صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4898

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العراق: انسحابات أميركية... و«التحالف» يجدد التزامه

جرس الكنيسة يقرع للمرة الأولى منذ 7 سنوات في الموصل وشيخ الأزهر يزور بغداد في نوفمبر

  • 19-09-2021

جدّد التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، عزمه استمرار تقديمه الدعم والإسناد للعراق في معركته ضد تنظيم «داعش» الإرهابي رغم الاتفاق بين قيادات عسكرية عراقية وأميركية على تقليص عدد القوات القتالية الأميركية بقاعدتين عسكريتين في الأنبار وأربيل.

قبل أسابيع على انتخابات 10 أكتوبر، ونحو شهرين على موعد سحب الولايات المتحدة كل قواتها القتالية من العراق، جدّد التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم «داعش» في العراق وسورية، التزامه بدعم بغداد في الحرب على الإرهاب، عقب الإعلان عن تخفيض جديد في أعداد القوات الأميركية القتالية في قاعدتي «عين الأسد» في صحراء الأنبار (غرب) و«حرير» في أربيل عاصمة إقليم كردستان (شمال).

التحالف

وفي بيان صدر أمس، تعهد الناطق باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في العراق وسورية، العقيد واين ماروتو، أمس، بـ«استمرار تقديم التحالف الدعم والإسناد لقوات الأمن العراقية والبيشمركة الكردية في المعركة ضد تنظيم داعش الإرهابي رغم الانسحاب».

وأوضح ماروتو في بيان «أن قوات التحالف ستعمل على تمكين جهود الحكومة العراقية وإقليم كردستان لتحقيق الاستقرار بالمنطقة».

وفي وقت سابق، أعلن التحالف الدولي عزمه إجراء عملية تبديل مهام قواته المتمركزة في العراق، من المهام القتالية إلى الإسناد والمشورة والدعم.

وذكر أنه «سيجري عملية تبديل لقواته خلال سبتمبر الجاري، في القواعد العسكرية العراقية، التي تضم قوات أميركية وأخرى تابعة للتحالف».

ولفت إلى أن «معركة مواجهة داعش لم تكتمل بعد، فالقوات العراقية باتت تقود العمليات ضد التنظيم المتشدد، فيما تحولت مهمة التحالف من القتال المباشر إلى تقديم المشورة والمساعدة والدعم دون المشاركة بمهام في الميدان».

تقليص الوحدات

واستضافت بغداد، أمس الأول، اجتماعات اللجنة الفنية المشتركة بين العراق والولايات المتحدة طبقاً لمخرجات الاتفاق الاستراتيجي في جولته الرابعة، الذي وقعه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مع الرئيس جو بايدن في البيت الأبيض نهاية يوليو الماضي.

وقالت قيادة العمليات المشتركة في الجيش العراقي في بيان، إنه «جرى اتفاق أمني لتقليص الوحدات القتالية والقدرات الأميركية من القواعد العسكرية في كل من قاعدتي عين الأسد، وحرير، على أن يكتمل بحلول نهاية سبتمبر الجاري».

وأشار البيان إلى أن «الطرفين جددا التأكيد على أن وجود القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي تم بدعوة من العراق ويعتمد على توفر الحماية من الحكومة العراقية وفقاً للقوانين والأعراف الدولية وبما يتوافق مع السيادة العراقية».


كما اتفق الجانبان وفقاً للبيان على «عقد جلسات منتظمة لاستكمال مناقشة الخطوات المتبقية لتأمين الانتقال إلى دور غير قتالي لقوات التحالف الدولي بحلول الوقت المحدد لها نهاية هذا العام».

ولا يزال في العراق نحو 3 آلاف و500 جندي أجنبي، بينهم 2500 أميركي، لكن إتمام عملية انسحابهم قد يستغرق سنوات. ومنذ أشهر تتعرض مواقع تضم قوات أميركية لهجمات من فصائل مرتبطة بايران كان آخرها قصف استهدف قاعدة أميركية قرب مطار أربيل الدولي مما أدى إلى توقف المطار ساعتين.

وفي حين التقى ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان البارزاني، في لندن، استقبل رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني، أمس، رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات العراقية فيولا فون كرامون والوفد المرافق لها.

وأعرب البارزاني عن أمله بأن «تُجرى العملية الانتخابية في أجواء سلمية وعادلة وبعيدة عن محاولات التزوير والعنف، لاسيما في المناطق الكردية خارج إدارة الإقليم».

في غضون ذلك، كشف وزير الموارد المائية العراقي مهدي رشيد الحمداني، في كلمته خلال «مؤتمر الأمن المائي من أهم ركائز الأمن القومي»، أمس، إن «الوزارة تمكنت من تفعيل مذكرة التفاهم مع تركيا والتي تم توقيعها في عام 2009 وعُدّلت عام 2014 وهي تتيح للعراق الحصول على حصة كاملة»، لافتاً إلى أن «هناك لجنة مشتركة مع تركيا مقرها في العراق للتنسيق بمسألة المياه».

وأفاد بأن «المياه القادمة من إيران وإن كانت نسبتها 15‎ في المئة كواردات مائية تؤثر بشكل كبير على محافظة ديالى، لأن تغذية المحافظة بشكل كامل من مياه إيران».

من ناحيته، أكد مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي أنه «لا تنازل عن حقوق العراق المائية». وقال في كلمته خلال المؤتمر، إن «وزارة الموارد المائية تعمل جدياً من أجل الحفاظ على موارد العراق المائية؛ لأنها تدخل في جميع الشؤون الحياتية».

الأزهر وكنيسة الموصل

وبينما كشف شيخ الأزهر أحمد الطيب عن اعتزامه زيارة العراق في نوفمبر المقبل، مؤكّداً في حديث لصحيفة «الصباح» العراقية الرسمية، أمس، أنها ستشمل مدن النجف وبغداد والموصل وأربيل، دق جرس «كنيسة مار توما»، أمس، في الموصل القديمة، وهو أول جرس كنيسة يعاد تركيبه في كبرى مدن شمال العراق، بعد 7 سنوات من سيطرة «إرهابيي «داعش».

أمام عشرات الأشخاص، أغلبهم من المسيحيين الذين قدموا من المناطق المجاورة، قرع الأب بيوس عفاص الجرس في كنيسة السريان الكاثوليك، التي ما زالت أعمال الترميم جارية فيها، وسط زغاريد المصلين.

بغداد تُفعّل مذكرة مع أنقرة للحصول على حصة مياه كاملة