صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4792

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وزارة الصحة: 99.1% من وفيات «كوفيد 19» غير مطعَّمين

مصطفى رضا: بدء تحصين الحوامل خلال أيام... وفتح تسجيل الأطفال في يوليو وتطعيمهم بأغسطس

كشفت وزارة الصحة أن نسبة المرضى في أجنحة "كوفيد - 19" ممن لم يتلقوا اللقاح تمثّل 90.5 بالمئة، بينما النسبة في العناية المركزة ممن لم يتلقوا اللقاح بلغت 89.4 بالمئة، في حين بلغت نسبة الوفيات ممن لم يتلقوا اللقاح 99.1 بالمئة من إجمالي عدد الوفيات.

وأعلنت الوزارة بدء تحصين الراغبات في تلقي التطعيم من السيدات الحوامل خلال الأيام القليلة المقبلة، إلى جانب فتح باب التسجيل للأطفال في الفئة العمرية من 12 إلى 15 عاما، بداية يوليو المقبل، وتطعيمهم في شهر أغسطس، على أن يتم الانتهاء من تحصين جميع الأطفال قبل بداية العام الدراسي الجديد.

وفي موازاة ذلك سيتم بدء إرسال رسائل نصية لتلقي الجرعة الثانية لمن أصيب وتلقّى واحدة.

وأكد وكيل الوزارة د. مصطفى رضا في كلمته خلال المؤتمر الإعلامي الـ 121 مساء أمس الأول، إضافة فئات جديدة إلى جدول التطعيمات ضد فيروس كوفيد 19، موضحا أن دراسات عديدة أثبتت مأمونية تلقي اللقاح لفئة الحوامل، كما أن التوصيات العالمية أكدت أيضا مأمونية اللقاح للفئة العمرية من 12 إلى 15 عاما، لذا قامت لجنة لقاحات "كوفيد 19" في وزارة الصحة باعتماد هذه الفئات ضمن الشرائح المستهدفة للتحصين ضد "كورونا".

تطعيم 43 ألفاً

وأشار إلى ارتفاع وتيرة التطعيم في البلاد أخيرا، لافتا إلى الوصول إلى تطعيم 43 ألف شخص الاثنين الماضي، لأول مرة من بداية انطلاق حملة التطعيم نهاية ديسمبر الماضي وحتى الآن.

وأكد انخفاض نسبة الوفيات من إجمالي الحالات التي تم تشخيصها إلى أقل من 1 بالمئة، بفضل نجاح المنظومة الصحية أمام التغيرات والموجات المتكررة للزيادة في الحالات التي تم تشخيصها خلال فترة الجائحة، مشيرا إلى أن وزارة الصحة أعدت البنية اللازمة لإنجاح حملة التطعيم ضد الفيروس، بتوفير أكثر من 30 مركزا صحيا لاستقبال أكبر عدد من الراغبين في التطعيم.

وأشار إلى أن وزارة الصحة قامت منذ الإعلان عن أولى الإصابات بالفيروس في العالم قبل عام ونصف العام، بالإعداد للتصدي لهذه الجائحة، سواء بتوفير الإمكانات وزيادة السعة السريرية وغرف العناية المركز المجهزة والمستشفيات الميدانية، وتوفير الأدوية الضرورية ولوازم الحماية الشخصية واللقاحات المعتمدة عالميا.

زيادة مطّردة


من جانبها، أكدت وكيلة وزارة الصحة المساعدة لشؤون الصحة العامة، د. بثينة المضف، رصد زيادة مطردة في عدد الحالات الإيجابية خلال الأسبوعين الماضيين وما تبعها من ارتفاع عدد حالات الدخول للمستشفى والعناية المركزة، لافتة إلى أنه خلال فترة الحظر الجزئي انخفضت الإصابات تدريجيا بين المواطنين والوافدين، إذ أن عدد حالات دخول أجنحة "كوفيد 19" في المستشفيات انخفضت حتى وصلت إلى 537 حالة يوم 20 مايو الماضي، وبعد انتهاء الحظر بدأت الحالات في الصعود مرة أخرى حتى وصلت حاليا إلى 879 حالة.

وأشارت إلى ارتفاع الإشغال السريري في العناية المركزة بداية من الأسبوع الماضي حتى بلغت أمس الأول 185 حالة دخول.

وأكدت المضف أن استقرار الوضع الوبائي في البلاد مرهون بالالتزام بالاشتراطات الصحية، لافتة إلى حرص قطاع الصحة العامة على رفع التوصيات منذ بداية الجائحة وفقا للوضع الوبائي في كل مرحلة من المراحل السابقة.

التطعيم والمتحور

بدوره، أكد عضو لجنة اللقاحات في وزارة الصحة، د. خالد السعيد، أن من الأسباب الرئيسة لارتفاع الحالات هو عدم التطعيم والتهاون في اتباع الاشتراطات الصحية والتجمعات والمناسبات والتردد في أخذ اللقاح.

وأشار إلى أن نسبة المرضى الذين لم يتلقوا اللقاح تمثّل 90.5 بالمئة في أجنحة "كوفيد - 19" و89.4 بالمئة في العناية المركزة، بينما تصل نسبة الوفيات ممن لم يتلقوا اللقاح 99.1 بالمئة من إجمالي عدد الوفيات.

وشدد السعيد على ضرورة التطعيم لمواجهة السلالات المتحورة من "كوفيد 19"، لافتا إلى أن نسبة الحماية من دخول المستشفى لمن تلقى الجرعتين من لقاح "أكسفورد" بلغت 92 بالمئة، في حين بلغت نسبة الحماية لمن تلقى جرعتي لقاح "فايزر" 94 بالمئة مع وجود الفيروس المتحور.

وذكر أنه لا توجد بروتوكولات علاجية خاصة للمتحور الهندي "دلتا" والبريطاني "ألفا"، موضحا أن الأساس واحد لمواجهة كل أنواع الفيروسات، والوقاية منها بالتطعيم واتباع الاشتراطات الصحية.

عادل سامي

استقرار الوضع الوبائي في البلاد مرهون بالتزام الاشتراطات الصحية المضف

لا توجد بروتوكولات علاجية خاصة للمتحور «دلتا» أو «ألفا» السعيد

تطعيم 43 ألف شخص يوم الاثنين في أعلى حصيلة منذ بداية حملة اللقاحات