صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4838

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إلغاء مشاريع غاز بسبب تخفيضات الميزانية

استبعاد «الحقل الجوراسي JPF-6 و JPF-7» من قائمة المشاريع المعتمدة لـ«نفط الكويت»

  • 09-07-2021

ذكرت نشرة «ميد» أنه في 23 يونيو الماضي، وافقت الكويت على ميزانية حكومية بقيمة 76 مليار دولار، مبينة أن عجز الميزانية في البلاد ما يقرب من 29٪ من الناتج المحلي الإجمالي وهو أحد أكبر عجز الموازنة في العالم.

أُلغي مشروعان رئيسيان للتنقيب عن الغاز في الكويت بسبب تخفيضات الميزانية في شركة نفط الكويت المشغلة للدولة، وفقاً لمصادر صناعية، إذ استبعدت شركة نفط الكويت مشاريع مرافق الإنتاج الجوراسية (JPF) ، المعروفة باسم JPF-6 و JPF-7 ، من قائمة "المشاريع المعتمدة".

وبحسب نشرة "ميد"، تمت إزالة المشاريع من هذه القائمة خلال الأسبوعين الماضيين بسبب تخفيضات الميزانية التي تم الإعلان عنها مسبقاً.

وقال مصدر في شركة نفط الكويت، إنه يتم التركيز على المشاريع ذات الأولوية والصيانة حالياً وإنه تم استبعاد هذين المشروعين من قائمة المشاريع المعتمدة حتى تحصل الميزانية على الضوء الأخضر.

في يناير 2019، تم تعيين مهندسي واستشاريي بتروسيل الهندية كمستشار تصميم هندسي (تغذية) للمشاريع. وكان من المتوقع في الأصل طرح عطاءات JPF-6 و JPF-7 في وقت لاحق من نفس العام، لكن المشاريع شهدت تأخيرات طويلة.

وكان من المتوقع أن يشمل نطاق كل مشروع مايلي: إنشاء قسم مدخل وفصل ومعالجة وتصدير النفط، بناء قسم ضغط الغازات الحامضة، وإنشاء قسم معالجة الغازات الحامضة وتصديرها، وإنشاء قسم معالجة مياه الصرف الصحي والتخلص منها، وإنشاء وحدة استرجاع الكبريت وقسم النقل، وبناء غرفة التحكم، وبناء المحطات الفرعية، وتشييد المباني والطرق، وتركيب المرافق والأنظمة الداعمة، والقيام بأعمال البنية التحتية.


في 23 يونيو الماضي، وافقت الكويت على ميزانية حكومية بقيمة 76 مليار دولار. يبلغ عجز الميزانية في البلاد ما يقرب من 29 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي وهو أحد أكبر عجز الموازنة في العالم. وتناقش الحكومة قانوناً للديون من شأنه أن يضع حداً أقصى للاقتراض عند 60 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

قانون الديون

ووفق "ميد"، لم تتمكن الحكومة من الاقتراض أو إصدار سندات لتمويل ديونها منذ انتهاء سريان قانون الديون السابق في عام 2017.

وفي أغسطس الماضي، خفضت مؤسسة البترول الكويتية (KPC) إنفاق قطاع النفط بمقدار 2.3 مليار دولار للسنة المالية 2020/2021 وسط استمرار أسعار النفط الضعيفة. وفي يوليو 2020، خفضت شركة نفط الكويت 25 في المئة من ميزانيتها لخطتها الخمسية بهدف المساهمة في "الاستقرار المالي للدولة" وسط جائحة "كوفيد 19" المستمر. يعمل النظام كمزاد عكسي بعدة جولات، ويتعين على الشركات خفض أسعارها أو الاحتفاظ بنفس السعر لكل جولة، ويتم الكشف عن جميع الأسعار لمقدمي العروض بعد كل جولة.

مع انخفاض العطاءات، ينسحب المزايدون حتى تبقى شركة واحدة لكل عقد. من المتوقع أن تبلغ قيمة JPF-4 و JPF-5 أكثر من 980 مليون دولار في المجموع. ومن جهة أخرى، أكدت بيانات رسمية نشرها الجهاز المركزي للمناقصات العامة في البلاد (CAPT) أن المقاول الكويتي "سبيتكو" هو أقل مقدم عطاء لكلا العقدين في الجولة الأولى من العطاءات الشهر الماضي.

بينما قدمت "سبيتكو" أقل سعر لكلا المشروعين في الجولة الأولى من العطاءات، فمن غير المرجح أن تحصل على كلا العقدين من شركة نفط الكويت، إذ ذكرت شركة النفط أنه سيتم منح كل من المشروعين لمقاولين مختلفين.