صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4759

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أسير الأثير

  • 12-05-2021

انتشر على منصات التواصل الإلكترونية كثير من الشعارات والعبارات التضامنية مع "مرابطي المسجد الأقصى"، وقد لفتني في هذا السياق سؤال تهكمي مفاده الاستفهام عن الكيفية التي سيناصر بها العرب بعضهم بعضاً في حال قررت الولايات المتحدة الأميركية حظر كل وسائل التواصل الاجتماعي؟!

من جهة أخرى، وعلى أثر انشغال العالم بـ"صاروخ الصين العظيم" الذي خرج عن السيطرة في رحلته الفضائية، ومع هذا الكم الكبير من الاهتمام والمتابعة والترقب لسقوطه، تساءلت: ماذا لو أغفلت وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي خبر توهان الصاروخ؟ فهل كنا سنرى بشرياً واحداً يرفع رأسه للسماء بانتظار حطام الزائر الثقيل!؟ كما قادتني وسوسة التشكيك إلى الحالات السابقة المماثلة التي ربما تم إخفاؤها عن قصد ومرّت مرور الكرام دون أن تثير أي قلق ولا ضجة!

ليس للمرء أن يجهد نفسه بالتفكير ولا بالإجابة عما طرح من تساؤلات مشروعة ليتأكّد المؤكد بأن الإنسان، من مشارق الأرض إلى مغاربها، أصبح "أسير الأثير" في كل تفاصيل حياته اليومية، هذا الأثير الذي كان ملهماً لإبداعات العلماء والشعراء والأدباء في الأزمنة السابقة لعصر "العولمة الرقمية"، أصبح اليوم مصدراً لكل الأخبار وملعباً لكل المشاعر ومساحة مفتوحة لكل أشكال التعبير وفضاء واسعاً لممارسة كل فضائل ورذائل الكتابة والسياسة والتجارة والأعمال، أما عن المحصلة، فهي: غزارة في الإنتاج وتواضع في الابتكار والجودة.

لقد أصبح الإنسان أسيراً- بكل ما للكلمة من معنى- لكل ما يأتيه من المستطيل الصغير الذي يرافق يده طوال النهار والذي يتحكم في خياراته ومشاعره وربما مصيره؛ صباحنا أصبح مجلس عزاء "فيسبوكي"، والظهر نشرة أخبار "تويترية"، ومساؤنا يتقاسمه "التواصل الواتسابي" مع الأهل والأصحاب من جهة، والطاقة السلبية الآتية من متابعة المستجدات المحلية والخارجية من جهة أخرى!

لا شك أن لكل شيء حسناته وسيئاته، ولا جدال في أن حسنات وسائل التواصل الاجتماعي تخطت فضيلة تقريب المسافات بين سكان الأرض لتفتح الباب واسعاً أمام تبادل الثقافات وتعزيز الصداقات وتسهيل أسباب التعايش مع الآخرين؛ لكنها في المقابل أسهمت في زعزعة الثقة بين البشر وأدت الى قلق متزايد مما يصلنا يومياً من أخبار سلبية وشائعات ملفقة يرافقها كم ملحوظ من انتهاك الخصوصيات وانتحال الشخصيات وتلاعب بالأفکار وتشكيك بالثوابت ونشر للشبهات، كما أنها جرّت الشباب والمجتمعات بشكل عام الى استسهال النقاش والتعليق وإبداء الرأي المرسل في أي مسألة، دون أي تخصصية أو منطقية ودون حتى أي إلمام- ولو بسيط- بالأبجديات الرئيسة للنقاش وللموضوع المطروح! وقد آن الآوان لأن تطرح البشرية جمعاء سؤالاً محورياً حول سلبيات "الحياة الرقمية" ولا سيما على صعيدي الاستقرار النفسي والأمن الفكري.

لقد أعادت وسائل التواصل الاجتماعي مفاهيم الطبقية التي نبذها البشر في واقعهم الحقيقي المعيش، وليس من الصعب على المتابع أن يلاحظ وجود طبقة من "السادة" المتحكمين في مصير وأفكار ومشاعر وأرزاق ملايين، لا بل مليارات، "الأسرى والعبيد" الذين عزلتهم التكنولوجيا الحديثة في "غرف الدردشة الإلكترونية" وحبست إرادتهم في نطاق المتابعة الموجّهة وصوّبت جهودهم ونتاجهم وأساليب عيشهم اليومية لصالح "أسيادهم" من شركات وأفراد ومشاهير فرضوا أنفسهم كنجوم لـ"السوشال ميديا" وكإحدى أخطر أدواتها المخيفة.

وللأسف تحول معظم أسرى التكنولوجيا الى مرضى، على اختلاف أنواع ودرجات الأمراض والعلل الجسدية والنفسية، فمنهم من يعاني قلة النوم والأرق، ومنهم من صار يشكو في مخه من عدم توازن بين النظام المعرفي والنظام السلوكي، ومنهم من أدى به الإفراط في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي الى عدم القدرة على التركيز ودخول دائرة الإدمان والعزلة الاجتماعية والتدني في مستوى الإنتاج والاكتئاب المفرط!

مساوئ وسائل "التباعد الاجتماعي" كثيرة ومتنوعة، لكن حسناتها عصية على التعداد إذا ما أحسن استخدامها كوسائل "للتواصل" الطبيعي والحقيقي، وما أحوجنا في الكويت وفي العالم العربي بشكل عام أن نتحرر من تأثيرات هذا الأثير الذي أخذنا بعيداً في دروب الخطأ والجهل والتفاهة، فأحبط أعمالنا وجّهل طلابنا وسفّه سياستنا وزعزع استقرارنا، فصار الإنسان العربي، أكثر من أي وقت مضى، تابعاً لا متبوعا، خاملاً لا عاملاً، منظّراً لا فاعلاً، مكبل العقل والجسد والإرادة وأسيراً للأثير.

د. بلال عقل الصنديد