صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4939

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لبنان: عون يربط «المقايضة» بباسيل و«الترسيم»

فشلت كل التحركات للتوصل إلى حلّ يعيد إحياء عمل الحكومة اللبنانية.

وتقول مصادر مطلعة إن أي حلحلة سياسية، باتت ترتبط بنقطتين أساسيتين؛ الأولى مقايضة داخلية محصورة بين «حزب الله» ورئيس الجمهورية ميشال عون، والثانية انتظار مسار مفاوضات فيينا وكيفية انعكاسها على الواقع الداخلي اللبناني.

ومن الواضح أن مسار فيينا سيكون طويلاً ومتعرجاً، بينما لا تزال المفاوضات بين عون و«حزب الله» حول تسوية داخلية تواجه عقبات ترتبط تحديداً بانتخابات رئاسة الجمهورية بعد أشهر.

وكان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي زار بعد عودته من الفاتيكان، رئيس مجلس النواب نبيه بري، وطلب منه المساهمة بعقد جلسة لمجلس الوزراء. وكان رد بري: «اذهب إلى رئيس الجمهورية، واتفقا حول تنفيذ ما توافقنا عليه في اجتماعنا الثلاثي يوم عيد الاستقلال».


وتكشف مصادر متابعة أن الاتفاق، الذي أشار إليه بري، كان ينص على عقد جلسة لمجلس النواب، والتصويت على قانون يحصر التحقيق في تفجير مرفأ بيروت مع الرؤساء والنواب والوزراء بالبرلمان.

لكن عون لا يزال يرفض ذلك، مما تطلب دخول «حزب الله» على الخطّ بطرح مقايضة بين تنحية البيطار عن التحقيق مع الرؤساء والنواب والوزراء، مقابل قبول الطعن المقدم من «التيار الوطني الحرّ» بقانون الانتخاب، بالإضافة إلى العمل على تحالف انتخابي بين حركة «أمل» و«التيار» بشكل يستفيد منه الأخير مسيحياً.

لم تصل تلك المفاوضات إلى نتيجة بعد، وبحسب ما تكشف مصادر متابعة فإن ما يريده عون من «حزب الله» هو أبعد من ذلك، فهو يطالب بشكل واضح وصريح بوعد أو تعهد بدعم ترشيح رئيس «التيار الحر» جبران باسيل لرئاسة الجمهورية في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وأن هذا هو الثمن الوحيد الذي يدفع عون إلى تقديم تنازلات وتسهيلات تؤدي إلى إعادة إحياء عمل الحكومة وتنحية البيطار عن التحقيقات مع الرؤساء والنواب والوزراء.

ليس هذا الخلاف الوحيد بين عون والحزب، بل هناك أيضاً ملف ترسيم الحدود مع إسرائيل، حيث يريد الرئيس الاستعجال بعقد التسوية مع الولايات المتحدة، وإنجاز الترسيم في أسرع وقت، ليكون قد كسب ورقة سياسية أساسية في هذه المرحلة تعيد له التواصل بشكل جدي مع الأميركيين، وتفتح لباسيل طريق التفاوض مجدداً مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لتحسين وضعه السياسي بعد إدراجه على لائحة العقوبات، بينما يفضل «حزب الله» عدم الاستعجال ببتّ الملف الذي يعده استراتيجياً، ولا يمكن أن يفصله عن استراتيجية إيران في المنطقة، وبالتالي فهو يربطه بمفاوضات فيينا.