لأخرى في وجود المتحورات السابقة.

وأضاف أن فعالية الطعوم الآن تكمن في تقليل احتمال الإصابة بالأعراض الشديدة وليس نقل العدوى مثلما صار مع المتحور "دلتا" في السابق، إلا أنها فعالة في تقليل الأعراض وهذا هو الأهم.

وقال وزير الصحة "اليوم لا نهتم بالإصابة فقط ولكن نهتم بعدم وجود وفيات أو مرضى في العناية المركزة أو وجود عوارض صحية شديدة"، لافتا إلى أن اللقاحات مازالت فعالة في هذا الجانب.

«Q8»

إطلاق تطبيق

وأعلن وزير الصحة إطلاق تطبيق "Q8" صحة، على منصة الهواتف الذكية وذلك لتقديم الخدمات الصحية الإلكترونية للمواطنين والمقيمين.

وأشار إلى أن هذا التطبيق سيوفر جميع الفحوصات وتقارير الأشعات الطبية بأنواعها والتي يتم عملها في القطاع الصحي الحكومي، لافتا إلى أن ذلك جاء في إطار التحول الرقمي الذي تشهده وزارة الصحة في مجال الصحة الرقمية، ومواكبة مع رؤية كويت جديدة 2035.

وأضاف أنه من خلال التطبيق الإلكتروني يستطيع المستخدم الوصول إلى نتائج المختبرات وتقارير الأشعة والتقارير الطبية الخاصة به، والتي تم إجراؤها في المستشفيات والمراكز التخصصية ومراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة لوزارة الصحة، فضلا عن عرض التطبيق لسجل الإجازات المرضية الصادرة من المؤسسات الصحية التابعة للوزارة والتي قد تم ربطها مع ديوان الخدمة المدنية.

وأوضح الصباح أنه في المرحلة الأولى من تدشين التطبيق تم إدراج العديد من البيانات الخاصة بالمراجعين في معظم المستشفيات العامة والتخصصية ومراكز الرعاية الصحية الأولية، على أن يتم إدراج بقية البيانات لبقية المستشفيات والمراكز التخصصية ومراكز الرعاية الصحية الأولية -تدريجيا- خلال المراحل القادمة في الأسابيع المقبلة.

وأكد وزير الصحة دعم التطبيق لخصوصية وحماية سائر البيانات الخاصة بالمستخدم، حيث يتم التسجيل بتطبيق "كيو-إت صحة Q8seha" عبر المصادقة من خلال تطبيق "هويتي"، كما يمكن للمستخدمين الذين يتعذر حصولهم على التصديق ممن تقل أعمارهم على 16 سنة على سبيل المثال من إنشاء حساب على تطبيق "كيو-إت صحة Q8seha" واستخدام الخدمات الإلكترونية مثل سجل الإجازات المرضية والتقارير الطبية.


وأضاف أن يوم الإطلاق سيكون هناك 70 في المئة من التقارير والتحاليل موجودة والبقية ستستكمل تباعا.

وأوضح أن مركز الفنيطيس الصحي سيقدم خدماته لأهالي المنطقة ويعد المركز الـ 107 الذي تقوم الوزارة بتشغيله في جميع محافظات الدولة، مشيرا إلى أنه يحتوي على عيادات متنوعة ومختبر طبي ومعمل وغرف تمريض وإدارة.

وأشار إلى أن هناك عددا من المشاريع الصحية التي سيتم افتتاحها قريبا من بينها مركز صحي آخر في منطقة الفنيطيس بعد شهر من الآن.

30 مركزاً في الأحمدي

من جانبه، قال مدير منطقة الأحمدي الصحية د. أحمد الشطي إن مركز الفنيطيس الصحي يعد الـ30 في منطقة الأحمدي الصحية والثامن على مستوى مبارك الكبير، والافتتاح مبدئي ويشمل الرعاية الصحية الأولية.

وأضاف أن المركز مجهز بثلاث عيادات وغرف ضماد للأطفال والنساء والرجال، لافتا إلى توفر تجهيزات الصيدلية، وسيعمل خلال الفترة الصباحية بدوام واحد.

وأوضح أنه بالفترة المقبلة سيشهد المركز توسعا في العيادات التخصصية مثل عيادات السكري والأمراض المزمنة والأمومة والطفولة، فضلا عن تجهيز المختبرات.

وذكر أنه ستكون هناك وحدة للأسنان في المرحلة المقبلة، لافتا إلى أن افتتاح المزيد من المراكز الصحية يأتي كون الرعاية الصحية الأولية حجر الزاوية في الرعاية الصحية.

وأكد الشطي أن منطقة الأحمدي هي الأكبر من ناحية المساحة وتضم المدن الناشئة في الجنوب التي تضم عديد من المراكز الصحية، لافتا إلى أن هناك 12 مستوصفا على مستوى الكويت تعمل على مدار ساعة، و20 مستوصفا تعمل على فترتين.

وأعلن تسلم مستشفى العدان الجديد العام المقبل بسعة 800 سرير، مشيرا إلى أن التطعيم هو حجر الزاوية في التصدي لمتحورات "كورونا".

مركز الفنيطيس يخدم 4 آلاف نسمة

أكد رئيس الرعاية الصحية الأولية في منطقة الأحمدي الصحية د. فهد العازمي أن مركز الفنيطيس الصحي يخدم نحو 4 آلاف نسمة ويضم 3 أطباء و6 ممرضين و4 صيادلة.

وأضاف أن هناك 15 مركزا صحيا في منطقة الأحمدي الصحية تعمل بنظام الخفارة طوال أيام الاسبوع بما فيها العطل الرسمية ومنها 12 مركزا تعمل على مدار الساعة ويعد العدد الأكبر في البلاد، مشيرا إلى أن الخدمات التي تقدمها تلك المراكز لا تقتصر على الرعاية الصحية الأولية فحسب وإنما تقدم خدمات تخصصية أخرى.

وذكر العازمي أن هناك 4 مراكز تخصصية تتوفر فيها عيادات الرعاية الصحية التخصصية وتشمل الأنف والأذن والحنجرة والعيون والمسالك البولية والجراحة وغيرها، فضلا عن خدمات أخرى كالفحص الطبي قبل الزواج وبرنامج الصحة المدرسية لصحة الفم والأسنان والفحص المبكر لسرطان الثدي.

وأكد وجود توجه للاستعداد لافتتاح مركز صباح الأحمد «سي» والذي تم تسلمه، وجار الإعداد للافتتاح، فضلا عن وجود 3 مراكز قيد التأهيل، وهناك مركز آخر تخصصي وهناك مركزان في الوفرة الزراعية وآخران في شاليهات الخيران.

● عادل سامي

التقارير الأولية عن المتحور مطمئنة وننتظر التقرير النهائي لمعرفة خطورته وإجراءات مواجهته