صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4705

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

د. صقر الملا: خطة شاملة للارتقاء بالرياضة النسائية

خلال اللقاء المفتوح «نبي نسمع منكم»

عقد نائب الهيئة العامة للرياضة لقطاع الرياضة التنافسية د. صقر الملا لقاء مفتوحاً بمسرح الهيئة، مع لاعبات ومحكّمات وإداريات في الرياضة النسائية، تحت عنوان "نبي نسمع منكم"، وذلك بمشاركة رئيس لجنة رياضة المرأة باللجنة الأولمبية الكويتية.

يأتي اللقاء في ظل الحرص على دعم الرياضة النسائية والعمل على الارتقاء بها بشكل مستمر، إلى حين الوصول للمستوى المأمول، الذي يمكن المنتخبات الوطنية من الدخول في أجواء المنافسة على البطولات الخليجية والعربية والقارية.

الملا: التطوير هدفنا

وأكد الملا أن الهيئة واللجنة الأولمبية يعملان بشكل مستمر على تطوير الرياضة النسائية من خلال خطة عمل متكاملة لجميع العناصر، مضيفا أنه لا يمكن تطوير أي رياضة دون الاستماع إلى جميع عناصرها.

وتابع: "هناك العديد من الخطط للنهوض بالرياضة النسائية، خاصة باللاعبة والمدربة والحكمة، وكذلك الإدارية، إلى جانب الاحتراف الجزئي الخاص بهن، وانخراط المرأة بشكل أفضل في العمل من خلال تبوُّئها المناصب في مجالس إدارات الاتحادات والأندية الرياضية، وسيتم كشف النقاب عن هذه الخطط، بعد الوقوف على المشاكل التي تعانيها جميع العناصر".

وأوضح أن الهيئة واللجنة الاولمبية بصدد تخصيص ميزانية للرياضة النسائية، للجان المتخصصة في كل هيئة رياضية، سعيا وراء توفير الدعم لجميع اللاعبات، مؤكداً أن مؤسسات الدولة الرياضية المختلفة تسعى إلى خدمة الرياضة النسائية، وحل مشاكلها. وكشف الملا أن مثل هذه اللقاءات المفتوحة مستمرة للوقوف على المشاكل والعمل على حلها إلى جانب التطوير.

حيات تشيد بالمسؤولين


من جانبها، أكدت فاطمة حيات أن أحد ابرز التحديات التي تواجه الرياضة النسائية تكمن في ايجاد الحلول لتخطي العقبات التي تواجهها، والتي تؤدي بنهاية المطاف إلى إنصاف اللاعبات الكويتيات أسوة بالرجال، مضيفة: "كلاعبات كويتيات نشعر بالفخر بوجود مسؤولين على مستوى وثقافة عالية، ولديهم إيمان بالرياضة النسائية والسعي الى تطويرها".

وحثت حيات اللاعبات على الوقوف على احتياجاتهن والعمل على الحصول على حقوقهن التي يكفلها القانون، مشيرة إلى ان اللجنة الاولمبية وهيئة الرياضة تعملان بشفافية، سعيا وراء خدمة الرياضة بشكل عام.

وأعربت عن آمالها في عقد المزيد من اللقاءات المفتوحة، للوصول إلى الأهداف المرجوة بوجود المسؤولين مع عناصر الرياضة النسائية، للاستماع لهن عن كثب.

مطالب

وتفاعلت الحاضرات مع اللقاء المفتوح، الذي لاقى ترحيبا وإشادة، الأمر الذي انعكس عليهن بالإيجاب، مع مطالبتهن بمزيد من الاهتمام بالرياضة النسائية أسوة برياضة الرجال، وذلك من قبل المسؤولين بالدولة.

وأكدن على معاناتهن مع قلة الدعم والاهتمام وتوفير الملاعب والمنشآت الرياضية، وعدم شمولهن بالاحتراف الجزئي.

وشددن على أنه يتعين على المؤسسات الرياضية المختلفة بالدولة إنصاف الرياضة النسائية، لاسيما في ظل تقبل المجتمع لممارسة الفتيات رياضتهن المفضلة، مع التأكيد على أن المرأة الكويتية تمتلك الموهبة، لكنها في حاجة لصقل الموهبة وتوفير سبل النجاح من خلال إقامة معسكرات خارجية، ومنحها التفرغات الرياضية.

عبدالرحمن فوزان

الحاضرات طالبن بالدعم المالي والتفرغات الرياضية والاهتمام أسوة بالرجال