صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4846

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أميركا تكثف غاراتها بأفغانستان و«طالبان - باكستان» تتعهد بعدم التدخل

  • 27-07-2021

ردّاً على الهجوم الكاسح التي تشنّه «طالبان» منذ شهرين على القوات الأفغانية وتمكنت خلاله من احتلال مناطق ريفية شاسعة، مغتنمة انسحاب القوات الدولية الذي يستكمل نهاية أغسطس المقبل، كثفت الولايات المتحدة غاراتها الجوية جنوب أفغانستان، في ظل الخوف الشديد الذي يرافق هجوم الحركة ويهدّد مدينة قندهار، ثاني أكبر المدن الأفغانية، والعاصمة الروحية للحركة، محذّرة في الوقت نفسه من أنها ستواصل غاراتها الجوية دعماً للقوات الأفغانية.

وذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال»، الأميركية، أن «سقوط قندهار سيكون بمثابة ضربة قوية للحكومة الأفغانية المدعومة من واشنطن، والتي تحاول طمأنة مواطنيها في ظل استحواذ طالبان على مساحات واسعة من الأراضي على أطراف أفغانستان، لكنها فشلت حتى الآن في السيطرة على أي مدينة رئيسية».

وأضافت الصحيفة أن «الغارات التي وصل عددها إلى نحو 12 خلال الأيام الماضية تشير للدور العسكري الأميركي المستمر في أفغانستان، رغم الثقة التي أبداها الرئيس جو بايدن، ووزارة الدفاع، بأن القوات المسلحة الأفغانية مسلحة بشكل جيد، ومستعدة لمحاربة طالبان، إذ من المقرر أن تنهي القوات الأميركية انسحابها من أفغانستان بنهاية أغسطس المقبل».

وأشارت إلى أن «قندهار التي يبلغ عدد سكانها 600 ألف نسمة، هي موطن زعيم طالبان الراحل الملا عمر، وتستضيف قواعد عسكرية رئيسية، كانت تحت إدارة الولايات المتحدة في السابق، وهي أيضاً جائزة اقتصادية كبرى».

وتابعت: «تقدمت طالبان عدة أميال نحو قندهار خلال الأسابيع الماضية، وحاصرتها من 3 اتجاهات، وسيطرت على مساحات واسعة من الأراضي، في بانجواي وأودية أرغنداب، وهي المناطق التي حاربت فيها القوات الأجنبية طويلاً كي تُبعد طالبان عنها».

ولفتت إلى أنه «في الجانب الغربي لقندهار، فإن طالبان على بعد ميلين فقط من قاعدة كانت تستخدمها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في تدريب القوات الأفغانية الخاصة، التي تسيطر على القاعدة الآن».

وأفادت «وول ستريت جورنال»، بأن «الأفغان يخشون من أن يؤدي سقوط قندهار إلى موجة من الفظائع وعمليات القتل الانتقامية، كالتي وقعت من قبل، بعد انتصارات عسكرية سابقة حققتها الحركة».


من ناحيته، قال قائد العمليات العسكرية الأميركية في افغانستان الجنرال الأميركي كينيث ماكينزي، من كابول: «لقد كثفت الولايات المتحدة غاراتها الجوية لدعم القوات الأفغانية في الأيام الأخيرة، ونحن على استعداد لمواصلة هذا المستوى العالي من الدعم في الأيام المقبلة إذا واصلت طالبان هجماتها».

ولم يوضح ماكينزي، ما إذا كانت القوات الأميركية ستواصل الضربات الجوية بعد انسحاب البعثة العسكرية في 31 أغسطس.

وفي أعقاب تقدم مقاتلي «طالبان»، أفاد الجيش الباكستاني، أمس، بأن 46 من الجنود الأفغان لجأوا إلى باكستان بعد أن فقدوا السيطرة على مواقع عسكرية عبر الحدود.

وفرّ مئات من أفراد الجيش الأفغاني والمسؤولين المدنيين إلى طاجيكستان وإيران وباكستان في الأسابيع الأخيرة بعد هجمات شنتها «طالبان» على مناطق حدودية.

وفي أول مقابلة تلفزيونية له، أعلن قائد «طالبان باكستان» نور والي محسود، في مقابلة مع شبكة CNN الإخبارية، في مكان لم يكشف عنه قرب الحدود الأفغانية- الباكستانية، أن «انتصار طالبان أفغانستان انتصار للشعب المسلم بأكمله»، مؤكّداً أن «علاقاتنا مبنية على الأخوة والتعاطف والمبادئ الإسلامية».

وتابع: «حسب تعاليم الإسلام، فإن انتصار مسلم مفيد بالضرورة لمسلم آخر».

وقُتل أسلاف محسود الـ 3 في ضربات بطائرات مسيرة أميركية لقتالهم إلى جانب «طالبان أفغانستان» لاستهداف القوات الأميركية.

وأصبح محسود زعيماً للحركة عام 2018، وصنفته الأمم المتحدة لاحقا بأنه إرهابي عالمي، وأضافته إلى قائمة العقوبات لصلاته بتنظيم «القاعدة»، لكن محسود ينفي تلك الصلات، مؤكدا أن «قتالنا في باكستان فقط، ونحن في حالة حرب مع قوات الأمن الباكستانية. نتمنى السيطرة على المناطق الحدودية القبلية الباكستانية وجعلها مستقلة».