صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4870

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

رئيس «جي بي مورغان»: «بتكوين» ستتضاعف 10 مرات... ولن أشتريها!

حملة الصين ضد العملات المشفرة تفشل في ردع المتداولين

في مقابلة عبر الإنترنت مع صحيفة Times of India، حاول جيمي دايمون، الرئيس التنفيذي لشركة الخدمات المصرفية الاستثمارية العملاقة JPMorgan Chase، "تشويه سمعة بتكوين"، على الرغم من التصريح بأن الأصل الرقمي الرائد يمكن أن يزيد بمقدار 10 أضعاف في غضون خمس سنوات.

يعتبر دايمون من أشد منتقدي بتكوين، وقد وصفها بأنها "عملية احتيال" في عام 2017، واستشهد بقدرة المجرمين على التهرب من سلطات إنفاذ القانون من خلال معاملاتهم المالية عبر بتكوين بدلاً من الدولار الأميركي.

عندما سألت Times of India الرئيس التنفيذي لـ"جي بي مورغان"، عما إذا كان يجب حظر بتكوين أو غيرها من أصول العملات المشفرة أو تنظيمها، أجاب: "أنا لا أهتم حقاً ببتكوين. أعتقد أن الناس يضيعون الكثير من الوقت... لكن سيتم تنظيمها في نهاية المطاف، وهذا سيقيدها إلى حد ما".

وأضاف: "لا أهتم بشكل شخصي وأنا لست من مشتري عملة بتكوين. هذا لا يعني أنه لا يمكن أن يصل سعرها إلى 10 أضعاف في السنوات الخمس المقبلة".

على الرغم من ذلك، أبدى جي بي مورغان خلال العام الماضي اهتماماً متزايداً بتطوير وتنفيذ مبادرات التشفير والبلوك تشين. وفي يناير، اشترى البنك حصة 10 في المئة في شركة MicroStrategy التي يعد رئيسها التنفيذي، مايكل سايلور، أحد أشهر المستثمرين في بتكوين.

وفي يوليو، أعلن البنك عن وظائف شاغرة متعددة في جميع أنحاء العالم لمطوري ومهندسي ومسوقي تقنية blockchain للعمل في قسم Onyx الذي يركز على التشفير، وهو المسؤول عن إطلاق العملة المستقرة للبنك، JPM Coin، في أكتوبر 2020.

وفقاً لتقرير حديث، تفكر شركة Counterpoint Global التابعة لـ"جي بي مورغان" في تقديم خيار الاستثمار في العملات المشفرة للعملاء الأثرياء. ومع وصول الأصول الخاضعة لإدارة البنك إلى 150 مليار دولار، فإن هذا سيمثل دفعة كبيرة لبقية القطاعات المصرفية.

تلقى دايمون في السابق انتقادات واسعة بسبب آرائه الرافضة للأصول المشفرة، ليس أكثر من ماكس كيزر المخضرم في وول ستريت الذي وصفه في مقابلة مع "كوين تلغراف" أواخر عام 2020، بـ "الطفيلي"، مثل "الدودة الشريطية"!

وفي سياق متصل يبدو أن الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الصين يوم الجمعة الماضي ضد قطاع التشفير، لم تردع حائزي العملات المشفرة الصينيين ذوي الخبرة في المجال.


تم تداول بتكوين بحوالي 42600 دولار أمس في هونغ كونغ، بالقرب من مستواها وقت إعلان بنك الشعب الصيني الجمعة عن أحدث خطواته في كبح جماح العملة المشفرة، حيث حظر البنك المركزي الصيني جميع المعاملات المشفرة، وتعهد باستئصال تعدين الأصول الرقمية وسد ثغرة مكنت المواطنين من الاحتفاظ بحسابات لدى البورصات الخارجية.

دفعت هذه الخطوة مشغلي منصات التداول Huobi و Binance إلى التوقف عن السماح للمتداولين باستخدام أرقام الهواتف المحمولة في البر الرئيسي للصين، لتسجيل حسابات جديدة، لكن لا تزال عمليات الاشتراك الجديدة متاحة لمستخدمي هونغ كونغ على كلا النظامين الأساسيين.

وقال خبراء القطاع، إن تحذير بكين الأخير قد يردع الداخلين الجدد إلى مشهد العملات المشفرة، لكن بالنسبة لأولئك الذين تجاوزوا العديد من الإجراءات الصارمة في الماضي، فإنه يمثل فرصة أخرى للشراء بأسعار أقل.

وقال ستيفن، مستثمر تشفير مقره شنغهاي، فضل ذكر اسمه الأول فقط لوكالة بلومبرغ:"هذه السياسات ليست جديدة بالنسبة لنا، لذا فنحن نعتبرها إشارة شراء".

وأضاف أنه اشترى عملة بتكوين بـ 20000 دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع، مضيفاً أن ذلك لا يزال ممكناً من خلال العديد من البورصات المركزية.

مع ذلك، فهو لا يرى أن الجميع سيكون لديهم نفس رد الفعل، فقد يشعر الوافدون الجدد إلى مجال العملات المشفرة بالخوف.

قال مستثمر تشفير آخر رفض الكشف عن هويته بسبب الطبيعة الحساسة للموضوع، إن الإجراءات الصارمة الأخيرة لن تخيف المستثمرين القدامى الذين وجدوا حلولاً بديلة لشراء عملات افتراضية في البورصات الرسمية.

ويتجه البعض إلى MetaMask - وهي محفظة رقمية يستخدمها اللاعبون عبر الإنترنت لشراء وبيع الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) - لكن يمكن أيضاً استخدامها في تداول العملات لمشفرة.