صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4727

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الإصلاحيون يعاودون الضغط على ظريف للترشح للرئاسة

كشف أحد كبار الإصلاحيين الإيرانيين لـ«الجريدة»، أن قرار المرشد الاعلى علي خامنئي بمنع حسن خميني حفيد روح الله خميني مؤسس الجمهورية الإسلامية من الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في يونيو المقبل، دفع الإصلاحيين الى معاودة الضغط على وزير الخارجية محمد جواد ظريف للترشح، على اساس أنه المرشح الوسطي الوحيد الذي يمكن التعويل عليه.

وأوضح المصدر أن دوائر إصلاحية كانت تراهن على أن ترشح خميني قد يوحد التيار المعتدل والتيار اليساري المتطرف في صفوف الاصلاحيين، لكن قرار المرشد أعاد الإصلاحيين إلى المربع الأول، مما يعني أن الصراعات بينهم ستتجدد.

وأضاف ان كبار الاصلاحيين باتوا متفقين على أن الشخص الوحيد الذي يمكن ان يعيد اللحمة للاصلاحيين هو محمد جواد ظريف، حيث انه لديه المقبولية اللازمة من كل الاتجاهات الاصلاحية.

وقال إن ظريف شخصياً يعتبر أن إعلان رغبته في الترشح سيؤدي الى حرب شعواء عليه سواء من الاصوليين أو من الاصلاحيين الذين لا يؤيدونه، ويتخوف من أن يؤدي ذلك الى التأثير سلباً على عمل وزارة الخارجية خلال المفاوضات النووية الجارية حالياً.


ولفت إلى أن ظريف يعتقد أنه إذا فشلت مفاوضات فيينا خصوصا في رفع العقوبات فلن يكون هناك أي جدوى من التفكير في ترشح أي إصلاحي للانتخابات، وعلى الإصلاحيين فقط المشاركة شكلياً بمرشحين ثانويين.

وذكر المصدر، الذي شارك في اجتماع لكبار قادة الإصلاحيين في منزل الرئيس الإيراني الايراني الاسبق محمد خاتمي مساء الأحد بحضور ظريف، انه جرت نقاشات جدية حول ترشح ظريف، وان الأخير قال إن نجاح مسار فيينا قد يدفعه الى الترشح، لكن المشكلة في رأيه لا تكمن في الترشح فقط، بل في حال فوزه بالانتخابات، لأن جميع أجهزة السلطة الاخرى هي حاليا بيد معارضيه مما سيمنعه من تحقيق اي انجاز.

وأشار إلى أن هذه المرة، لم يكن ظريف قاطعاً مثل السابق في رفضه الترشح.

طهران - فرزاد قاسمي