صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4714

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مصر والسودان... اصطفاف عسكري ودبلوماسي

ظهر الاصطفاف المصري - السوداني في أوضح صورة أمس، مع تبادل كبار المسؤولين الزيارات والمشاورات وتوقيع الاتفاقيات وإعلان المواقف المشتركة، في خطوات تبدو موجهة ضد إثيوبيا، التي تهدد المصالح الاستراتيجية للبلدين في موضوع «سد النهضة»، كما ترفض تقديم أي تنازل في الأزمة الحدودية المتجددة مع الخرطوم.

وخلال زيارة وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي أمس للقاهرة، أعلن البلدان بيانا مشتركا يبلور لأول مرة وبشكل علني موقفا مشتركا من قضية سد النهضة الإثيوبي.

وأكد البلدان، في البيان الذي أعلنه وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيرته السودانية، أهمية التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل «النهضة»، يحقق مصالح الدول الثلاث، ويحفظ الحقوق المائية لمصر والسودان، ويحد من أضرار هذا المشروع على دولتي المصب.

وشدد البيان على أن مصر والسودان لديهما إرادة سياسية ورغبة جادة في تحقيق هذا الهدف في أقرب فرصة ممكنة، وطالبا إثيوبيا بإبداء حسن النية والانخراط في عملية تفاوضية فعالة من أجل التوصل إلى هذا الاتفاق.

وأعرب الوزيران عن القلق إزاء تعثر المفاوضات التي تمت برعاية الاتحاد الإفريقي، مشددين على أن تنفيذ إثيوبيا المرحلة الثانية من ملء السد، المقررة في يوليو المقبل، بشكل أحادي سيشكل تهديدا مباشرا للأمن المائي لمصر والسودان، خاصة فيما يتصل بتشغيل السدود السودانية، بما يهدد حياة 20 مليون مواطن سوداني، وأكدا أن هذا الإجراء سيعد خرقا ماديا لاتفاق إعلان المبادئ المبرم بين الدول الثلاث في الخرطوم 23 مارس 2015.

وقال شكري، خلال المؤتمر الصحافي المشترك، إن بلاده تتمسك بالمقترح السوداني وتدعمه، حول تطوير آلية التفاوض التي يرعاها الاتحاد الإفريقي، من خلال تشكيل رباعية دولية تقودها وتسيرها جمهورية الكونغو الديمقراطية، بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، وتشمل الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

من ناحيتها، اتهمت الوزيرة السودانية الجانب الإثيوبي بعدم وجود رغبة سياسية لحل الأزمة، خاصة بعد الملء الأول المنفرد، والإعلان عن الملء الثاني، بما يكشف عن عدم رغبة في العمل المشترك، ورفضت محاولات الجانب الإثيوبي تصوير أي تقارب بين مصر والسودان وكأنه محاولة للتنادي العربي ضد المكون الإفريقي، محذرة من محاولات تصوير مصر والسودان كدول غير إفريقية.


تعاون عسكري

ومع الاستعداد لزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي للخرطوم السبت المقبل، وقع رئيسا الأركان المصري الفريق محمد فريد ونظيره السوداني الفريق أول ركن محمد الحسين، اتفاقية للتعاون العسكري بين البلدين، على هامش الاجتماع السابع للجنة العسكرية المصرية السودانية المشتركة والذي يعقد في الخرطوم.

وقال فريد إن البلدين يواجهان تحديات مشتركة، مبديا استعداد القاهرة لتلبية كل طلبات الخرطوم في المجالات العسكرية، حسبما نقلته عنه وكالة سبوتنيك الروسية، ووجه عثمان الشكر إلى مصر على مساندة السودان في المواقف الصعبة.

الاتصالات المصرية السودانية المكثفة جاءت بينما افادت مصادر عسكرية موثوقة لموقع «سودان تريبيون»، أمس بأن الجيش السوداني اقترب من السيطرة على مستوطنة «بريخت»، التي تعد آخر وأكبر المعاقل الإثيوبية المشيدة داخل الأراضي السودانية بمنطقة الفشقة الكبرى.

وبحسب هذه المصادر فإن القوات السودانية تخوض منذ الاثنين الماضي معارك عنيفة ضد قوات إثيوبية تساندها أخرى إريترية، وأن الجيش السوداني يتقدم على نحو مطرد. ولفت تقرير «سودان تريبيون» الى أنه في حال «تحرير بريخت» فإن السودان يكون قد سيطر على 97 في المئة من أراضيه في الفشقة. وبحسب التقرير يتواجد في «بريخت» ما لا يقل عن 10 آلاف من المدنيين والقوات والميليشيات الإثيوبية، كما تعد واحدة من أكبر مراكز دعم وتموين الجيش الإثيوبي، ويحصل منها على المؤن والآليات والمعدات الأخرى.

الأجواء لم تكن أقل سخونة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، إذ شهدت الأخيرة احتفالات واسعة أمس، مع حلول الذكرى الـ125 لانتصار «عدوا» على الإيطاليين، وهي فرصة رأت فيها الحكومة الإثيوبية فرصة للحشد الشعبي. وقالت رئيسة البلاد سهلورك زودي، في كلمة ألقتها في قلب ميدان الإمبراطور منليك، إن «الإثيوبيين بحاجة إلى روح انتصار عدوا أكثر من أي وقت مضى لمواجهة التحديات المستمرة». وحولت الرئيسة الإثيوبية انتصارات بلادها لأصحاب البشرة السمراء قائلة: «انتصار الإثيوبيين على المعتدين الأوروبيين في معركة عدوا هو انتصار لكل السود»، داعية الى التخلي عن الخلافات الداخلية من أجل الدفاع عن البلاد، ودعت للحشد والتعبئة «لمحاربة الفقر وتحقيق التنمية... وقبول حقيقة أنه لا يوجد شيء فوق إثيوبيا».

القاهرة - حسن حافظ