صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4668

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لهفة لقاء سنة جديدة!

  • 06-01-2021

كان لابد أن تمرَّ 2020، كما مرَّت قبلها دهور كثيرة. صحيح أنها كانت مختلفة، وصعبة، وجديدة، بما حملت من وباء "كوفيد-19"، لكن الصحيح أيضاً أنها لم تكن سنة عادية، بمعنى قدرتها على توليد جديد مختلف سيبقى مع البشر واقعا وذكريات.

جائحة كورونا تركت بصماتها البشعة على مختلف مناحي الحياة، بدءاً بصحة الإنسان، مروراً بوضعه المعيشي، وانتهاءً بمسلكه البشري حيال نفسه وحيال الآخر، أياً كان هذا الآخر. وسأحاول في هذه المقال التركيز على أثر 2020 على الجانبين الإبداعي والثقافي.

رغم شكوى المبدع والمثقف العربي الدائمة والصحيحة من تدني مستوى سقف الحُريات، وقسوة الأنظمة المفرطة في تعاملها مع الأديب ونتاجه الأدبي، ودفعه لضرائب باهظة مقابل ذلك، في المنع والمضايقة والسجن وحتى التشريد، فإن هذا المثقف لا يجد بديلاً عن ترقّب والمشاركة وحضور المناسبات الثقافية التي تقيمها تلك الأنظمة. فهي وحدها "الفعاليات" التي تتيح له مجالاً حقيقياً للتواصل مع جديد الفكر والإبداع، وتؤمِّن له فرصة ذهبية للقاء مباشر مع جمهور التلقي والقراءة. وأخيراً، وحدها هذه التظاهرات الثقافية التي تقدِّم للمبدع والمثقف العربي فرصة رؤية والاجتماع بزميله الكاتب الآخر، وكم هو ضروري وثمين ومهم هذا اللقاء، خصوصا أنه يوفر للكاتب العربي وجود جهة تتولى استخراج فيز دخول الدولة المنظمة للتظاهرة، كما يكفيه همّ شراء التذاكر، وأخيراً يضمن له إقامة مريحة.

نعم أولى، الكاتب العربي يصعب عليه، ويصعب عليه جداً، الحصول على فيزا سفر تؤمن انتقاله من بلد عربي لبلد عربي آخر، بسبب البغضاء والخلافات السياسية التاريخية المستحكمة بين مختلف الأقطار العربية، لذا فإن الكُتاب العرب الذين استقروا في الغرب، وحملوا جنسيات أجنبية، أقدر على التنقل بين مختلف أقطار العالم من الكاتب العربي، الذي لم يزل يحمل جواز سفره العربي البائس، الذي يعجز عن الانتقال به من بلد إلى آخر!

ونعم ثانية، الكاتب العربي يصعب عليه، في ظل ظرفه الاقتصادي الشخصي ومعيشته الأسرية، تأمين تذكرة سفر وإقامة معقولة في فندق إن لم تتكفل بذلك جهة ما!

ونعم ثالثة، لا يتوافر للكاتب العربي إمكانية لقاء العشرات من زملائه الكُتاب ومختلف الناشرين والمترجمين، وجمهور محاضرات حي، إن لم يحضر نشاطاً ثقافياً عربياً، كمعرض كتاب، أو مهرجان ثقافي!

لذا فقد أصاب عام كورونا المثقف والثقافة العربية في مقتل! صحيح أن هناك إصدارات إبداعية وثقافية صدرت تباعاً، وأن هناك مؤسسات ثقافية عربية تبنَّت فكرة التواصل وإقامة لقاءات ثقافية وحوارات افتراضية عبر برامج "زووم" وغيرها، لكن هذه اللقاءات ظلت أعجز بكثير عن أن تحل محل اللقاءات الإنسانية المباشرة، ولم تخرج عن كونها دردشة عابرة في غرف مغلقة، وأقرب ما تكون لمكالمة تلفونية!

لذا يمكن اعتبار سنة 2020، سنة ساقطة من حسبة الثقافة العربية، على مستوى الكتاب والكاتب ودار النشر وجمهور التلقي، وعلى حساب التظاهرة الثقافية. ووقفة عابرة أمام عنوان عريض هو "أهم الإصدارات الإبداعية" للعام المنصرم، توضح دون جهد كثير أن الإجابة تكاد تكون "لا يوجد"، أو في أفضل الحالات: هناك إصدارات إبداعية عربية فكرية والإبداعية ظُلمت، لكونها صدرت في عام الوباء، فكانت موبوءة، لم يقترب منها الجمهور، ولم يتعرف على عوالمها، لذا لم تنل حقها من الإقبال والاهتمام والتناول!

سنة كورونا انتهت، ولو أن كورونا (كوفيد19، وكوفيد20) لم ينتهيا، وسيبقيان مع البشر ربما لسنوات مقبلة، لكن المهم أن 2020 انتهت، وحلَّت بيننا سنة جديدة بصفحات بيضاء حتى اللحظة، وكم نحن متفائلون بأن يملأ جنبات عامنا الجديد الحرف المبدع، واللقاء الثقافي الأخوي المثمر الذي اشتقنا إليه، إضافة إلى إصدار إبداعي يلفت الأنظار بمحتواه وشكله وجدّته!

لكم أمنيات سنة جديدة عامرة بالعطاء والسلام والخير والسعادة.

طالب الرفاعي