صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4906

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

من صيد الخاطر: الإبداع في لغة الضاد

  • 24-09-2021

هناك طرائف وحكم ومعلومات تمر علينا يوميا، ولكن ليس على الجميع، ومن الجميل والمفيد أن "نتصيد" الطريف والمفيد منها كلما كانت لنا فرصة. فمثلا، فلغة الضاد هي اللغة العربية، سميت بذلك لكونها اللغة الوحيدة التي تحتوي على حرف وصوت الضاد، فهو حرف يتميز بصعوبة نطقه عند غير العرب، حتى أنه يقال إن هناك بعض القبائل العربية لا تستطيع النطق به، أما بعض المتكلمين بغير العربية فهم يعجزون عن إيجاد صوت بديل له في لغاتهم.

ولغزارة لغة الضاد وتنوعها وجمالها فقد أبدع الناطقون بها إبداعات لا يمكن مجاراة أي لغة أخرى لها، ومنها هذا البيت الذي لا يتحرك اللسان به:

آب همي وهم بي أحبابي

همهم ما بهم وهمي ما بي

وهذا بيت لا تتحرك به الشفتان:

قطعنا على قطع القطا قطع ليلة

سراعاً على الخيل العتاق اللاحقِ

وهذه أبيات تقرأ أفقيا وعموديا من دون أن تتغير مفرداتها:

ألوم صديقي

وهذا محال

صديقي أحب

كلام يقال

وهذا كلام

بليغ الجمال

محال يقال

الجمال خيال

المعلوم أن حرف الألف هو الأكثر استخداما في لغة الضاد، ولكن لنقرأ خطبة خليفتنا الرابع، سيدنا علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، خطبة غاب عنها ذلك الحرف الشائع: "حمدت من عظمت منته وسبغت نعمته وسبقت رحمته غضبه، وتمت كلمته، ونفذت مشيئته، وبلغت قضيته، حمدته حمد مُقرٍ بربوبيته، متخضع لعبوديته، متنصل من خطيئته، متفرد بتوحده، مؤمل منه مغفرة تنجيه يوم يشغل عن فصيلته وبنيه، ونستعينه ونسترشده ونستهديه، ونؤمن به ونتوكل عليه، وشهدت له شهود مخلص موقن، وفردته تفريد مؤمن متيقن، ووحدته توحيد عبد مذعن، ليس له شريك في ملكه، ولم يكن له ولي في صنعه، جلَّ عن مشير ووزير، وعن عون ومعين ونصير ونظير علم ولن يزول كمثله شيءٌ وهو بعد كل شيءٍ.

رب معتز بعزته، متمكن بقوته، متقدس بعلوّه متكبر بسموّه ليس يدركه بصر، ولم يحط به نظر قوي منيع، بصير سميع، رؤوف رحيم، عجز عن وصفه من يصفه، وضل عن نعته من يعرفه، قرب فبعد وبَعُد فقرب، يجيب دعوة من يدعوه، ويرزقه ويحبوه، ذو لطف خفي، وبطش قوي، ورحمة موسعة، وعقوبة موجعة، رحمته جنة عريضة مونقة، وعقوبته جحيم ممدودة موبقة، وشهدت ببعث محمد رسوله وعبده وصفيه ونبيه ونجيه وحبيبه وخليله".

وهذه خطبة أخرى إعجازية لسيدنا علي بن أبي طالب، فقد غيّب عنها النقط: "الحمد لله الملك المحمود، المالك الودود مصور كل مولود، مآل كل مطرود ساطع المهاد وموطد الأوطاد ومرسل الأمطار، ومسهل الأوطار وعالم الأسرار ومدركها ومدمر الأملاك ومهلكها ومكور الدهور ومكررها ومورد الأمور ومصدرها عم سماحه وكمل ركامه وهمل وطاوع السؤال والأمل أوسع الرمل وأرمل أحمده حمدا ممدودا وأوحده كما وحد الأواه وهو الله لا إله للأمم سواه ولا صادع لما عدله وسواه، أرسل محمدا علما للإسلام، وإماما للحكام". فيا لها من لغة، إنها لغة القرآن.

ملحوظة: منقولة بتصرف.

توضيح: في مقالتي السابقة "محاولات حفر قبر الرسول"، المستندة إلى روايات متواترة ذكرت في كتب المؤرخين، عن محاولات نبش قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد زودني أحد الإخوة الأفاضل بمحاولة خامسة حدثت في منتصف القرن السابع الهجري، عندما قام 40 رجلا من حلب بإغراء حاكم المدينة المنورة لتمكينهم من الاقتراب من الحجرة الشريفة، ولكن هذه المرة لنبش قبري أبوبكر وعمر رضي الله عنهما، ففشلوا أيضا في ذلك.

طلال عبد الكريم العرب