صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4843

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

رحيل شاعر الكويت المتميز

  • 08-07-2021

حمّلتُ نفسي فوق طاقتها

وحملت همّ الناس من صغري

أُغرى بأن أحيا كأيّ فتىً

النفط بين ركابهِ يجري

ويصدني خُلقٌ حَرَصتُ على

أن يزدهي بي ساعة الفخرِ

أبياتٌ قصيرة قالها الشاعر علي السبتي، ترجمت لحياته خير ترجمة.

***

كانت هموم الإنسان هي القضية الأساسية التي جنّد الشاعر السبتي لها نفسه، في شعره ونثره، فقد كان أفضل مَن يعبّر عن حياة الطبقات المسحوقة، التي تكدح في عطائها لمجتمعاتها دون أن تظفر هي بشيء، ومثلها رحل السبتي الشاعر، والكاتب، والصحافي، والناشط السياسي والاجتماعي عن عالمنا ولم يكن قد ظفر في حياته بالشيء الذي يستحقه.

لكنّه كان في منتهى السعادة، وهو يأخذ بأيدي الشباب ممن كانت تراودهم طموحات الاشتغال بعالم الكلمة، شعراً، وروايةً، ومسرحاً، وصحافة... كانوا يتردّدون على رابطة الأدباء، حيث كرّس جهده لهذا العمل التطوعي الذي رأى فيه مسؤولية أدبية وأخلاقية حيال شباب الكويت.

***

اصطحبت الشاعر السبتي عام 1964 إلى المستشفى الأميري، لكي أجري مقابلة إذاعية مع صديق عمره بدر شاكر السياب، وقد كان -يرحمه الله- مهّد لي السبيل عند الرجل، الذي كان يعاني سكرات الموت، فتمّت المقابلة وبُثّت من إذاعة الكويت، وما هي إلّا أيام حتى انتقل بعدها السياب إلى رحمة الله.

ومنذ ذلك التاريخ، كانت العلاقة بيني وبين السبتي تتوطّد، فكلما التقينا في رابطة الأدباء وجدته يرحّب بي بحرارة صادقة، ويحدّثني عن معطياتي الإعلامية، تأكيداً على متابعته لي، رغم سنوات غيابي الطويلة عن الكويت.

***

لست مودعاً شاعراً كويتياً متمّيزاً، لكنّني سأستعين بأبياتٍ من شعره يُودّعكم هو فيها:

إني ولا فخرٌ أقول بأنني

بنيت نفسي فازدهيت مواهبا

أبني القصور شوامخاً وزواهيا

وأُحيلهُن إذا أردتُ خرائبا

وإذا تَحُلُّ مصيبة هزّمتها

وجعلتها فيما يضرّ ملاعبا

***

رحمك الله يا ابن الكويت الأبرّ.

د.نجم عبدالكريم