صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4898

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

صور الرئيس جمال عبدالناصر

  • 06-08-2021

في أوائل الستينيات من القرن الماضي حيث كنت حديث السن كنت دائماً أشاهد صورة الراحل الرئيس جمال عبدالناصر معلقة بجانب صورة الراحل أمير دولة الكويت آنذاك الشيخ عبدالله السالم الصباح في أغلب البيوت الكويتية أو في بعض المحلات التجارية أو المطاعم وغيرها وكنت وقتها أعلم أنه رئيس مصر، لكنني أجهل السبب الذي جعل الناس في الكويت تعلق صورته بجانب صورة أمير الكويت.

في اليوم الثامن والعشرين من شهر سبتمبر 1972 توفي الرئيس جمال عبدالناصر ودعانا أحد الأصدقاء الأكبر منا سناً للذهاب إلى المنطقة التي تقع فيها السفارة المصرية لنفاجأ بحشد كبير من الكويتيين والإخوة العرب يهتفون باسم الراحل جمال عبدالناصر وهم يغمرهم الحزن برحيله.

كانت الكويت في ذلك اليوم حزينة كئيبة وكأن الكويت قد أصابها سوء، فقررت وقتها أن أعرف سبب هذا الحب والتعاطف مع هذا الرجل الذي أحبه الكويتيون.

عند استقلال الكويت في عام 1961 كان الرئيس جمال عبدالناصر أول من أرسل برقية إلى الشيخ عبدالله السالم أمير البلاد حينذاك يقول فيها «في هذا اليوم الأغر الذي انبثق فيه فجر جديد في تاريخ الوطن العربي باستقلال الكويت وسيادتها ليسرني أن أبادر بالإعلان عن ابتهاج شعب الجمهورية العربية المتحدة وعظيم اغتباطها بهذا الحدث التاريخي المجيد».

كذلك عارض الرئيس جمال عبدالناصر تهديدات المقبور عبدالكريم قاسم بضم الكويت للعراق، وأصدر بياناً قال فيه «إن الوحدة لا تتم إلا بالإرادة الشعبية في كل من البلدين وبناء على طلبهما ومصر ترفض منطق الضم»، وكان للرئيس جمال عبدالناصر دور كبير في إقناع الدول الإفريقية والآسيوية بتأييد انضمام الكويت إلى الأمم المتحدة.

قد يختلف معنا البعض في سياسته الداخلية، ويقول إنه انحاز للفقراء بسياسته الاشتراكية، وأيضا بقيامه بحل الأحزاب واعتماده على حزب واحد مما ساعد في تدمير الحياة السياسية والحزبية في مصر، كل هذا شأن محلي قد يختلف أو يتوافق عليه المصريون ولكن نحن نقيم هذه الشخصية بعلاقته ومواقفه مع بلدنا، فهي محل تقدير واحترام وعرفت فيما بعد لماذا علقت صوره في الكويت.