صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4713

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وزارة الشؤون الاجتماعية: تشغيل «الباركود» في «التعاونيات» خلال أيام

سالم الرشيدي لـ الجريدة•: تسهيلاً للجمعيات التي لا تملك سيارات كافية للتوصيل

أعلنت وزارة الشؤون الاجتماعية أنه من منطلق الحرص على تسهيل عمل «التعاونيات» سوف تشهد الأيام المقبلة معاودة تشغيل نظام الحجز المسبق «الباركود» للتسوق.

كشف الوكيل المساعد لشؤون قطاع التعاون الوكيل المساعد للشؤون القانونية بالإنابة في وزارة الشؤون الاجتماعية سالم الرشيدي عن معاودة تشغيل نظام الحجر الآلي المسبق لزيارة الجمعيات التعاونية «الباركود» خلال أيام، في فترة سريان قرار حظر التجول الجزئي من 5 مساء حتى 5 صباحا.

وقال الرشيدي، لـ«الجريدة»، إنه من منطلق حرص الوزارة على تسهيل عمل «التعاونيات»، لاسيما التي لا تملك أعدادا كافية من السيارات لتوصيل الطلبات إلى منازل عموم المستهلكين من المواطنين والمقيمين، ستشهد الأيام المقبلة معاودة تشغيل نظام الحجر المسبق، الذي يتزامن من تشغيل خدمة توصيل الطلبات في الجمعيات القادرة على ذلك.

استعداد «التعاونيات»

إلى ذلك، أكد أمين الصندوق في اتحاد الجمعيات التعاونية خالد المطيري أن تشغيل نظام «الباركود» لزيارة الأسواق المركزية والأفرع التعاونية بات قاب قوسين، متوقعا تشغيله خلال اليومين المقبلين، مشيرا إلى أن «الاتحاد» دفع بقوة باتجاه ذلك، لاسيما أنه الحل الأمثل لخدمة عموم المستهلكين خلال فترة حظر التجول الجزئي، معتبرا ان خدمة توصيل الطلبات تعد كمالية وليست أساسية، فالأصل السماح بالتسوق داخل الجمعيات.

وقال المطيري، لـ«الجريدة»، إن «الجمعيات على أهبة الاستعداد لتشغيل النظام، متى سمحت الجهات الحكومية ذات العلاقة بذلك، لاسيما بما تملكه من خبرات واسعة بهذا الصدد، والتي اكتسبتها خلال تشغيل النظام الآلي العام الماضي».


وأكد أن اقتصار الأمر، خلال ساعات الحظر، على عملية توصيل الطلبات إلى المنازل فقط، لن يسعف بعض التعاونيات، ولن يلبي طموحات المستهلكين، خصوصا في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية، مدللا على ذلك بمنطقة سعد العبدالله التي تضم ما يزيد على 100 ألف من المستهلكين، وتحتاج إلى أكثر من 200 سيارة و100 سائق يعملون على مدار الساعة لتلبية معظم احتياجات قاطنيها.

المخزون الغذائي

وفيما يخص المخزون الغذائي، ذكر المطيري أن الاتحاد بالتعاون والتنسيق مع الجمعيات يقوم، على مدار الساعة، بتلقي بيانات من التعاونيات كافة، حول المخزون من السلع والسحب اليومي عليها، ومدى التزاحم والتدافع.

وطمأن الجميع بأن الأمر تحت السيطرة ولا داعي للقلق، مشددا على أن الاتحاد لن يسمح باستغلال الظرف الراهن والأزمة الحالية من قبل أي طرف وزيادة أسعار السلع والمواد الغذائية، الأمر الذي ينعكس سلباً على «جيب» المواطن والمقيم.

جورج عاطف

«التعاونيات» على أهبة الاستعداد لتشغيل النظام «اتحاد الجمعيات»