صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4709

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الله بالنور: ممكن... وسام ونيشان؟

  • 02-04-2021

لا أعلم فيما إذا كانت خدماتي للدولة من خلال عملي تستحق التكريم، فأدائي وجهدي المبذول في عملي كان مقابل الراتب الذي أستلمه، وهو يكفيني ولا حاجة للتكريم.

ولكن بعد قراءة بنود الميزانية وجدت أن بعضها مبهم، ومن الواجب علي تجاه حسابي في البنك أن أطالب بوسام وكذلك بنيشان!!

قد يكون البعض ممن وهبتهم الدولة أوسمة ونياشين يستحقونها أكثر مني، ولكن بعضهم لربما لا يستحق ذلك!!!

ملخص الموضوع أنني طمعت بالمكافأة، بعد أن اكتشفت أن بند الأوسمة والنياشين في الميزانية العامة للدولة يكلف مبلغاً وقدره 26 مليون دينار، وكل همي إن تفضلت الدولة علي بوسام ونيشان هو أن تستعيده مني بنفس المبلغ الذي صرفته على شرائه، حيث إنني لا أطالب بكل الميزانية المخصصة للأوسمة والنياشين، بل بقيمة وسام ونيشان واحد، لعل وعسى أن يستجاب لطلبي وأحصل على عشر المبلغ أو حتى خمس المبلغ...

وبعدين يقولون هناك هدر في الميزانية...

طبعاً سيكون هناك هدر إذا كان المرصود للضيافة والحفلات والهدايا أيضاً بحدود 21 مليون دينار...

حتى الخدمات الاستشارية وصلت 160 مليون دينار...

وهناك أيضاً بنود أخرى تخلي راسك يدور!!!

ذلك بعض ما ذكره الأستاذ محمد البغلي مشرف الصفحة الاقتصادية في "الجريدة"، وبيّن كمية الهدر في الميزانية... ووفقاً للأخ البغلي فإنه لم يجد أي مسؤول مستعد ليشرح له هذه البنود وغيرها، فهي مبهمة ولا تحاكي الواقع!!