صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4732

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نارية للعربي والكويت... وبداية جديدة للنصر والشباب

استئناف دوري stc بمباراتين في الجولة العاشرة

يلتقي اليوم العربي مع الكويت، والنصر مع الشباب، في الجولة العاشرة من القسم الثاني لدوري stc لكرة القدم، الذي يستأنف بعد توقف استمر 24 يوما.

تستأنف منافسات دوري stc للدرجة الممتازة لكرة القدم اليوم، بإقامة مباراتين في الجولة العاشرة بالقسم الثاني، يلتقي خلالهما العربي مع الكويت على استاد صباح السالم، والنصر مع الشباب على استاد علي صباح السالم، وتقام المواجهتان بتوقيت واحد في 10.00 مساء.

وتوقفت البطولة 24 يوما، بسبب "الفيفا داي"، وكان مقررا استئنافها 2 أبريل الجاري، لكن تم تأجيل البطولة بعد دخول لاعبي المنتخبين الوطنيين الأول والأولمبي في حجر صحي، بعد العودة من الإمارات والبحرين، ثم تطعيم لاعبي الأندية بالجرعة الثانية ضد فيروس كورونا، ومن ثم تم تحديد اليوم موعدا لاستئنافها.

العربي والكويت

تعد مباراة العربي والكويت هي الاقوى في هذه الجولة، نظرا لتقارب المستوى، ورغبة كل منهما في تحقيق الفوز لأسباب مختلفة، ويتربع العربي على قمة البطولة برصيد 23 نقطة، بعد فوزه على خيطان في الجولة التاسعة 3-0.

وتعد المباراة بالنسبة للعربي بمنزلة حجر الزاوية، فالفوز يجعل الفريق يضرب اكثر من عصفور بحجر واحد، أهمها الحفاظ على فارق النقاط بينه وبين منافسيه على القمة، إلى جانب زيادة الفارق مع منافسه اليوم، وهو ما يعني السير في الطريق الصحيح لاقتناص لقبه الغائب عن خزائنه منذ 2001-2002.

واستغل الجهاز الفني للاخضر، بقيادة المدرب الكرواتي انتي ميشا، فترة التوقف بإقامة مباراتين مع اليرموك وخيطان، وحقق الفوز خلالهما بنتيجة 2-0، و3-0، ويفتقد الفريق اليوم جهود قلبي الدفاع أحمد إبراهيم والسوري احمد الصالح للإصابة، وهناك محاولات لتجهيز عيسى وليد.

أما الكويت، الثالث برصيد 17 نقطة، فالمباراة ستحدد إلى حد كبير مدى قدرته على الاحتفاظ بلقبه الذي حققه في المواسم الاربعة الماضية، حيث إن الفوز يجعله يقلص الفارق مع الاخضر إلى 3 نقاط، ويؤكد على انه يسير على الطريق الصحيح، بينما الخسارة ستزيد موقفه، وتجعل مصيره مرتبطا بنتائج الآخرين.

وشهدت الجولات الاخيرة نتائج جيدة للأبيض، أبرزها تحقيق الفوز على السالمية بهدف نظيف في الجولة التاسعة، وجهز الجهاز الفني بقيادة المدرب الإسباني غونزاليس الفريق بمواجهتي التضامن والنصر التجريبيتين، وحقق فيهما الفوز 4-2 و5-1.


ويفتقد الابيض اليوم جهود فهد الهاجري للإصابة بفيروس كورونا، والتونسي احمد العكايشي وسيسوكو بداعي الإيقاف، فيما استعاد جهود حميد القلاف وفيصل زايد وعبدالله البريكي بعد تعافيهم، في حين تم تجهيز الايفواري جمعة سعيد وطلال فاضل، وفرصة مشاركتهما في التشكيل الاساسي تبدو كبيرة جدا.

يذكر أن مباراة القسم الأول انتهت بالتعادل 1-1.

النصر والشباب

تمثل مباراة النصر والشباب اهمية خاصة للفريقين، اللذين يرغبان في فتح صفحة جديدة مع بداية القسم الثاني، ويحتل النصر المركز الخامس برصيد 14 نقطة، بعد تراجع نتائجه بشكل لافت في الجولات الأخيرة، وآخرها الخسارة أمام كاظمة بهدفين لهدف، علما أن الفريق كان ينافس بقوة على القمة في الجولات الأولى.

وعول المدرب أحمد عبدالكريم كثيرا على فترة التوقف لتجهيز فريقه مجددا، حيث واجه الكويت والتضامن وخسر الأولى 5-1، وفاز في الثانية 2-1، ويفتقد العنابي اليوم جهود اللاعب خالد شامان بسبب الإيقاف.

على الجانب الآخر، ظهر الشباب الثامن برصيد 7 نقاط بعيدا عن مستواه، ولم يقدم الفريق المستوى المنتظر منه، وجاءت نتائجه بعيدة تماما عن المأمول، وآخرها الخسارة امام القادسية بثلاثة أهداف لهدف، ويخطط المدرب الصربي مارجان للظفر بنقاط اليوم، ومن ثم الانطلاق نحو التواجد في مركز جيد.

واستعد الشباب للبطولة من خلال مواجهتي برقان واليرموك الودتين، واللتين حقق الفوز فيهما 2-1 و5-3، ويغيب عن الفريق اليوم نجمه عبدالمحسن التركماني. وكان النصر حقق الفوز في مباراة القسم الاول بهدف دون رد.

حازم ماهر