صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4792

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

السفيرة التركية: لا «PCR» ولا حجر صحياً للكويتيين المطعّمين

وصفت السفيرة التركية لدى البلاد عائشة كويتاك السياحة بين بلادها والكويت بأنها "مميزة"، معتبرة أن بلادها "باتت واحدة من أكثر الدول انضباطا ونجاحا في مواجهة جائحة كورونا".

وقالت كويتاك خلال مؤتمر صحافي أمس: مقارنة بعدد السكان، تعتبر الكويت من أكثر الدول التي يتخذ معظم مواطنيها من تركيا وجهة سياحية لهم. ففي عام 2019 زار تركيا أكثر من 374 ألف كويتي، والعام الماضي تجاوز هذا العدد الـ 120 ألفا رغم القيود المفروضة على السفر بسبب وباء كورونا.

وأوضحت أن "فوائد القطاع السياحي ليست اقتصادية فقط، إنما تساهم أيضا في تحقيق التقارب والتفاهم بين شعوبنا. لذلك أتمنى أن أرى المزيد من السياح الأتراك يزورون الكويت أيضا، كما آمل أن تخفف الكويت قيود السفر، خصوصاً بالنسبة لرجال الأعمال والأشخاص الذين يسافرون لأغراض ضرورية وأساسية".

وعن طلبات التأشيرة، قالت السفيرة إن "المواطنين الكويتيين لا يحتاجون إلى تأشيرة لدخول تركيا".

وأوضحت أنه "يمكن للكويتيين السفر إلى تركيا، والرحلات الجوية المباشرة إلى تركيا مستمرة من قبل شركات الطيران التركية والكويتية، وعند الدخول إلى تركيا من الكويت، لن يتم الطلب من المسافرين تقديم نتيجة سلبية لاختبار PCR في حال تقديم وثيقة صادرة عن السلطات الكويتية الرسمية تفيد بأنهم تلقوا التطعيم قبل 14 يوما على الأقل من دخول تركيا و/أو أنهم أصيبوا بالمرض وتم الشفاء منه خلال الأشهر الستة الماضية. ولن يتم تطبيق تدابير الحجر الصحي على هؤلاء الركاب".

وقالت: إذا لم يتمكن المسافرون القادمون من الكويت من تقديم شهادة لقاح أو المستندات التي تثبت إصابتهم بالمرض وفقا للقواعد المذكورة، فإن تقديم نتيجة اختبار PCR سلبي قبل 72 ساعة من دخول تركيا أو نتيجة اختبار سريع سلبية Rapid Antigen Test بحد أقصى 48 ساعة قبل دخول تركيا تعتبر كافية، ومن ناحية أخرى، قد يخضع الأشخاص الذين يدخلون تركيا لاختبار PCR عشوائي عند الوصول.

وعن الوضع الوبائي في بلادها، قالت كويتاك: أصبحت تركيا واحدة من أكثر الدول انضباطا ونجاحا في مواجهة جائحة كورونا، واتخذنا تدابير مبكرة لحماية الزوار والمواطنين، وأثبتت هذه التدابير فعاليتها.

وتابعت: في 31 مايو الماضي، أعلنت الحكومة التركية بدء فترة العودة التدريجية للحياة الطبيعية من خلال نظام من 4 مستويات حول القيود المحلية المتعلقة بكورونا. وتنقسم المقاطعات الآن إلى 4 مجموعات مخاطر مختلفة: منخفضة (زرقاء)، ومتوسطة (صفراء)، ومرتفعة (برتقالية)، ومرتفعة جدًا (حمراء)، بناءً على معدلات العدوى والتطعيم.


ما هو كود HES؟
قالت السفيرة عائشة كويتاك، إنه يجب على جميع الركاب إكمال تسجيل الدخول الرقمي الخاص بهم على http://register.health.gov.tr في غضون 72 ساعة قبل دخول تركيا. بعد اكتمال التسجيل بنجاح، سيكون هناك رمز HES شخصي، ويجب تقديمه في شكل رقمي أو مطبوع عند الوصول، ويجب أن يكون هذا الرمز ملازما للمسافر خلال إجازته في تركيا.

وHES، هو رقم مكون من 10 أو 12 رقما سيستخدمه المسافر للحصول على تذاكر للسفر والتنقل داخل تركيا بواسطة كافة وسائل النقل العام.

وتابعت: يجب تقديم كود HES عند دخول كافة المرافق كالمطاعم والفنادق ومراكز التسوق ومركبات النقل العام وكذلك المتاحف والمراكز الثقافية.

وشدّدت كويتاك على أن "تركيا تعتبر واحدة من أفضل 10 وجهات للسفر في العالم، حيث تستقبل أكثر من 45 مليون مواطن أجنبي كل عام، وقدّمت (برنامج شهادة السياحة الآمنة) العام الماضي، وهي واحدة من الأولى من نوعها. وبفضل هذا البرنامج، تمكنّا من استضافة أكثر من 15 مليون سائح رغم القيود المفروضة بسبب الوباء".

وعن مفهوم "السياحة الآمنة"، أشارت السفيرة التركية إلى أن "برنامج شهادة السياحة الآمنة يُحدّد وينصح بسلسلة واسعة من التدابير التي يجب اتخاذها فيما يتعلق بالتنقل والإقامة لجميع المواطنين الأتراك والزوار الدوليين الذين سيقضون عطلاتهم في تركيا، بالإضافة إلى سلامة الركاب والظروف الصحية للزائرين والموظفين العاملين في المرافق السياحية"، مؤكّدة أن "شهادة السياحة الآمنة أصبحت إلزامية لجميع الفنادق بسعة 30 غرفة وأكثر".

وردّاً على سؤال عما اذا كان هناك أي نوع من حظر تجول أو الإغلاق في بلادها، أكدت كويتاك أن "هناك حظر تجول من الساعة 10 مساءً حتى الساعة 5 صباحا من الاثنين إلى السبت، ويسري الإغلاق الكامل خلال أيام الأحد، ابتداء من الساعة 10 مساء يوم السبت وينتهي في الساعة 5 صباح يوم الاثنين، ولكن السياح الأجانب معفيون من الالتزام بالقيود المطبقة في تركيا، فالمتاحف والمواقع الثقافية مفتوحة حاليا للسياح الأجانب فقط، والمطاعم والمواقع التاريخية والأثرية ومراكز التسوق أعيد فتحها بإجراءات صارمة، كما أنه يتم استقبال الزوار في الشواطئ العامة بقواعد صارمة، كما يتم تطبيق إجراءات صارمة بشأن النظافة والسلامة في المطاعم".

وأوضحت أنه "يُسمح لسيارات الأجرة بالعمل مع اتباع قواعد معينة، مع الاستمرار بتقديم خدمات تأجير السيارات".

ربيع كلاس