صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5036

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ماكرون يبدأ جولة سياسية واقتصادية في الخليج

صفقات تجارية وعسكرية مرتقبة... وإيران ولبنان يتصدران الأجندة في السعودية

  • 03-12-2021

يبدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم، جولة خليجية، تمتد يومين، يزور خلالها الإمارات وقطر والسعودية، وعلى جدول أعمالها صفقات اقتصادية وعسكرية وملفات سياسية أبرزها إيران ولبنان.

وتأتي الجولة قبل نحو 5 أشهر من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، التي تظهر استطلاعات الرأي أن ماكرون سيفوز بها بولاية ثانية، كما أنها تتزامن مع انعقاد المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني في فيينا، وسط جمود نسبي في الحوار بين السعودية وإيران، وانفتاح نسبي إماراتي على طهران.

ويرى الخبير الاستراتيجي في العلاقات الدولية المدير السابق لمنطقة افريقيا والشرق الأوسط في الوكالة الفرنسية للتنمية جان برنار فيرون أن فرنسا تسعى أيضا لإعادة الانتشار والتموضع السياسي، لمحاولة لعب دور رئيسي في الشرق الأوسط، وتجنب ترك الفراغات للمنافسين مثل إيران، وكذلك المساهمة في حل بعض النزاعات الكثيرة التي تضرب هذه المنطقة.

واضاف فيرون أن اصطحاب ماكرون وزيرة الجيوش فلورانس بارلي ينبئ بأهمية الجانب العسكري الأمني في هذه الجولة، لافتا إلى أن الرئيس الشاب يسعى إلى توقيع صفقات بيع أسلحة وطائرات حربية مثل الرافال، ومعدات عسكرية متطورة تكنولوجيا، خاصة للسعودية التي تسعى لتطوير قدراتها في حربها ضد الحوثيين باليمن، وبالدرجة الثانية مع الإمارات رغم المنافسة الأميركية الكبيرة في هذا السوق.

وبينما من المقرر أن يلتقي ماكرون ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي أشارت وكالة بلومبرغ إلى أنه ينوي إجراء زيارة لعُمان في الأسابيع المقبلة، تابع فيرون: «لأن لبنان يحتل مكانة جوهرية في الدبلوماسية الفرنسية، فلا مفر لماكرون من الحرص على محاولة إعادة لبنان إلى الخارطة العربية والدولية، وذلك يمر حتما عبر حل الأزمة العميقة بين لبنان والسعودية، وأعتقد أن ماكرون سيمارس كل ضغوطه، ويستثمر كل علاقاته بالحكومة السعودية؛ من أجل حل هذا المشكل العويص».

من جانبه، أشار الخبير الاقتصادي دانيال ملحم إلى أن فرنسا لا تملك واقعيا الإمكانات الضخمة التي تملكها الولايات المتحدة أو الصين لتدخل شريكا استراتيجيا وأساسيا لدول الخليج العربي، لكنها تسعى للتعويض عن بعض الخسائر، موضحا أن «الفائدة الاقتصادية التي تسعى فرنسا لتحصيلها ستكون عن طريق التكنولوجيا، وخاصة تكنولوجيا النقل، مثل تطوير القطارات السريعة، تي جي في (TGV) بين دول الخليج، وكذلك مشاريع الطاقات البديلة النظيفة الصديقة للبيئة، مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية، ومحاولة التعويض عن طريق بعض صفقات الأسلحة وبيع طائرات الرافال وبعض الغواصات والفرقاطات التي تتميز بها الصناعة الفرنسية، حتى إن كانت الولايات المتحدة لا تسمح بنقل هذه التكنولوجيا».

والأمر الآخر غير المعلن في هذه الزيارة، برأي ملحم، هو أن باريس تبحث عن الدخول للسوق الإيراني مستقبلا بعد اتفاق فيينا، عن طريق السوق الإماراتي الذي يعتبر الحديقة الخلفية للسوق الإيراني، على حد وصفه.

ولفت الى أن المشاركة القياسية الفرنسية في إكسبو دبي بـ425 شركة، كان مقدمة لهذه الزيارة، مضيفا أن هذه الشركات ترتبط بعلاقات قوية بشركات التكنولوجيا الجديدة والطاقة البديلة، وهذا مؤشر واضح على مدى تطلع فرنسا للمستقبل وللعلاقة الاستراتيجية مع دول الخليج.


جونسون مهرّج

من جهة أخرى، وصف الرئيس الفرنسي، رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بأنه «مهرج»، وذلك خلال «محادثة خاصة» عقب غرق قارب للاجئين الأسبوع الماضي في قناة المانش، وفقا لمجلة Le Canard enchaîné الفرنسية.

وأضافت الصحيفة أن «الرئيس الفرنسي غضب بعد أن قام رئيس الوزراء البريطاني بنشر فيديو في حسابه على تويتر، حول دعوة شملت فرنسا، لوضع خطة لمعالجة مسألة عبور اللاجئين للقناة». وقال ماكرون في مؤتمر صحافي الأسبوع الماضي، بعد منشور جونسون: «تحدثت قبل يومين مع رئيس الوزراء جونسون بطريقة جادة. من جهتي، أواصل القيام بذلك، كما أفعل مع جميع القادة».

وأضاف: «أنا مندهش من الأساليب عندما تكون غير جادة. نحن لا نتواصل من زعيم إلى آخر عبر تغريدات أو رسائل علنية للجمهور».

وذكرت الصحيفة أن ماكرون أبلغ مستشاريه أن «جونسون اعتذر سراً عن جعل فرنسا كبش فداء علنا، ​​بشأن قضايا مثل عمليات عبور اللاجئين للقناة الإنكليزية».

وتابعت أيضاً، أن ماكرون قال: «إنه لأمر محزن أن نرى بلدا مهما وكبيرا (بريطانيا)، ويمكننا القيام بعدد كبير من الأشياء معه، يقوده مهرّج».

في المقابل، هاجم جورج فريمان وزير الأعمال البريطاني ماكرون، معتبراً تصريحاته «غير مفيدة وفي غير محلها، وتشعل الخلاف الدبلوماسي بين لندن وباريس» المستمر منذ أسابيع.

وأوضح أن «تصريحات ماكرون تنتمي إلى موسم التمثيل الإيمائي»، وربطها بالانتخابات الفرنسية الوشيكة.