صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4759

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الفوز يتوج العربي بلقب «الممتاز»... والقادسية يترقب

5 مباريات في الجولة الـ 17 و«السابقة» بلا تغيير

بينما لم تحسم الجولة الـ16 الموقف في الدوري الممتاز، فإن الجولة الـ 17 التي ستقام غداً قد تشهد تتويج العربي رسمياً في حال فوزه على الساحل.

تقام غداً الجمعة منافسات الجولة السابعة عشرة لبطولة دوري stc للدرجة الممتازة لكرة القدم، حيث يلتقي العربي مع الساحل على استاد صباح السالم، والقادسية مع كاظمة على استاد محمد الحمد، والشباب مع الفحيحيل على استاد الشباب، والسالمية مع خيطان على استاد ثامر، والنصر مع الكويت على استاد علي صباح السالم، وتقام المباريات الخمس في توقيت واحد في الساعة 8:20، تطبيقا لمبدأ تكافؤ الفرص.

وبقي الحال على ما هو عليه دون تغيير، بعد انتهاء الجولة السادسة عشرة للبطولة التي اقيمت مساء امس الأول الثلاثاء، لتستمر المنافسة على اللقب والهروب من الهبوط.

فقد سحق العربي الفحيحيل بنتيجة 5-1 ليرفع الأخضر رصيده إلى 40 نقطة متربعا على القمة، وتجمد رصيد الفحيحيل عند 12 نقطة في المركز التاسع.

في المقابل، حقق القادسية فوزا ثمينا على الكويت بنتيجة 3-1، رافعا رصيده إلى 38 نقطة، ليتمسك الأصفر بفرصته في المنافسة على اللقب وتجمد رصيد الكويت عند 28 نقطة محتلا المركز الثالث.

واشتعلت المنافسة على البقاء، والتي ستستمر حتى الجولة الاخيرة، فقد حقق خيطان فوزا غاليا على النصر بنتيجة 4-2 رفع به رصيده إلى 10 نقاط في المركز الأخير، اما العنابي فقد توقف رصيده عند 19 نقطة في المركز السادس، في حين خسر الساحل على يد السالمية 3-5، ليتجمد رصيد الساحل عند 13 نقطة في المركز الثامن، وارتفع رصيد الفائز إلى 20 نقطة في المركز الخامس.

بدوره، تعادل الشباب مع كاظمة بنتيجة 1-1، ليرتفع رصيد الأول إلى 15 نقطة في المركز السابع، والثاني إلى 24 في المركز الرابع.

وبذلك يصبح الصراع على البقاء رباعياً بين الشباب والساحل والفحيحيل وخيطان.

وجهان لعملة واحدة

وتعد مباراتا العربي مع الساحل، والقادسية مع كاظمة وجهين لعملة واحدة، نظرا للصراع بين الأخضر والأصفر على اللقب.

العربي يدخل لقاء الغد من أجل التتويج باللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 2001-2002، والفريق يحتاج إلى الفوز اليوم لحسم النقاط الثلاث الذي ستتوجه باللقب بشكل رسمي قبل انتهاء البطولة بجولة، وذلك بغض النظر عن نتيجة لقاء القادسية مع كاظمة.


كما أن العربي سيتوج باللقب في حال تشابهت نتيجته مع نتيجة لقاء القادسية وكاظمة، ففي حال تعادل الأخضر او حتى خسارته مع تحقيق الاصفر نتيجة مماثلة فإن المتصدر سيحسم اللقب.

لكن طريق الاخضر لن يكون ممهدا او مفروشاً بالورود، حيث إن الساحل ينافس على البقاء بقوة، لذلك فتحقيق الفوز اليوم، سيجعله قريباً من تحقيق هدفه.

ومن جهته، فإن القادسية يطمح للفوز على كاظمة مع انتظار تعثر العربي، ومن ثم استمرار المنافسة حتى الجولة الأخيرة، أما اي نتيجة أخرى فستذهب بطموحه وآماله ادراج الرياح.

أما كاظمة فالمباراة بالنسبة له تحصيل حاصل.

مباراة مهمة

وتعد مباراة الشباب والفحيحيل في غاية الأهمية بالنسبة للفريقين، ففوز او تعادل الشباب يعني بقاءه رسميا في البطولة بغض النظر عن نتائج الآخرين، بينما خسارة الفحيحيل ستصعب من موقفه للغاية، اما تعادله فيبقي على آماله إلى حد ما على ان يتم الحسم في الجولة الأخيرة، في حين أن فوزه سيدخل منافسه حسبة برمة من اجل البقاء، وسيكون مصير الأحمر في يده لا بيد غيره.

ظروف متباينة

إذا كان السالمية لا يعاني ضغوطاً تذكر في مباراة اليوم، كونه ضمن البقاء وارتقى إلى المركز الخامس، فإن خيطان يلعب تحت ضغوط عصبية ونفسية هائلة، فلا سبيل أمامه إلا تحقيق الفوز لمضاعفة فرصته في البقاء في حال تعثر الساحل والفحيحيل، حيث سيرفع رصيده إلى 13 نقطة، ما يعني تفوقه على الفحيحيل وتعادله مع الساحل، لذلك سيعتمد المدرب هاني الصقر على أسلوب هجومي بحت، خصوصا أن التعادل أو الخسارة يعنيان اقترابه من الرحيل.

تحصيل حاصل

أما مباراة النصر والكويت فتعد تحصيل حاصل لكل منهما، فالأبيض فقد فرصته في المنافسة على اللقب، بينما العنابي ضمن بقاءه حتى في حال خسارة المباراتين.

حازم ماهر