صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4633

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مفاجأة إيطالية حول مصدر فيروس كورونا ولا مناعة جماعية خلال 2021

  • 13-01-2021

عشية وصول محققين أممين تابعين لمنظمة الصحة العالمية إلى إقليم ووهان، وسط الصين، بؤرة الانتشار الأولى لفيروس «كورونا»، شدد فريق أبحاث من جامعة ميلانو على ضرورة التحقيق في احتمال نشوء الفيروس في منطقة مختلفة تماما عن المنطقة التي اكتشف فيها بالصين.

وأشار الفريق خصوصا إلى اكتشافهم أن امرأة تبلغ 25 عاما كانت مصابة بالفيروس بالبلاد في نوفمبر 2019، أي قبل أسابيع من الإعلان عن حالة الإصابة الأولى عالميا.

ونقلت صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية، التي نشرت نتائج الدراسة أمس، عن ماريون كوبمانز، إحدى أعضاء «فريق ميلانو»، قولها إنه «يجب ألا تستثنى أي من الفرضيات»، لكنها اضافت انه «من المهم بدء التحقيقات من حيث تشكلت البؤرة الأساسية لانتشار الفيروس، أي ووهان».

ومن المقرر أن يصل فريق تحقيقات من منظمة الصحة العالمية إلى ووهان، التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، قادما من سنغافورة غدا، حسبما أعلن أمس، تشاو لي جيان، الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية، مؤكدا أنه يتعين عليهم الخضوع للحجر الصحي قبل الشروع في مهمتهم.

ولا تهدف مهمة المحققين، التي استمر التفاوض بشأنها أشهرا، إلى تحديد المسؤولين، بل إلى معرفة كيف انتقل الفيروس من الخفاش إلى البشر، من أجل تجنب ظهور وباء جديد مماثل. وقال مدير الطوارئ الصحية في المنظمة مايكل راين: «هذه هي الإجابات التي نسعى إليها، وليس الجناة أو المتهمون».

وتتكون البعثة من 10 علماء من الدنمارك والمملكة المتحدة وهولندا وأستراليا وروسيا وفيتنام وألمانيا والولايات المتحدة وقطر واليابان. وتم رصد الفيروس للمرة الأولى في ووهان في أواخر 2019، ثم انتشر في أنحاء العالم، مصيبا أكثر من 90.5 مليون نسمة، وموديا بحياة ما يقرب من مليونين.

إلى ذلك، شددت الصين تدابيرها الوقائية حول مقاطعة خبي القريبة من بكين، مثلما فعلت في ووهان سابقا، لمحاصرة الوباء المتزايد الانتشار، وذكرت القناة التلفزيونية «سي سي تي في» أن أكثر من 20 ألف شخص ينتمون إلى 12 قرية في منطقة غاوتشينغ، في شيجيازهوانغ بشمال مقاطعة خُبي الأكثر تضررا، نقلوا إلى مركز حجر صحي بعد ارتفاع عدد الإصابات في الأيام الأخيرة. كما حجرت السلطات سكان مدينة لانغ فانغ لأسبوع كامل، بعد اكتشاف إصابة واحدة، وتعد لانغ فانغ بالفعل ثالث مدينة في خُبي تفرض فيها إجراءات تقييدية بسبب «كورونا».


وفي أمستردام، أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية، أمس، أنها تلقت طلب ترخيص للقاح الذي طورته شركة استرازينيكا، بالتعاون مع جامعة أكسفورد البريطانية، موضحة أنها قد تسرع الإجراءات لاتخاذ قرار بشأنه في 29 يناير، بعد ترخيصها لقاحي «فايزر» و»موديرنا» الأميركيين. وحتى مع حملات تلقيح واسعة، حذر خبراء منظمة الصحة العالمية من أن نطاق تلك الحملات قد لا يكون كافيا لتحقيق مناعة جماعية هذا العام.

وقالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية سمية سواميناثان: «لن نبلغ أي مستوى من المناعة الجماعية في 2021»، للحماية من الوباء الذي أصاب أكثر من 90 مليون شخص في أنحاء العالم، وأودى بما يقرب من مليوني شخص.

وفي تل أبيب، ذكر مسؤول صحي رفيع المستوى، أمس، أن إسرائيل قد تدرج الأطفال الذين تزيد أعمارهم على 12 عاما إلى الفئات التي تتلقى اللقاح المضاد للفيروس في غضون الشهرين القادمين، إذا خلصت الأبحاث إلى أن هذا آمن.

وأفادت وزارة النقل البريطانية بأنها رفعت اسم الإمارات من قائمة ممرات السفر بعد الزيادة المقلقة في الإصابات بها، مضيفة أنه اعتبارا من أمس سيكون على المسافرين الذين يدخلون إنكلترا وويلز وأسكتلندا وأيرلندا الشمالية من الإمارات البقاء في العزل الذاتي.

وفي برلين، ذكرت صحيفة بيلد الألمانية، أمس، أن المستشارة أنجيلا ميركل تدرس إمكان تمديد إجراءات الإغلاق بسبب التفشي في البلاد حتى أبريل المقبل.

وفي كوالالمبور، أعلن ملك ماليزيا السلطان عبدالله سلطان أحمد شاه أمس، حال الطوارئ في سائر أنحاء المملكة التي يهدد تفشي الفيروس بها بانهيار النظام الصحي في البلاد.

وفي بلانتير، لقي وزيران في حكومة مالاوي وسياسيان بارزان آخران حتفهم أمس، بعد إصابتهم بـ«كورونا»، وجاءت الوفيات في أعقاب اجتماع لمجلس الوزراء، وتجمعات أخرى حضرها السياسيون خلال فترة عيد الميلاد، إلا أن المسؤولين لم يحددوا مكان إصابة الضحايا.

وقال المتحدث باسم الحكومة إن وزير الحكم المحلي لينغسون بريكانياما، ووزير النقل صديق ميا توفيا بالمرض فى الساعات الأولى من صباح أمس، وكان ميا مرشحا محتملا لخلافة رئيس البلاد لازاروس تشاكويرا، وأعلنت الحكومة أيضا وفاة محافظ البنك المركزي السابق فرنسيس بيريكامويو، وكبير أمناء وزارة الإعلام إرنست كانتشينتشي، بالمرض.