صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5068

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الأمير مستقبلاً ولي العهد والغانم والخالد: مسؤوليتكم كبيرة

• ولي العهد: احنا عيالك طال عمرك... كلهم يمشون في تعليمات سموك اللي رسمتها لهم
• الغانم: القيادة السياسية أكدت أن تسمية الخالد رئيساً للوزراء جاءت للتعاطي مع الملفات الملحة

b>خلال استقباله سمو ولي العهد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد، أكد سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد أن "مسؤوليتكم كبيرة وأنتم أهل لها، وتكاتفكم وتعاونكم يا الأقطاب الثلاثة... ترى أنتم اللي تمشون البلد ومصالح البلد". وقال سمو ولي العهد: "احنا عيالك طال عمرك، كلهم يمشون في تعليمات سموك اللي رسمتها لهم، تقيدهم بدستورهم، بقانونهم، بالعدالة، بالمساواة، بتطهير جميع الفساد اللي في البلد تدريجيا".

بدوره، ذكر الغانم: "اليوم بالنسبة لي (أمس) يوم سعيد تشرفت فيه بلقاء الوالد حضرة صاحب السمو أمير البلاد بمعية سمو ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء"، مشيراً إلى أن القيادة السياسية وجهت بضرورة التعاون مع الحكومة لما فيه الخير للبلاد والعباد، والتركيز على الأولويات والابتعاد عن الخلافات.<

استقبل سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، في دار يمامة، أمس، سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، كما استقبل سموه، بحضور سمو ولي العهد، كلاً من رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد.

واستقبل سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، في قصر بيان أمس، رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، كما استقبل سموه رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد.

وقال سمو الأمير، خلال استقباله ولي العهد والغانم والخالد، "الواحد دائما يتفاءل بالخير، وأنتم إن شاء الله فيكم البركة، أنتم الثلاثة مسؤوليتكم كبيرة، والله يعينكم ويوفقكم على ما أنتم تمشون فيه، وأتمنى لكم إن شاء الله التوفيق والنجاح بينكم أنتم الثلاثة، أنتم الآن اللي مسؤولين أول وتالي، وأنتم المسؤولين عن كل الأمور اللي موجودة، وأنتم كل ما هذا طبعا تراجعوني في الأشياء اللي تهم بلدنا، وأنا واثق فيكم كل الثقة، وأنتم الركيزة للكويت، وعليكم مسؤوليات كبيرة وتطلعات".

الأقطاب الثلاثة

وأضاف سمو الأمير "الناس طبعا تبي الأمور في صالح بلدها، وأنتم الثلاثة الأقطاب مسؤوليتكم والله يعينكم ويوفقكم إن شاء الله لخدمة وطنكم، وأنتم أهل لها إن شاء الله، الله يعينكم، ولا أحتاج أنا أوصيكم، ولا في نفسي أن أقولكم هذا الشيء، وأنا عارف أنتم أحرص مني بعد على بلدكم، والله يعينكم ويوفقكم إن شاء الله لما فيه الخير والصالح لبلدكم وشعبكم والله يعينكم، تكاتفكم وتعاونكم يا الأقطاب الثلاثة ترى أنتم اللي تمشون البلد ومصالح البلد، وأنا طبعا أنتم إذا عملتوا بس إني أعرف عنه شنو قمتوا فيه وشنو عملتوا وشنو سويتوا، بس أنا واثق كل الثقة فيكم أنتم يا الثلاثة، والله يعينكم ويوفقكم لما فيه الخير لصالح البلد إن شاء الله".

الأمير لـ «الأقطاب الثلاثة»:

* الواحد دائماً يتفاءل بالخير وأنتم إن شاء الله فيكم البركة

* أنتم الآن اللي مسؤولين أول وتالي... وأنتم الركيزة للكويت

* الناس تبي الأمور في صالح بلدها... وهذه مسؤوليتكم

* تكاتفكم وتعاونكم يا الأقطاب الثلاثة... ترى أنتم اللي تمشون البلد

* احنا مع القانون والدستور... وكلكم عارفين هذا الشيء

احنا عيالك

وقال سمو ولي العهد: "احنا عيالك طال عمرك، كلهم يمشون في تعليمات سموك اللي رسمتها لهم، تقيدهم بدستورهم، بقانونهم، بالعدالة، بالمساواة، بتطهير جميع الفساد اللي في البلد تدريجيا، مع حفظ حقوق الناس، ومع الأصول القضائية والأمنية".

وذكر سمو الأمير: "يابو طلال احنا مع القانون والدستور اللي يحتم عليه أن يتبع قانونا ودستورنا، وإن شاء الله هذا أنتم كلكم عارفين هذا الشيء وراح تطبقون كل هذه الأمور إن شاء الله للبلد وشعبها، والله يعينكم ويوفقكم أنتم الثلاثة، ما يحتاج أنتم مسؤوليتكم كله مسؤوليتكم أنتم الثلاثة".

وفي تصريح له عقب اللقاء، أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن القيادة السياسية أوصت، بشكل واضح، بضرورة التعاون مع الحكومة، لافتا إلى أن تسمية سمو الشيخ صباح الخالد رئيسا لمجلس الوزراء جاءت للتعاطي مع الملفات الوطنية الملحة.

يوم سعيد

وقال الغانم إنه تشرف (أمس) بلقاء صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، واستمع إلى توجيهاتهما الواضحة فيما يتعلق بضرورة التعاون مع الحكومة، والتعاطي بشكل مسؤول مع الأولويات الوطنية، وأهمية الابتعاد عن الصراعات والخلافات التي لا تفيد البلد ولا الشعب.

وتابع: "اليوم بالنسبة لي يوم سعيد تشرفت فيه بلقاء الوالد حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، بمعية سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد"، مضيفا: "أوصاني سمو أمير البلاد بإيصال تحياته إلى أبنائه النواب والشعب الكويتي، وكذلك استمعنا إلى توجيهاته ونصائحه ودعوته لنا بالتعاون مع الحكومة لما فيه الخير للبلاد والعباد. نسأل الله سبحانه وتعالى أن يديم عليه نعمة الصحة والعافية، وأن يطيل في عمره".

وأردف: "كما تشرفت بلقاء سمو ولي العهد الذي بدوره طلب مني أن أنقل لإخواني النواب التركيز على الأولويات التي تهم المواطنين، وعلى رأسها ملف مكافحة الفساد وملف التحديات الاقتصادية، ومتابعة الاستثمار خارجيا وداخليا، والسعي إلى إيجاد مصادر دخل أخرى غير النفط، لأن هذا تحد كبير يجب أن نركز عليه من أجل مستقبل الأجيال القادمة، إضافة إلى الملفات الأخرى مثل القضايا التعليمية والصحية والإسكانية والعديد من الملفات التي هي أولوية بالنسبة للمواطنين".


وأشار إلى أنه "وفقا للمادة 56 من الدستور، والأمر الأميري بتفويض سمو ولي العهد الصادر في 15 الجاري، اختار سمو ولي العهد، كما يعلم الجميع، سمو الشيخ صباح الخالد ليرأس الحكومة التي ستواجه هذه الملفات، وطلب من أبنائه التعاون مع سمو رئيس مجلس الوزراء ومع الحكومة لمواجهة كل هذه التحديات، والابتعاد عن الخلافات، ونبذ الصراعات التي لا تسمن ولا تغني من جوع".

تعليمات الأمير التي ذكرها ولي العهد

1- التقيد بالدستور

2- التقيد بالقانون

3- الالتزام بالعدالة والمساواة

4- تطهير الفساد تدريجياً مع حفظ حقوق الناس والأصول القضائية والأمنية

التوجهات السياسية

وأضاف الغانم أن "سموه أكد لي أنه قابَل العديد من النواب من مختلف التوجهات السياسية، وسيستمر في مقابلة العديد من النواب، وأن كل الملاحظات التي يبديها أبناؤه النواب هي محل احترام وترحيب، وستؤخذ في الاعتبار، من خلال توجيهاته لسمو رئيس مجلس الوزراء والإخوة الوزراء الذين سيتم اختيارهم".

وأكد: "في نهاية الأمر نحن نحتاج لبناء الدولة إلى عمل جماعي، لأن الهدم يحتاج إلى إرادة فردية، أما البناء فهو بالتأكيد بحاجة إلى إرادة جماعية، وإن شاء الله الإرادة الجماعية متوافرة لتحقيق هذا الأمر، وبالتعاون مع الحكومة نحقق طموحات أبناء الشعب الكويتي"، مضيفا: "أهنئ سمو الشيخ صباح الخالد على هذه الثقة الغالية من القيادة السياسية ممثلة بسمو أمير البلاد وسمو ولي العهد، وأتمنى أن ينجح في تشكيل حكومة قادرة على مواجهة هذه التحديات، وتحقيق طموحات القيادة السياسية وطموحات الشعب الكويتي".

واستدرك: "أعتقد أن هذه الحكومة يجب أن تكون حكومة ذات شخصية سياسية قوية قادرة على التعاطي مع المشهد السياسي، وقادرة على تحقيق التوازن بين المجلس والحكومة، وإن شاء الله بتعاون السلطتين، كما أوصانا سمو الأمير وسمو ولي العهد، نحقق طموحات أبناء الشعب الكويتي، وننتقل إلى مرحلة جديدة من الإنجاز".

توجيهات القيادة السياسية للنواب

1- التعاون مع الحكومة وسمو الشيخ صباح الخالد

2- التعاطي مع الملفات الوطنية الملحة

3- الابتعاد عن الصراعات والخلافات

4- التركيز على مكافحة الفساد

5- التركيز على ملف التحديات الاقتصادية

6- متابعة الاستثمار خارجياً وداخلياً

7- السعي إلى إيجاد مصادر دخل أخرى

8- التركيز على القضايا التعليمية والصحية والإسكانية

9- الاهتمام بأولويات المواطنين

10- ملاحظات كل النواب محل احترام وترحيب وستؤخذ في الاعتبار.

● علي الصنيدح