صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4670

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تراجع الأعمال الكوميدية في دراما رمضان 2021

تراجع الأعمال الكوميدية في دراما رمضان 2021

بات من المؤكد أن الأعمال الكوميدية المشاركة في السباق الرمضاني لعام 2021 لن تكون الرهان الأول لصناع الدراما التلفزيونية، خصوصاً مع غياب التحضيرات لعدد كبير من الأعمال الكوميدية، التي كان يفترض أن ترى النور في رمضان المقبل.

تعتمد الأعمال الكوميدية محدودة التكلفة لهذا العام على نجوم الصف الثاني بشكل رئيسي، خصوصاً أن تصويرها سيكون بالكامل داخل البلاتوهات، علماً بأن مسألة التسويق هي التي ستحسم بشكل رئيسي خروج هذه الأعمال للنور من عدمه خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

ويعتبر الجزء الثاني من مسلسل "اللعبة"، الذي يتقاسم بطولته هشام ماجد وشيكو، العمل الكوميدي الوحيد المقرر عرضه في السباق الرمضاني على الشاشات، حيث يواصل فريقه التصوير خلال الفترة الحالية، لأنه يراهن على استكمال نجاح الجزء الأول، الذي حقق تفاعلاً كبيراً مع الجمهور عند طرحه على منصة "شاهد" أولاً قبل عرضه على الشاشات، وهو الاحتمال الذي قد يتكرر مع الجزء الثاني.

أما مشروع الفنان علي ربيع، مع المخرج معتز التوني لرمضان 2021، فهو عمل درامي كوميدي يفترض أن تبدأ تحضيراته قريباً، في عدد حلقات لا يتجاوز الـ15، فيما ينتظر ربيع انتهاء التوني من تجربة "اللعبة 2" حتى يبدأ تصوير مسلسله الذي يفترض أن يصور أغلبيته في الاستوديو.

في المقابل، فإن ثمة أعمالا كوميدية كان يفترض أن يبدأ صناعها تحضيرها خلال الفترة الماضية، لكنّ أيا منهم لم يبدأ بعد بوقت تواجه فيه أعمال أخرى مشكلات إنتاجية مرتبطة بميزانيات التصوير، وأجور بعض النجوم، وغيرها من التفاصيل الإنتاجية، في ظل تأخر بعض القنوات عن سداد مديونياتها، وتخفيض سقف ميزانياتها في الأعمال التي ستقوم بشرائها للعرض في رمضان المقبل.

تكرار التجربة

أبرز الفنانين الذين لم يحسموا مواقفهم دنيا سمير غانم، التي يفترض أنها كانت تعمل على مشروع درامي كوميدي مع المنتج هشام جمال، لكن العمل لم يتم الانتهاء منه حتى الآن والاستقرار على تفاصيله، خصوصاً أن دنيا لا ترغب في تكرار تجربة التعجل ببداية تصوير مشروع درامي غير مكتمل، بسبب المشاكل التي تعرضت لها في آخر عملين.


دنيا ستعقد جلسة أخيرة مع هشام جمال بعد تعافيه من فيروس "كورونا" لحسم الأمر بشكل كامل، وتحديد ما إذ كانت ستخوض السباق الرمضاني من عدمه، علماً بأنها غابت العام الماضي بسبب تحضيرات فيلمها الجديد، الذي تعرقل خروجه للنور بسبب أزمة الجائحة.

أما الفنان حسن الرداد فيباشر قراءة تجربة درامية كوميدية، لكنه لم يحسم أمره منها بشكل نهائي، خصوصا مع انشغاله بالتحضير لفيلمين سينمائيين، فيما يفترض أن يحسم حسن موقفه مع المنتج أحمد السبكي وإحدى المنصات الرقمية التي يفترض أن تنتج العمل خلال الأيام المقبلة.

وبعد إخفاق تجربتهم في "رجالة البيت"، قرر الفنان أحمد فهمي عدم خوض السباق الرمضاني المقبل، مترقباً عرض مشاريعه السينمائية الجديدة، فيما لم تنجح جهود أكرم حسني في العودة مع الفنان أحمد أمين، سواء من خلال جزء ثان لمسلسل "ريح المدام"، أو من خلال مشروع درامي، حيث كان يفترض أن يعمل الثنائي على عمل درامي جديد خلال الفترة الماضية، لكن انشغال أمين بتجربة "ما وراء الطبيعة" وأعماله الأخرى عطلت المشروع حتى إشعار آخر.

وحتى الآن لا يوجد مشروع كوميدي يشارك فيه الفنان بيومي فؤاد، الذي اعتاد تقديم الأعمال الكوميدية كل عام، علماً بأن بيومي سبق أن اعتذر عن مستوى الكوميديا المتواضع في "رجالة البيت" بعد تقديمه العام الماضي، مرجعاً الأمر إلى أزمة "كورونا" التي جعلتهم لا يستطيعون تصوير أغلبية المشاهد في أماكنها، واضطرارهم إلى الاعتماد على الارتجال وقت التصوير، التزاماً بموعد العرض.

ورغم غياب كبار الفنانين عن التجارب الكوميدية فإن مشاريع أخرى يجري تحضيرها بميزانيات محدودة قد ترى النور، مرشح لبطولتها سعد الصغير، ونجمة مسرح مصر ويزو، بجانب أعمال أخرى تباشر شركات إنتاج صغيرة تجهيزها لبحث إمكانية تسويقها عربياً قبل الشروع في إنتاجها، خصوصا أن المحطات المصرية باتت خريطتها واضحة التفاصيل، باستثناء عدد محدود سيتشارك في شراء الأعمال محدودة التكلفة.

هيثم عسران

دنيا سمير غانم لم تحسم موقفها حول مشروعها الكوميدي المرتقب