صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4732

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نسرين طافش: مشهد وفاة والدي في «المداح» هو الأصعب

تحدثت الفنانة السورية نسرين طافش عن مشاركتها للمرة الأولى في الدراما الرمضانية بمصر، من خلال مسلسل "المداح"، وردود الفعل على شخصية رحاب التي قدمتها في العمل، وأبدت سعادتها بردود الفعل على تجربتها الجديدة، مشيرة إلى أنها تحمست لتقديم شخصية رحاب فور قراءة السيناريو، بسبب التحولات التي تحدث لها في حياتها عقب رحيل والدها الذي كانت تعتمد عليه بشكل كبير.

وقالت نسرين، لـ"الجريدة"، إن مشهد وفاة والدها في الأحداث يعتبر الأصعب بالنسبة لها، كونه يشكل مرحلة جديدة بحياتها وصدمة لم تكن تتوقعها رحاب أو تفكر فيها، مؤكدة أن جزءا رئيسيا من حماسها للتجربة هو التحولات وتصاعد الأحداث الذي يظهر يوما بعد الآخر في الحلقات.

وأوضحت نسرين أن ترشيحها للدور جاء من خلال المخرج أحمد سمير فرج، وبعد قراءتها للسيناريو وجدت تفاصيل كثيرة في الشخصية تجعلها تتحمس للدور، كونها لم تقدمه من قبل على الشاشة، لافتة إلى أن وجود حمادة هلال وباقي فريق العمل وروح الفريق التي سادت خلال التصوير، وانعكست على المشاهد أمام الكاميرا جعلت العمل يخرج بشكل جيد، ويحقق ردود فعل ايجابية كثيرة، رغم شدة المنافسة في السباق الرمضاني وعرض مجموعة كبيرة من المسلسلات.

انتقادات غير صحيحة

وحول الانتقادات التي تعرضت لها بعد ظهورها بالماكياج في المستشفى، قالت نسرين إنها تهتم بمتابعة ردود الفعل والنقد على ما تقدمه، لكن هناك أمورا غير صحيحة يتم تداولها، خاصة أن رحاب في هذا المشهد لم تكن قد تعرضت لحادث لتنقل إلى المستشفى أو تعرضت لاعتداء طال وجهها، فكان يجب أن يكون وجهها بلا ماكياج، ولكن ما حدث هو تعرضها للإغماء، وبالتالي فإن الطبيعي أن تكون بنفس شكلها، كما ظهرت في المشهد السابق، مشيرة إلى أن من يشاهد الحلقة بالكامل التي بها هذا المشهد سيفهم أن هذا الأمر كان متسقا مع الدراما وليس مفتعلا بخلاف ما جرى تصويره من قبل البعض.

وأكدت نسرين أنها تسعى دائما للاستفادة من الانتقادات والملاحظات التي تقرأها عن أعمالها، وتحاول أن تطور من نفسها ومن أدائها، من خلال الخبرات التي تكتسبها، مشيرة إلى أنها حصدت إشادات عديدة على شخصية رحاب من نقاد كبار في مقالات نشروها عن تقييم السباق الرمضاني بالفعل خلال الفترة الماضية، وهو ما جعلها تشعر بالسعادة.

وعن وجودها في السباق الرمضاني للمرة الأولى بالدراما المصرية، قالت إنها سعيدة بهذه التجربة لعدة أسباب بينها تميز مسلسل "المداح" الذي تتواجد من خلاله، لافتة إلى أن عرض الأعمال خارج السباق الرمضاني يمنحها فرصة مشاهدة بشكل متأن بعيدا عن الزحام الرمضاني الذي قد يؤدي إلى ظلم كبير لبعض الأعمال.


وأكدت أن شخصية رحاب استلزمت منها تحضيرات كثيرة ومتنوعة، خاصة قبل بداية التصوير، للاستقرار على جميع التفاصيل الخاصة بالدور، سواء على مستوى الملابس أو الشكل وغيرها من التفاصيل، حتى تخرج بشكل واقعي، مشيرة إلى أنها تدربت على اللهجة واللكنة بشكل جيد حتى تتقنها أثناء الوقوف أمام الكاميرا.

وعن مشاريعها الفنية خلال الفترة المقبلة، أفادت نسرين بأنها تعمل في الوقت الحالي على التحضير لعمل سينمائي جديد، تعلن تفاصيله في المستقبل القريب، إضافة إلى أغنية منفردة تعكف على الانتهاء منها خلال الفترة المقبلة، بعدما انشغلت خلال رمضان بتصوير المشاهد الاخيرة في مسلسل "المداح".

«المداح» و«الطاووس» الأكثر رواجاً على «يوتيوب»

نجحت شبكة قنوات النهار في مصر بكسب الكثير من الجماهير هذا العام، باعتبارها الشبكة الوحيدة التي أطلقت محتوى أعمالها الدرامية على موقع يوتيوب، من خلال مسلسلات المداح والطاووس وكله بالحب وبنت السلطان وولاد ناس، نظراً لوجود المحتويات الخاصة بالقنوات الأخرى على منصات إلكترونية أخرى.

وعمدت "النهار" إلى تلخيص حلقات المسلسل إلى نصف مدتها أو ثلثها وطرحها على "يوتيوب"، بعد إذاعة الحلقات على القناة للمرة الأولى، واستطاعت الأعمال على "يوتيوب" تحقيق ملايين المشاهدات خلال الشهر الكريم.

وحقق مسلسل المداح بطولة الفنان حمادة هلال، ومسلسل الطاووس، بطولة الفنان جمال سليمان، 160 مليون مشاهدة خلال رمضان، فيما حققت الفنانة روجينا في بطولتها المطلقة الأولى "بنت السلطان" مع باسم سمرة 35 مليون مشاهدة، في حين مسلسل كله بالحب ومسلسل ولاد ناس حققا 33 مليون مشاهدة، إضافة إلى التفاعل الجماهيري الكبير مع المحتوى المقدم، من خلال خطة ذكية قدمتها "النهار" لجمهور رمضان هذا العام.

هيثم عسران