صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4759

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مرزوق الغانم: قوة العدو الصهيوني عجزت عن كسر عناد الفلسطيني

دعا لتشكيل وفد برلماني عربي لبحث إجراءات تفضح ممارسات الاحتلال

  • 13-05-2021

اقترح رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم تشكيل وفد من الاتحاد البرلماني العربي للاجتماع مع رئيس الاتحاد البرلماني الدولي ورؤساء المجاميع الجيوسياسية في الاتحاد لبحث سبل اتخاذ إجراءات تتعلق بفضح ممارسات الاحتلال.

دعا رئيس مجلس الأمة، مرزوق الغانم، الاتحاد البرلماني العربي الى التركيز على أهمية العمل الجماعي لفضح ممارسات الاحتلال الصهيوني وممارساته ضد الفلسطينيين.

واقترح الغانم، في كلمة أمام المؤتمر الطارئ للاتحاد البرلماني العربي، الى تشكيل وفد من الاتحاد البرلماني العربي للاجتماع مع رئيس الاتحاد البرلماني الدولي ورؤساء المجاميع الجيوسياسية في الاتحاد، لبحث سبل اتخاذ إجراءات تتعلق بفضح ممارسات الاحتلال.

وتمنّى أن يبادر الاتحاد البرلماني العربي للتنسيق مع منظمات المجتمع المدني العربية وجمعيات الهلال الأحمر والمؤسسات الخيرية لتنظيم حملة تبرعات شعبية واسعة محددة الوقت والتاريخ لدعم الصمود الفلسطيني بالقدس وبقية الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال الغانم: ليس جديدا ولا استثنائيا ما يفعله العدو الصهيوني في الأقصى وحي الشيخ جراح وحي العمود منذ فترة فيما يتعلّق بصلفه وغطرسته وتجاهله لكل المواثيق الدولية، كما انه ليس جديدا ولا غريبا أيضا ما يقوم به الفلسطيني بشكل عام والمقدسي بشكل خاص فيما يتعلّق بصموده النبيل وصبره الجميل وجَلَده الطويل، لكن الجديد هذه المرة هو حجم التفاعل والتضامن والتعاطف والمؤازرة ليس من الشعوب العربية والإسلامية فقط، بل كل شعوب العالم.

وتابع: إن وسائل التواصل الاجتماعي غصّت بكل أنواع التغطيات والتعليقات من القارات الخمس، في حملة عفوية غير منظمة لفضح الاحتلال وممارساته.

وزاد أن هذا المعطى الجديد مهم وحيوي وفارق، لأنه ببساطة يقول للمرابط في القدس "لست وحدك"، وأنه مهما حاول الاحتلال بنفوذه وتلاعبه بالمعطيات وقفزه على القانون الدولي، فإن ضمير الناس عالميا في حالة رفض واستنكار واستهجان لما يحدث.

وكشف الغانم أن الوضع اليوم مختلف، فالمقدسيون هم الذين تولّوا إضافة إلى مهمة الصمود والمرابطة مهمة نقل ما يجري على الأرض لكل العالم، وهذا النقل يؤثر ويصنع فارقا ويزعج العدو ويؤذيه ويصيبه في مقتل.


وأضاف أن كل فعل صغير عملي ومباشر أو رمزي وعاطفي تقليدي ودبلوماسي، أو ثقافي وإعلامي، هو فعل مهم إلى درجة لا تتخيلونها.

وقال: هنا أسأل؛ هل القوة هي العامل الحاسم في الصراع؟ وهل الغلبة العسكرية هي العنصر الفارق؟

إذا كان الجواب نعم، فلماذا بقي هذا العدو منذ 1948 في ورطته ومأزقه الوجودي؟ ولماذا لم يحسم إنهاء الوجود الفلسطيني طوال العقود المنصرمة؟

وأشار الى أن القوة مكّنت العدو من سرقة الأرض والشجر والماء والحجر والسلاح التقليدي والأبيض بيد الفلسطيني… لكن تلك القوة عجزت عن سرقة صوت الفلسطيني، وصلاته وترانيمه، ولغته وشعره وغنائه وتراثه.

وأكد أن قوة العدو عجزت، بامتياز، عن كسر عناد الفلسطيني ورباطة جأشه ودمه الحامي ونزقه الجميل وقفزه من ملحمة إلى ملحمة، وسيتعب العدو والفلسطيني لن يتعب.

وأكد الغانم أن الفلسطيني صاحب قضية، وهذه القضية عادلة وواضحة، ومشكلة العدو مع الفلسطيني تكمن في هذا المعين الأخلاقي الكبير الذي ينطوي عليه الفلسطيني.. ومن كانت قضيته عادلة سينتصر ولو بعد حين.

وقال: لكي ينتصر الفلسطيني علينا أن نقف معه وإشعاره بأنه ليس وحيدا وبأن الوحيد والمعزول والمحاصر هو العدو، ونكفّ عن جَلد الذات والانغماس في الشعور بعُقد النقص وتبنّي خطاب العجز بحجة الواقعية والبدء في التحرك.

وأشار قائلا: ليكن تحرّكنا منصبّا على هدف واحد وهو "فضح المحتل" وتجريده من أسلحته وتعريته من آخر ورقة توت تستره، وهذا يحدث اليوم بشكل لافت ومثير، وعلينا ألا نتنازل عن إيماننا بقضيتنا وعن خطاب العز والكرامة، وسينجح الفلسطيني قريبا وأقرب مما نتوقع.

• أدعو إلى تنظيم حملة تبرعات شعبية واسعة لدعم الصمود الفلسطيني

• وسائل التواصل الاجتماعي فضحت الاحتلال وممارساته

• هذا المعطى الجديد مهم لأنه يقول للمرابط في القدس «لست وحدك»

• لكي ينتصر الفلسطيني علينا الوقوف معه وإشعاره أنه ليس وحيداً