صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4668

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فكّ شفرة رسالة إيران النووية الأخيرة

من المؤكد أن إيران أنشأت مصانع تخصيب لليورانيوم، وفي الثمانينيات بنت باكستان منشأة بسعة 2000 جهاز طرد مركزي في مستودع غير معروف يقع في مصنع ذخيرة كبير خارج إسلام أباد، بالإضافة إلى منشأة أصغر حجماً في نفق في التلال المحيطة بكاهوتا، لم يتم التفتيش على مرافق التخصيب الخاصة فيها.

ركّز فريق الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن على وضع قيود على جوانب فنية مختلفة من برنامج إيران النووي، لا سيما فيما يتعلق بعدد أجهزة الطرد المركزي الفائقة السرعة، ورداً على ذلك، أعلنت طهران أو هددت باتخاذ خطوات نووية جديدة في مسعى واضح لتحسين موقفها في المساومة، بدءاً باستئناف "التخصيب بنسبة 20٪" في منشأة "فوردو" وصولاً إلى طرد مفتشي الأمم المتحدة إذا لم يتم رفع العقوبات.

خلال إعرابه عن نيّته عكس انسحاب إدارة ترامب من «خطة العمل الشاملة المشتركة» في عام 2018، ركّز فريق بايدن على وضع قيود على جوانب فنية مختلفة من برنامج إيران النووي، لا سيما فيما يتعلق بعدد أجهزة الطرد المركزي الفائقة السرعة وأنواعها المستخدمة في فصل النظير الأساسي "يورانيوم-235" عن اليورانيوم الطبيعي. ورداً على ذلك، أعلنت طهران أو هددت باتخاذ خطوات نووية جديدة في مسعى واضح لتحسين موقفها في المساومة، بدءاً باستئناف "التخصيب بنسبة 20٪" في منشأة "فوردو" وصولاً إلى طرد مفتشي الأمم المتحدة إذا لم يتم رفع العقوبات.

غير أن هذه الخطوة قد تكون لعبة دبلوماسية خطيرة، وإذا شعر المسؤولون الإيرانيون بأنهم مرغمون على وصف البرنامج بأنه أعظم مما هو عليه فعلياً، فإنهم يخاطرون بالدعوة إلى التدخل الدولي، وربما إلى العمل العسكري، وبدلاً من ذلك يمكن أن ينتهي المطاف بمزيد من التدقيق الأجنبي إلى الكشف عن قيود فنية رئيسة، مما قد يضرّ بقيمة البرنامج نسبةً إلى مساعي الردع التي يبذلها النظام خارج البلاد والشرعية السياسية في الداخل.

ولتجنب الكشف عن أوراقها قبل الأوان أو إخفاء كل شيء، غالباً ما تحرص إيران على أن يطغى الغموض على تصريحاتها النووية بحيث تستخدم عبارات يصعب فهمها من دون خلفية علمية، وبالتالي، من المهم مراجعة القضايا النووية الرئيسة قيد المناقشة حالياً من خلال إعادة صياغتها بلغة الأشخاص العاديين.

أجهزة الطرد المركزي

على غرار الغسالة التي يتمّ تحميلها من الأعلى خلال الدوران، فإن الهدف من جهاز الطرد المركزي هو فصل الشكل الغازي لليورانيوم إلى مادتين: النظير المهيمن "يورانيوم -238" والنظير الأكثر ندرةً بل الأهم "يورانيوم-235"، ويعتمد نجاح هذه الخطوة على كون الطرد المركزي متوازناً بصورة جيدة ومصنوعاً من مادة قوية جداً لا تضعف تحت ضغط التسريع إلى سرعات عالية.

وتتناسب كفاءة جهاز الطرد المركزي- قدرته على فصل "يورانيوم- 235" مع ارتفاعه وسرعة دورانه، فكلما كان الجهاز أطول وأسرع، كان تراكم "يوارنيوم-235" أسرع وأفضل، وعند مستويات التخصيب المنخفضة، يمكن استخدام "يورانيوم-235" كوقود للمفاعلات، ولكن عند التخصيب العالي، يمكن أن يشكّل الصمام المتفجر لقنبلة ذرية.

وكانت إيران قد اكتسبت تكنولوجيا التخصيب من باكستان، التي طوّرت نموذجي أجهزة الطرد المركزي P1 وP2 من تصاميم أوروبية. وفي إيران، يُعرف النموذج P1 بأنه جهاز طرد مركزي من الجيل الأول (IR-1). وطوّرت إيران أيضاً نسخة معدّلة من نموذج P2، المعروف باسم جهاز الطرد المركزي المتطور من نوع "آي آر-2 إم" (IR-2m)، وكان يجب تحويله لأغراض غير نووية بموجب «خطة العمل الشاملة المشتركة». والآن، تدعي طهران أنها ستعيد استخدام "آي آر-2 إم" لأغراض نووية، ولكن يُعتقد أن القليل من هذه الآلات، إن وجدت، صالحة للعمل بسبب قلة الاستخدام، وقد تضررت المحطة المستخدمة لتجميعها بشدة بسبب انفجار في يوليو 2020. بالإضافة إلى ذلك، في حين أن "آي آر-2 إم" وما يرتبط به من "آي أر 4" و "آي آر 6" غالباً ما يطلق عليهم اسم "متقدم"، إلّا أن تقنيتهم تعود إلى السبعينيات.

التخصيب

مقابل كل ألف ذرة من اليورانيوم الطبيعي، هناك سبع ذرات فقط من "يورانيوم-235"، لذلك يُقال إن اليورانيوم الطبيعي مخصّب بنسبة 0.7٪، وعندما يكون مستوى التخصيب (الذي يوصف أحياناً في وسائل الإعلام بأنه تنقية) 3.67٪- الحد الأقصى المتفق عليه في «خطة العمل الشاملة المشتركة»- يكون معدل الذرات قد تغير من 993:7 إلى 183:7. ويوضح هذا التحوّل في النسب أنه على الرغم من القفزة الصغيرة على ما يبدو في النسب المئوية، فقد تم إنجاز معظم أعمال الفصل بمجرد الوصول إلى 3.67٪.

وحتى أن معدل التخصيب بنسبة 20٪ أقوى ويبلغ معدل الذرات فيه 28:7، ومن هنا جاء القلق بشأن قرار إيران الأخير بالتخصيب عند هذا المستوى. ونظرياً، يمكن استخدام اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪ لإحداث انفجار نووي، على الرغم من أن 90٪ (1: 7) هو شرط التصميم المعتاد لسلاح نووي.

الآلات التعاقبية


يتمثل عامل رئيس آخر بالنسبة إلى تخصيب اليورانيوم في توصيل الأنابيب التي تسمح لغاز سداسي فلوريد اليوارنيوم (UF6) بالمرور عبر أجهزة الطرد المركزي مراراً وتكراراً، حيث يتمّ في كل مرة تسييل ذرات "يورانيوم-238"، ومن خلال تعديل تصميم تم الحصول عليه من باكستان، تجري عملية التخصيب الإيرانية على مرحلتين: من0.7٪ إلى 3.5٪، ومن ثم 3.5٪ إلى 20٪، وإذا ما رغبت إيران في الحصول على مواد مستخدمة في صنع قنبلة ذرية، ستحتاج إلى مرحلتين إضافيتين: 20٪ إلى 60٪ ومن 60٪ إلى 90٪. ونظرياً، سيتطلب تحقيق هذا الهدف 38 آلة تعاقبية تضم ما مجموعه 5832 جهاز طرد مركزي، وهو العدد نفسه تقريباً الذي حُدد لإيران بموجب «خطة العمل الشاملة المشتركة»، غير أنه من الناحية العملية، لا يمكن استخدام أجهزة الطرد المركزي من الجيل الأول (IR-1) لإنجاز توصيل الآلة التعاقبية هذه بسبب مشاكل استقرار سداسي فلوريد اليوارنيوم التي تمنعها من التخصيب إلى أعلى المستويات.

وعادة ما يكون التخصيب عملية بطيئة، فقد حصل البرنامج النووي الباكستاني على بداية قوية في عام 1981 عندما أهدته الصين يورانيوم عالي التخصيب بقيمة 93٪ ما يكفي لصنع قنبلتين وخطط لتصميم الأسلحة النووية، وبحلول أواخر التسعينيات، كان معملا التخصيب الباكستانيان الموجودان في كاهوتا- كل منهما مجهز بـ 5500 جهاز طرد مركزي من النوع P2- ينتجان ما يكفي من اليورانيوم العالي التخصيب لجهاز نووي واحد كل شهرين.

زمن تجاوز العتبة النووية

يصف هذا المصطلح مقدار الوقت اللازم للحصول على ما يكفي من اليورانيوم العالي التخصيب لصنع قنبلة نووية، ورغم أن إيران بدأت بشراء أجهزة الطرد المركزي في تسعينيات القرن الماضي، فإن الجدل مستمر حول ما إذا أنجزت على الإطلاق العمل على تصميم سلاح نووي، حيث اقترح البعض أنها لا تزال على بعد عامين على الأقل من تطوير مثل هذه الخبرة أو جهاز اختبار. ولأغراض المقارنة، أجرت باكستان "اختباراً بارداً" ناجحاً (أي باستخدام مواد غير نووية) لأول سلاح مصنوع من قبلها في أكتوبر 1984، بعد ثلاث سنوات من تلقيها خطط التصميم من الصين.

تجدر الملاحظة أن احتساب الوقت الضروري لمراكمة نسبة 90٪ من اليورانيوم العالي التخصيب اللازم لصنع سلاح واحد (المعروف باسم كمية كبيرة) سهل نسبياً حين تكون المعلومات بشأن كفاءة أجهزة الطرد المركزي الخاصة بالبرنامج متوافرة، وتُقاس إنتاجية الجهاز من خلال "وحدات فصل" (إس دبليو يو) أو كمية "يورانيوم-235" التي يمكن لجهاز طرد مركزي واحد إنتاجها في عام واحد وتُقاس بالكيلوغرامات.

ووفقاً للعالم النووي الباكستاني عبد القدير خان، فإن النوع P1 أو الجيل الأول "آي أر 1" قادر على بلوغ 3 "وحدات فصل" على الرغم من أنه كما ذُكر سابقاً، لا يمكن استخدام "آي أر 1" لمستويات أعلى من التخصيب، وادعى خان أيضاً أن نوع P2 يمكن أن يبلغ نحو 8 وحدات، ومن أجل إنتاج "كتلة حرجة" من "يورانيوم-235"- أي الكمية المطلوبة لصنع سلاح واحد نحو 15 كغم- يجب أن يتمكن البرنامج من إنتاج 3500 "وحدة فصل"، أو حوالي أربعة أشهر من الدوران في مصنع للطرد المركزي باستخدام ما لا يقل عن 5000 آلة قادرة على التخصيب العالي، ويمكن تقليل هذا الوقت إذا تم استخدام مادة منخفضة التخصيب كمادة وسيطة.

دور وكالة الطاقة

كما هي الحال مع الدول الأعضاء الأخرى، يقوم مفتشون من "الوكالة الدولية للطاقة الذرية" بمراقبة إيران للتأكد من التزامها بالموجبات المنصوص عليها في "معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية"، وكذلك في «خطة العمل الشاملة المشتركة» في حالة طهران، ويقومون بذلك من خلال تثبيت كاميرات والقيام بزيارات شخصية لمنشآت معروفة، وإذا أرادت إيران وقف هذه الزيارات أو تقييدها لفترة طويلة من الوقت، فستؤجج أزمة مع الولايات المتحدة وأوروبا وإسرائيل وحلفاء واشنطن العرب. وفي 11 يناير، صرح المدير العام لـ"الوكالة الدولية للطاقة الذرية" رافائيل غروسي بصورة غامضة أنه لم يتبق سوى أسابيع لإحياء الدبلوماسية مع إيران. وبعد يومين، كشفت "الوكالة" أن إيران كانت تطور القدرة على إنتاج معدن اليورانيوم، وهي مهارة ضرورية لمجموعة متنوعة من الأغراض، بما في ذلك بناء نواة قنبلة نووية.

وحتى من دون "الوكالة الدولية للطاقة الذرية"، لن تكون واشنطن بالضرورة ملزمة بما يحصل، فمن المؤكد أن المراقبة الاستخباراتية لبرنامج إيران النووي وعملية صنع القرار فيها شبه شاملين، وعلى الرغم من وضع محطات الطرد المركزي في منشآت جيدة الدفاع في "ناتانز" (نطنز) وداخل جبل "فوردو"، فإن البرنامج النووي لا يزال عرضة لهجمات عسكرية.

ومن المؤكد أن إيران قد أنشأت مصانع تخصيب أخرى، ربما تكون مخفية على مرأى من الجميع، وفي الثمانينيات، بنت باكستان منشأة بسعة 2000 جهاز طرد مركزي في مستودع غير معروف يقع في مصنع ذخيرة كبير خارج إسلام أباد، بالإضافة إلى منشأة أصغر حجماً في نفق في التلال المحيطة بكاهوتا. (باكستان ليست من الدول الموقعة على "معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية"، لذلك لم يتم التفتيش على مرافق التخصيب الخاصة فيها).

وبغض النظر عن الوضع الحالي للمنشآت الإيرانية، فمن المرجح أن تكون القضية النووية الاختبار الأول للسياسة الخارجية لإدارة بايدن، وفي نهاية المطاف، فإن الولايات المتحدة في وضع أقوى، لكن إيران قد تتمكن مع ذلك من ممارسة هذه اللعبة بشكل جيد رغم موقفها الضعيف.

سايمون هندرسون- واشنطن إنستيتوت

رغم وضع محطات الطرد المركزي في منشآت جيدة الدفاع في «نطنز» وداخل جبل «فوردو» لايزال البرنامج النووي عرضة لهجمات عسكرية

إذا شعر المسؤولون الإيرانيون بأنهم مرغمون على وصف البرنامج بأنه أعظم مما هو عليه فعلياً فإنهم يخاطرون بالدعوة إلى التدخل الدولي