صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4759

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مارد يحمل معروف الإسكافي إلى مدينة التجارة والجمال (27 - 30 )

أهل المدينة يتفرجون عليه ويتعجبون من ملابسه وطعامه

توقفت شهرزاد في الحلقة السابقة، عندما ضاقت الحال بمعروف الإسكافي، ولم يجد ما ينفقه على بيته، وأمام ضغوط زوجته وشكايتها منه للقاضي، باع أدوات عمله وهرب، وكان ذلك في يوم شتائي ماطر، فدخل في مكان يستكين فيه من المطر وحوائجه مبتلة بالماء، ودعا الله أن يقيّض له من يوصله إلى بلادٍ بعيدةٍ لا تعرف زوجته طريقه فيها، وفي هذه الحلقة، ينشق الجدار عن مارد يشفق عليه وعلى حاله، ويقرر مساعدته، ويأخذه على جناحه إلى بلاد بعيدة.

ولما كانت الليلة الثامنة والثلاثون بعد السبعمئة، قالت شهرزاد: بلغني أيها الملك السعيد أن الإسكافي بينما هو جالس يبكي، إذا بالحائط قد انشقت وخرج منها شخصٌ طويل القامة رؤيته تقشعر منها الأبدان، وقال له: يا رجل ما لك أقلقتني في هذا الليل؟ أنا ساكنٌ في هذا المكان منذ مئتي عامٍ، فما رأيت أحداً دخل هذا المكان وعمل مثل ما عملت أنت، أخبرني بمقصودك وأنا أقضي حاجتك، فإنّ قلبي أخذته الشفقة عليك، فقال له: من أنت وما تكون؟ فقال له: أنا عامر هذا المكان، فأخبره بجميع ما جرى له مع زوجته، فقال له: أتريد أن أوصلك إلى بلادٍ لا تعرف لك زوجتك فيها طريقاً؟ قال: نعم، قال له: اركب فوق ظهري فركب، وحمله وطار به من بعد العشاء إلى طلوع الفجر، وأنزله على رأس جبلٍ عالٍ. وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.

مدينة التجار

وفي الليلة التاسعة والثلاثين بعد السبعمئة، قالت شهرزاد: إن معروفاً الإسكافي لما حمله المارد وطار به وأنزله على جبلٍ عالٍ وقال: يا إنسي انحدر من فوق هذا الجبل ترى عتبة مدينة فأدخلها، فإن زوجتك لا تعرف لك طريقاً، ولا يمكنها أن تصل إليك، ثم تركه وذهب، فصار معروف باهتاً متحيراً في نفسه إلى أن طلعت الشمس، فقال في نفسه: أقوم وأنزل من أعلى هذا الجبل إلى المدينة، فإن قعودي هنا ليس فيه فائدةٌ، فنزل إلى أسفل الجبل فرأى مدينةً بأسوارٍ عاليةٍ وقصورٍ مشيدةٍ وأبنيةٍ مزخرفةٍ وهي نزهةٌ للناظرين، فدخل من باب المدينة، فرآها تشرح القلب الحزين، فلما مشى في السوق صار أهل المدينة ينظرون إليه ويتفرجون عليه، واجتمعوا عليه وصاروا يتعجبون من ملبسه، لأن ملبسه لا يشبه ملابسهم، فقال له رجلٌ من أهل المدينة: أنت غريبٌ؟ قال: نعم قال له: من أي مدينةٍ؟ قال: من مدينة مصر السعيدة، قال: ألك زمان مفارقها؟ قال له: البارحة العصر، فضحك عليه، وقال: يا ناس تعالوا انظروا هذا الرجل واسمعوا ما يقول: فقالوا: ما يقول؟ قال إنه يزعم أنه من مصر وخرج منها البارحة العصر، فضحكوا كلهم، واجتمع عليه الناس وقالوا: يا رجل، أأنت مجنون حتى تقول هذا الكلام؟ كيف تزعم أنك فارقت مصر بالأمس في وقت العصر وأصبحت هنا، والحال أن بين مدينتنا وبين مصر مسافة سنةٍ كاملة؟ فقال لهم: ما مجنونٌ إلا أنتم، وأما أنا فإني صادقٌ في قولي، وهذا عيش مصر لم يزل معي طرياً، وأراهم العيش فصاروا يتفرجون عليه ويتعجبون منه، لأنه لا يشبه عيش بلادهم، وكثرت الخلائق عليه، وصاروا يقولون لبعضهم: هذا عيش مصر تفرّجوا عليه، وصارت له شهرةٌ في تلك المدينة، ومنهم ناسٌ يصدقون وناس يكذبون ويهزأون به.

ابن البلد

فبينما هم في تلك الحالة، وإذا بتاجرٍ أقبل عليهم وهو راكبٌ بغلة وخلفه عبدان، ففرق الناس، وقال: يا ناس أما تستحون وأنتم ملتمون على هذا الرجل الغريب وتسخرون منه وتضحكون عليه؟ ما علاقتكم به؟ ولم يزل يسبّهم حتى طردهم منه، ولم يقدر أحدٌ أن يردّ عليه جواباً، وقال له: تعال يا أخي ما عليك بأسٌ من هؤلاء الناس أنهم لا حياء عندهم، ثم أخذه وسار به، إلى أن أدخله داراً واسعةً مزخرفةً وأجلسه في مقعد ملوكي، وأمر العبيد ففتحوا له صندوقاً، وأخرجوا له بدلة تاجرٍ وألبسه إياها، وكان معروف وجيهاً، فصار كأنه شاهبندر التجار، ثم أن ذلك التاجر طلب السفرة، فوضعوا قدّامهما سفرة فيها جميع الأطعمة الفاخرة من سائر الألوان فأكلا وشربا، وبعد ذلك قال له: يا أخي ما اسمك؟ قال: اسمي معروف وصنعتي إسكافي أرقع الزرابين القديمة، قال له: من أي البلاد أنت؟ قال: من مصر، قال: من أي الحارات؟ قال له: هل أنت تعرف مصر؟ قال له: أنا من أولادها، فقال له: أنا من الدرب الأحمر، قال: من تعرف من الدرب الأحمر؟ وأدرك شهرزاد الصباح، فسكتت عن الكلام المباح.

تعارف

وفي الليلة الأربعين بعد السبعمئة، قالت شهرزاد إن الرجل سأل معروف الإسكافي، وقال له: من الدرب الأحمر قال له: فلاناً وفلاناً وعد له ناساً كثيرين، قال له: هل تعرف الشيخ أحمد العطار؟ قال: هو جاري الحيط في الحيط، قال له: هل هو طيبٌ؟ قال: نعم. قال: كم له من الأولاد؟ قال: ثلاثة: مصطفى ومحمد وعلي، قال له: ما فعل الله بأولاده؟ قال: أما مصطفى فإنه طيبٌ وهو عالمٌ مدرسٌ، وأما محمد فإنه عطارٌ، وقد فتح له دكانا بجنب دكان أبيه، بعد أن تزوج وولدت زوجته ولداً اسمه حسن، قال: بشرّك الله بالخير.

قال: وأما عليّ، فإنه كان رفيقي ونحن صغار، وكنت دائماً ألعب أنا وإياه، وبقينا نروح بصفة أولاد النصارى وندخل الكنيسة ونسرق كتب النصارى ونبيعها ونشتري بثمنها نفقة، فاتفق في بعض المرات أن النصارى رأونا وأمسكونا بكتاب، فاشتكونا إلى أهلنا وقالوا لأبيه: إذا لم تمنع ولدك من أذانا شكوناك إلى الملك، فأخذ بخاطرهم وضربه علقة، فلهذا السبب هرب من ذلك الوقت ولم يعرف له طريقاً وهو غائبٌ له عشرون سنةً، ولم يخبر عنه أحد بخبر، فقال له: هو أنا علي ابن الشيخ أحمد العطار، وأنت رفيقي يا معروف، وسلّما على بعضهما، وبعد السلام قال: يا معروف أخبرني بسبب مجيئك من مصر إلى هذه المدينة، فأخبره بخبر زوجته فاطمة وما فعلت معه، وقال له: إنه لما اشتد عليّ أذاها هربت منها في جهة باب النصر، ونزل علي المطر فدخلت في حاصل خراب بالعادلية، وقعدت أبكي فخرج لي عامر المكان وهو عفريتٌ من الجن، وسألني فأخبرته بحالي، فأركبني على ظهره وطار بي طول الليل بين السماء والأرض، ثم حطني على الجبل، وأخبرني بالمدينة فنزلت من الجبل ودخلت المدينة والتم عليّ الناس، وسألوني فقلت لهم إني طلعت البارحة من مصر، فلم يصدقوني، فجئت أنت ومنعت عنّي الناس وجئت بي إلى هذا الدار، وهذا سبب خروجي من مصر، وأنت ما سبب مجيئك هنا؟

طيش الشباب

قال له: غلب عليّ الطيش وعمري سبع سنين، فمن ذلك الوقت وأنا دائر من بلدٍ إلى بلدٍ ومن مدينةٍ إلى مدينةٍ، حتى دخلت هذه المدينة واسمها اختيان الختن، فرأيت أهلها ناساً كراماً وعندهم الشفقة ورأيتهم يؤمّنون الفقير ويداينونه وكلما قاله يصدقونه، فقلت لهم: أنا تاجر وقد سبقت الحملة، ومرادي مكان أنزل فيه حملتي، فصدقوني وأخلوا لي مكاناً.

بيع وشراء

ثم أني قلت لهم: هل فيكم من يداينني ألف دينارٍ حتى تجيء حملتي أردّ له ما آخذه منه، فإني محتاجٌ إلى بعض مصالح قبل دخول الحملة؟ فأعطوني ما أردت، وتوجهت إلى سوق التجار، فرأيت شيئاً من البضاعة فاشتريته، وفي ثاني يوم بعته فربحت فيه خمسين ديناراً، واشتريت غيره وصرت أعاشر الناس وأكرمهم، فأحبوني وصرت أبيع وأشتري فكثُر مالي، وأعلم يا أخي أن صاحب المثل يقول: الدنيا فشر وحيلة، والبلاد التي لا يعرفك فيها أحدٌ مهما شئت فافعل فيها، وأنت إذا قلت لكل من سألك أنا صنعتي إسكافي وفقير وهربت من زوجتي، والبارحة طلعت من مصر، فلا يصدقونك وتصير عندهم مسخرةً مدة إقامتك في هذه المدينة، وأن قلت: حملني عفريت نفروا منك ولا يقرب منك أحدٌ، ويقولون: هذا رجلٌ معفرتٌ، وكل من يقرب منه يحصل له ضربٌ، وتبقى هذه الإشاعة قبيحة في حقي وحقك، لكونهم يعرفون أني من مصر. وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.

فن التجارة

وفي الليلة الحادية والأربعين بعد السبعمئة، قالت شهرزاد: إن التاجر علي قال لمعروف: وكيف أصنع؟ قال: أنا أعلّمك كيف تصنع إن شاء الله تعالى، أعطيك في الغد ألف دينارٍ وبغلةً تركبها وعبداً يمشي قدامك حتى يوصلك إلى باب سوق التجار، فأدخل عليهم وأكون أنا قاعداً بين التجار، فمتى رأيتك أقوم لك وأسلّم عليك وأقبّل يدك وأعظّم قدرك، وكلما سألتك عن صنع من القماش، وقلت لك: هل جئت معك بشيء من الصنف الفلاني؟ فقل: كثيرٌ، وإن سألوني عنك أشكرك وأعظّمك في أعينهم، ثم إني أقول لهم: خذوا له حاصلاً ودكاناً، وأصفك بكثرة المال والكرم، وإذا أتاك سائلٌ، فأعطه ما تيسّر، فيثقون بكلامي ويعتقدون عظمتك وكرمك ويحبونك، وبعد ذلك أعزمك وأعزم جميع التجار من شأنك وأجمع بينك وبينهم، حتى يعرفك جميعهم وتعرفهم، لأجل أن تبيع وتشتري وتأخذ وتعطي معهم، فما تمضي عليك مدةً حتى تصير صاحب مالٍ، فلما أصبح الصباح أعطاه ألف دينارٍ وألبسه بدلةً وأركبه بغلةً وأعطاه عبداً وقال: أبرأ الله ذمّتك من الجميع لأنك رفيقي، فواجبٌ عليّ إكرامك، ولا تحمل همّاً ودع عنك سيرة زوجتك ولا تذكرها لأحدٍ، فقال له: جزاك الله خيرا.


سوق التجار

ثم إنه ركب البغلة ومشى قدامه العبد إلى أن أوصله إلى باب سوق التجار، وكانوا جميعاً قاعدين والتاجر كان قاعداً بينهم، فلما رآه قام ورمى روحه عليه، وقال له: نهارك مبارك يا تاجر معروف، فسلّموا عليه وصار يشير لهم بتعظيمه، فعظم في أعينهم ثم أنزله من فوق ظهر البغلة وسلّموا عليه، وصار يختلي بواحدٍ بعد واحدٍ منهم ويشكره عنده، فقالوا له: هل هذا تاجرٌ؟ فقال لهم: نعم، بل هو أكبر التجار، ولا يوجد واحدٌ أكثر مالاً منه، لأن أمواله وأموال أبيه وأجداده مشهورةٌ عند تجار مصر، وله شركاءٌ في الهند والسند واليمن، وهو في الكرم على قدرٍ عظيمٍ، فاعرفوا قدره وارفعوا مقامه واخدموه، واعلموا أن مجيئه إلى هذه المدينة ليس من أجل التجارة، وما مقصده إلا الفرجة على بلاد الناس، لأنه ليس محتاجا إلى التغريب من أجل الربح والمكاسب، لأن عنده أموالاً لا تأكلها النيران، وأنا من بعض خدمه، ولم يزل يشكره حتى جعلوه فوق رؤوسهم وصاروا يخبرون بعضهم بصفاته، ثم اجتمعوا عنده، وصاروا يهادونه بالفطورات والشربات حتى شاهبندر التجار أتى له وسلّم عليه، وصار يقول له التاجر علي بحضرة التجار: يا سيدي لعلك جئت معك بشيء من القماش الفلاني فيقول له: كثير، وكان في ذلك اليوم قد فرّجه على أصناف القماش المثمّنة وعرفه أسامي الأقمشة الغالي والرخيص، فقال له تاجرٌ من التجار: يا سيدي هل جئت معك بجوخٍ أصفرٍ؟ قال: كثيرٌ، قال: وأحمر دم غزال، قال: كثيرٌ، وصار كلما سأله عن شيءٍ يقول له: كثيرٌ.

شهادة علي

وسأل أحد التجار: يا تاجر علي إن ابن بلدك لو أراد أن يحمل ألف حمل من القماشات المثمنة يحملها؟ فقال له: يحملها من حاصلٍ من جملة حواصله ولا ينقص منه شيءٌ، فبينما هم قاعدون وإذا برجلٍ سائلٍ دارٍ على التجار، فمنهم من أعطاه نصف فضة، ومنهم من أعطاه ربعا، وغالبهم لم يعطه شيئاً حتى وصل إلى معروف، فكبش له كبشة ذهبٍ وأعطاه إياها، فدعا له وذهب، فتعجب التجار منه، وقالوا إن هذه عطايا ملوكٍ، فإنه أعطى السائل ذهباً من غير عددٍ، ولولا أنه من أصحاب النعم الجزيلة وعنده شيءٌ كثيرٌ ما كان أعطى السائل كبشة ذهبٍ، وبعد حصةٍ أتته امرأة فقيرةٌ فكبش وأعطاها وذهبت تدعو له، وحكت للفقراء فأقبلوا عليه، وصار كل من أتى له يكبش له ويعطيه حتى أنفق الألف دينار،ٍ وبعد ذلك ضرب كفاً على كف، وقال: حسبنا الله ونعم الوكيل، فقال له شاهبندر التجار: ما لك يا تاجر معروف؟ قال: كأن أهل هذه المدينة فقراءٌ ومساكينٌ، ولو كنت أعرف أنهم كذلك كنت جئت معي في الخراج بجانب من المال وأُحسن به إلى الفقراء، وأنا خائفٌ أن تطول غربتي، ومن طبعي أني لا أردّ السائل وما بقي معي ذهب، فإذا أتاني فقيرٌ ماذا أقول له؟ قال له: الله يرزقك، قال: ما هي عادتي وقد ركبني الهمّ بهذا السبب، وكان مرادي ألف دينارٍ أتصدق بها حتى تجيء حملتي، فقال: لا بأس وأرسل بعض أتباعه فجاء له بألف دينارٍ، فأعطاه إياها، فصار يعطي كل من مرّ به من الفقراء حتى أذن الظهر، فدخلوا الجامع وصلوا الظهر، والذي بقي معه من الألف دينارٍ نثره على رؤوس المصلين، فانتبه له الناس، ثم أنه مال على تاجر آخر وأخذ منه ألف دينار وفرّقها، فما قفلوا باب السوق حتى أخذ خمسة آلاف دينارٍ وفرّقها، وكل من أخذ منه شيئاً يقول له: حتى تجيء الحملة، وعند المساء عزمه التجار وعزم معه التجار جميعاً وأجلسوه في الصدر، وصار لا يتكلم إلا بالقماشات والجواهر، وكلما ذكروا له شيئاً يقول: عندي منه كثيرٌ، وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.

الحملة لا تأتي

وفي الليلة الثانية والأربعين بعد السبعمئة، قالت شهرزاد: إنه في ثاني يومٍ توجه إلى السوق، وصار يميل على التجار ويأخذ منهم النقود ويفرّقها على الفقراء ولم يزل على هذه الحالة مدة عشرين يوماً، حتى أخذ من الناس ستين ألفا ولم تأته حملةً ولا كبةً حاميةً، فضجّت الناس على أموالهم وقالوا: ما أتت حملة التاجر معروف، وإلى متى وهو يأخذ أموال الناس ويعطيها للفقراء؟

تقريظ معروف

فقال واحدٌ منهم: الرأي أن نتكلم مع ابن بلديته التاجر علي فأتوه وقالوا له: يا تاجر علي أن حملة التاجر معروف لم تأت، فقال لهم: اصبروا، فإنها لا بدّ أن تأتي عن قريبٍ، ثم أنه اختلى به وقال له: يا معروف ما هذه الفعال؟ هل أنا قلت لك قمّر الخبز أو أحرقه؟ إن التجار ضجوا على أموالهم، وأخبروني أنه صار عليك ستون ألف دينار أخذتها وفرّقتها على الفقراء، ومن أين تسدد دين الناس وأنت لا تبيع ولا تشتري؟ فقال له: أي شيء يجري وما مقدار الستين ألف دينارٍ، لما تجيء الحملة أعطيهم إن شاؤوا قماشاً وإن شاؤوا ذهباً وفضةً، فقال له التاجر عليّ: الله أكبر، وهل أنت لك حملة؟ وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.

طمع الملك

في الليلة الثالثة والأربعين بعد السبعمئة، قالت شهرزاد: إن التاجر علي قال: الله أكبر وهل أنت لك حملةٌ؟ قال: كثير قال له: الله عليك وعلى سماجتك، هل أنا علمتك هذا الكلام حتى تقوله لي فأنا أخبر الناس بك؟ قال: رح بلا كثرة كلامٍ، هل أنا فقيرٌ؟ إن حملتي فيها شيءٌ فإذا جاءت يأخذون متاعهم المثل مثلين، أنا غير محتاجٍ إليهم، فعند ذلك اغتاظ التاجر علي، وقال له: يا قليل الأدب لا بدّ أن أريك كيف تكذب عليّ ولا تستحي؟ فقال له: الذي يخرج من يدك افعله ويصبرون حتى تجيء حملتي ويأخذون متاعهم بزيادة، فتركه ومضى وقال في نفسه: أنا شكرته سابقاً وإن دعمته الآن صرت كاذباً وأخل في قول من قال: من شكر وذم كذب مرتين وصار متحيراً في أمره، ثم أن التجار أتوه وقالوا: يا تاجر علي هل كلمته؟ قال لهم: يا ناس أنا أستحي منه ولي عنده ألف دينارٍ، ولم أقدر أن أكلمه عليها، وأنتم لما أعطيتموه ما شاورتموني، وليس لكم عليّ كلامٌ فاطلبوه منكم له، وإن لم يعطكم فاشكوه إلى ملك المدينة، وقولوا له: إنه نصاب نصب علينا، فإن الملك يخلصكم منه.

فتوجهوا للملك وأخبروه بما وقع وقالوا: يا ملك الزمان، إننا تحيرنا في أمرنا مع هذا التاجر الذي كرمه زائدٌ، فإنه يفعل كذا وكذا وكل شيءٍ أخذه يفرقه على الفقراء بالكمشة، فلو كان مقلا ما كانت تسمح نفسه أن يكبش الذهب ويعطيه للفقراء، ولو كان من أصحاب النعم كان صدقه ظهر لنا بمجيء حملته، ونحن لا نرى له حملةً مع أنه يدّعي أن له حملةً وقد سبقها، وكلما ذكرنا له صنفا من أصناف القماش يقول: عندي منه كثير، وقد مضت مدة ولم يبن عن حملته خبرٌ، وقد صار لنا عنده ستون ألف دينار،ٍ وكل ذلك فرقه على الفقراء وصاروا يشكرونه ويمدحون كرمه.

وكان ذلك الملك طماعاً أطمع من الشعب، فلما سمع بكرمه وسخائه غلب عليه الطمع، وقال لوزيره: لو لم يكن هذا التاجر عنده أموالٌ كثيرةٌ ما كان يقع منه هذا الكلام كله، ولا بدّ أن تأتي حملته ويجتمع هؤلاء التجار عنده ويفرق عليهم أموالاً كثيرةً، فأنا أحق منهم بهذا المال، ومرادي أن أتودد إليه حتى تأتي حملته والذي يأخذه منه هؤلاء التجار آخذه أنا، وأزوّجه ابنتي وأضم ماله إلى مالي، فقال له الوزير: يا ملك الزمان ما أظنه إلا نصاباً، والنصاب قد أخرب بيت الطماع.

وإلى اللقاء في حلقة الغد

الجريدة - القاهرة

الإسكافى يلتقي علي المصري في الغربة ويدافع عنه

اختيان الختن مدينة مسالمة سكانها كرماء يؤمّنون الفقير ويصدقون روايات الغريب

ابن الدرب الأحمر يعلّم معروف فن التجارة ويعطية ألف دينار

الإسكافي يراوغ التجار وحملته لا تأتي... والتجار يشكونه للملك

معروف يأخذ الأموال من التجار ويوزعها على الفقراء